الرئيسية / منوعات / صدى القراء / (المهندس علاء قمح)

(المهندس علاء قمح)

علاءٌ أبوقمحٍ فريدُ بني العصرِ…تبنَّى احتضانَ العاملينَ أولي العُسرِ
ترشَّحَ أجلَ الناسِ يبغي انتعاشَهم…هنيئاً لكم عهدُ البشاشةِ والخيرِ
فقدَّمَ مشروعاً يعودُ على الورى… ليهنأَ عُمَّالُ البلادِ مدى الدهرِ
وساءلتُهُ هل تبغي مالاً ومنصباً… فقالَ أُريدُ اللهَ والنفعَ للغيرِ
تنازلتُ عن حقِّي لأجلٍ أولئكم … وأنفقتُ من جيبي لأجلِ بني مصرِ
وإني استخرتُ اللهَ ثُمَّ استعنتُهُ… وقدَّمتُ نفسي للقيامِ بذي الأمرِ
وليسَ كلاماً ما أقولُ وإنما…. مواثيقُ أجلَ الكادحينَ بلا فشرِ
ترشَّحتُ عن طنطا وبنها المحَلَّةِ… وقاهرةٍ واسكن…حُويضرةِ البحرِ
كأنكمُ عن حالهِ دونَ خبرةٍ… وهذا هو المقدامُ مُبتسمُ الثغرِ
سخيٌّ تقيٌّ ذو ثراءٍ وذو غنيً… بهيٌّ لهُ طلعٌ تماماً كما البدرِ
وقورٌ صدوقٌ تعرفونَ عَفافَهُ… لهُ منطقٌ في الحسنِ يحكي صفا الدُّرِّ
أدينُ إلى اللهِ بدعمِ طريقِهِ… على قدرِ ما يبدو من الفضلِ والبرِّ
سيبدو كلامي للخليقةِ مثلما… تبدَّتْ سماءُ الكونِ في مطلعِ الفجرِ
ألستَ ترى صدقاً يلوحُ بوجهِهِ…. ألستَ ترى سعداً من الطيبِ والبِشْرِ
وجوهُ بني قمحٍ تُضيءُ كأنها…. مصابيحُ هذا الكونِ في ليلةِ القدرِ
يرومُ بنو الدنيا ارتفاعاً ومكسباً… ولكنهُ قد رامَ غفْراً مع الأجرِ
خذوهُ أيا العُمَّالُ هُبُّوا لأجلِهِ… فليسَ لهذا الفخمِ شيءٌ من الهَذْرِ
خطبتُ فتاةَ القومِ للسيِّد النَّديْ…. وعندي لها دُرٌّ نفيسٌ من المهرِ
وإنْ يخفى عنكم من جميلِ صفاتِهِ … سأكشفُ ما غطَّى العُيُونَ من السِتْرِ
إهداء من/مدحت عبدالعليم رسلان بوقمح الجابوصي
إلى الشاعر المهندس أ / علاء أحمد بو قمح الجابوصي

اترك تعليقك هنا
Share
x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيجيريا تحقق ثاني فوز إفريقي في مونديال روسيا

صدى الأمة تامر عبد الحليم نيجيريا تهزم ايسلندا بهدفين دون رد ….. ...