الرئيسية / منوعات / صدى القراء / حوار مع عمالقة عالم العقارات في مصر “عزام علي ومحمد ابو عامر” 

حوار مع عمالقة عالم العقارات في مصر “عزام علي ومحمد ابو عامر” 

صدى الأمة – حسام علعول

في إجتماع ضم كل من الأستاذ محمد صلاح ابو عامر والمهندس عزام علي بالشركة المصرية للإستثمار العقاري والمقاولات
، تحدثوا عن العقارات ووضعها الحالي في مصر
حيث أصبح الكثير من المصريين يفضل قطاع العقارات عن ما سواه للاحتفاظ بالمدخرات وكأصول ثابتة حافظة لرأس المال، وقد ساعد ذلك في انتعاش سوق العقارات بشكل مبالغ فيه حيث وصلت الطلبات لنصف مليون وحدة سكنية سنويًا فيما ينتج السوق المصري أقل من ذلك مما أوجد فرق هائل بين الطلب والعرض، مما رفع بدوره أيضا الأسعار.
واضاف ابو عامر من المؤشرات الكبيرة قياس أرباح وعائدات الشركات المصرية العقارية حيث تعتبر من أعلى الإيرادات وحتى على مستوى المواطنين المستثمرين المالكين، فقد أصبح العقار في 2017 السلعة الأشهر والأكثر طلبًا.

وأشار عزام على مستوى الأراضي فقد عرضت الدولة العديد من المناقصات والقرعة على العديد من المناطق الواعدة في القاهرة الجديدة وامتدادها على طريق السويس، وعلى الجهة الأخرى في محافظة الجيزة في أكتوبر والشيخ زايد، والمحافظات المختلفة، مما رفع من أسعار الأراضي بشكل ملحوظ أيضا.

وقد ظلت العقارات هي المحفظة الآمن حيث الاضطراب المستمر في سوق الذهب والارتفاع والانخفاض المستمر في سوق الدولار، كما أن العقارات تعتبر أصول ثابته لا تحتاج إلى مصاريف إدارية أو تكلفة إضافية لحفظها

ما توقعاتكم ا لسوق العقارات خلال الربع الاخير من 2018 ؟

نري العديد من المحللين أن الربع الأخير من 2018 سوف يشهد ارتفاع أخر للعقارات على مستوى الجمهورية بنسب متفاوتة، مما سوف يشكل معادلة صعبة، تواجه المطورين العقاريين والمواطنين أيضًا، بعد أن ارتفعت بنسب تجاوزت في بعض الأحيان 70% ببعض المناطق، مثل القاهرة الجديدة والشيخ زايد، والتي وصل سعر المتر فيها إلى 18 ألف جنيه.
وأوضح مهندس عزام علي أن السوق العقاري يعتبر أكثر الاستثمارات أمنًا في ظل تقلبات سوق العملة واضطرابات سوق الذهب، ما تسبب في ارتفاع الأسعار بنسب بلغت 50% منذ بداية العام الجاري وحتى الآن. وأشار طاهر ، أن تحرير سعر الصرف أثر على القطاع في انخفاض حركة التشييد والبناء خلال 2017، وطرح الشهادات البنكية بفوائد تقارب 20% كان له أثر أيضًا على تراجع القطاع بشكل مباشر، لكن 2018 سيكون محفزًا للسوق العقاري، ومن المتوقع انتعاش حركة المبيعات أكثر مما كانت عليه في 2017
واوضح المهندس محمد صلاح ابو عامر أن أسعار العقارات لم ترتفع بنفس قدر أسعار مواد البناء والتشطيبات، وارتفعت الأسعار من بداية 2017 وحتى الآن، بشكل تدريجي، وربما تزيد لما يقرب من 20% خلال النصف الأول من 2018. وأضاف “حسنين”، أن استمرار ارتفاع أسعار الأراضي من جهة، ومواد البناء والتشطيبات من جهة أخرى، محفز كبير لزيادة أسعار العقارات، فتكلفة البناء ارتفعت منذ تحرير سعر الصرف وحتى الآن لما يزيد عن 70%. وتابع، أن طرح الأراضي بأسعار مخفضة من قبل وزارة الإسكان للمطورين بجانب زيادة الأراضي المعروضة، عامل مساعد لاستقرار الأسعار بشكل كبير.

اترك تعليقك هنا
Share
x

‎قد يُعجبك أيضاً

شكر وتقدير للدكتورة عبير محمود سفيرة التسامح والسلام

يتقدم موقع صدي الامة الاخباري بخالص الشكر والتقدير للدكتورة عبير محمود رئيسة مؤسسة ...