كان وكان ….

 

————

بقلمي – عادل عبد الرازق

———————–

مشتريكي رغم رفضك

رغم انكساري وانهزامي

بين الدروب والمفارق

وبين مواجعي وآلامي

كانت عيونك للمدى

صارت عيونك كاالفضا

وافترقنا يا حبيبتي من سكات

إمبارح كان وكان ..

على أول الشارع حجر

الريح بتشرخ في الحيطان

والقلب متغرّق مطر

البنت تجري تنكفي

والولد وشه يتنفي

وبتختفي كل الدروب في الذكريات

على ضيّ عيونك

كان شجري الاخضر معطّب

والسكّه الفاضية اتزحمت

والقمر الوحيد اختار يهرب

من يوم فراقك

وانا ف أشواقك

يا حبيبتي عايش في اللي فات

لو عيونك كانت كتاب

أنا كنت كمّلت الحروف من دمايا

ولا كنت سألت العرّافين عن حكايتنا

ولا احتار في دروبك خطايا

البحر الحزين كان عيونك

والنورس ما عمره كان يخونك

إنتي اللي رفضتي عشقي من غير تفسيرات

كان زمان يدّك في يدّي

ولا همّتنا يوم الحيطان

كان زمان كان وكان

وافترقنا قبل الآوان

كان وكان …

وكان وكان 

    ***

اترك تعليقك هنا
Share
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكايتنا في النصيب

كتبت:حسناء مصطفى هناك من وجدت نفسها في قفص.. وهناك من وجدت نفسها ...