عربى

أزيلوا الغبار عن تراثنا الثقافي العربي..

أزيلوا الغبار عن تراثنا الثقافي العربي..

بقلمي.أ. ايمن حسين السعيد..إدلب الجمهورية العربية السورية.

فقدت تنمية الثقافة العربية معناها، لقد داستها الأقدام ولاكتها الأفواه ، فنحن المثقفون العرب والعرب بشكل عام

أفقدنا (تنمية الثقافة العربية) معناها حيث صارت كلمة تنمية بوجهها العمومي سلماً نرتقي به إلى المراكز العليا

لنرضي سيدنا الحاكم المستبد عنا ولنشبع نهمنا وجشعنا المصلحي الفردي.

فسيطرة السياسة والمصلحية والأنانيةوحب الذات في كثير من مجمعات ووزارات مايسمى ( الثقافة العربية)

جعلت من كلمة التنمية بمفهومها الواسع الشامل، وسيلة إقصائية للفكر والإبداع المختلف عن ماينادي له مثقفو

السلطان ومفتو السلطان وحاشية هذا السلطان الحاكم المستبد الذي يجعل من الثقافة أداة للتضليل وتزييف

الحقائق بما يناسبه ويصب في سبيل بقائه في السلطة رغم فساده وارتكابه الموبقات لذلك نجد لهذا السلطان

والحاكم ضباط أمن مثقفون وأدباء يعملون عمل الرقيب ويشوهون صورة الأدباء الذي يعارضون سلطانهم وحاكمهم

بتزييف الحقائق عن هؤلاء الأدباء والذين جلهم مبدعين وذوو فكر خلاق حر لايتبعون في فكرهم ونتاجهم الأدبي

الرياء والنفاق والتطبيل والتهليل لهؤلاء السلاطين الذين أوصلوا أوطانهم وبلدانهم إلى حافة الهاوية والإنحدار بل

يتبعون في سياستهم الفكرية ما يجعل من أوطانهم بلداناً متقدمة ويساهمون في رفعة وتقدم هذه البلدان

لصدق انتمائهم القومي والوطني وليس من أجل مكتسبات مادية من هذا السلطان الذي بدوره يغدق على

المنافقين من المثقفين لتوجيه العامة إلى فكر ما أنزل به الله من سلطان وكأن يشبهون قتلتهم بالشهداء

وفاسديهم بالأنبياء…رغم وعي العامة تماماً ومعرفتهم بحقيقة الأمر..والهدف هو إرضاء شهوات براقة لدى هؤلاء

المثقفون المضللون وجمع مال لايحصى تحت إسم الثقافة وإثراء الثقافة العربية الذين هم من إثرائها محض كذب

ونفاق بل يسعون إلى هدم الفكر وتوجيه عامة الناس نحو ثقافة فيها من الإسفاف والتضليل ما يخرب ويشوه

ليس العقول بل الثقافة العربية المستمدة منابعها الأصيلة من قرآن كريم وأيقونات من مختلف أنواع الآداب والفنون

التراثية الثقافية الأصيلة بعادات أخلاقية كريمة.

فتنمية وإثراء الثقافة العربية وتحت هذا الشعار تتأذى عقول الناشئة ويتم تسميم الثقافة تحت هذا المسمى

والهدف الوصول إلى مجتمع يقودون فيه هذا القطيع من الحمير لتحقيق مآلهم بالسيطرة على السلطة وضمان

استمرارية المحافظة على مكتسباتهم السلطوية والمادية من هذا الوطن وكل من يخالفهم الفكر والثقافة هو

خائن وعميل وتهمته جاهزة فبدل أن يزرعوا فكرة أن الحاكم يجب ان يكون خادما للشعب عادلاً يسعى لتحقيق

تطلعات شعبه ورعيته من عدالة اجتماعية ورفاهية وامن وسلام معيشي نجدهم يغرسون فكرهم هذا تحت

اسم تنمية وإثراء الثقافة العربية بعدم خروج الشعب على الحاكم مهما ارتكب من مظالم وفساد وموبقات

والصحيح هو عدم خروج الحاكم على الشعب وإن حصل هذا في البلدان الغربية يتم اسقاطه فوراً.

فمن منطلق إثراء الثقافة العربية وتنميتها يجب ان نطرح كمثقفون شرفاء ما يمليه العقل والمنطق والضمير أمام

من يمسك زمام أمورنا، ومن خلال منبر فيس بووك نقول لمن يمسك زمام الأمور في منتديات تسمي نفسها

أدبية وتستخدم هذا الشعار لتحقيق أجندات مادية وسياسية والواضح أن في كوادرها الأدبية من حكام ومثقفون

ما أسميته ضباط أمن الرقيب الأدبي الذي يعمل لإقصاء من لا يوافق أجنداته المالية المصلحية والسياسية والرد

عليهم بنصحهم في أن يتقوا الله وأن يعملوا بشكل جماعي على تطوير وإثراء الثقافة العربية وتنميتها بمفهوم

شفاف ونزيه.وألا تكون مرتبطة بأجندات خبيثة هدامة وليست بناءة كدسها أفكاراً وخرافاتٍ عافها رجل الشارع

العربي ومرتبطة بعقدة العالم الثالث ونظرية المؤامرة وهم من يتآمرون على ثقافتنا العربية بالإسفاف والتشويه

فنحن في القرن الحادي والعشرين وإن غفونا فلنا أمجادنا ومفكرونا والتاريخ خير شاهد.

نحن كمثقفون عرب علينا أن نزيل الغبار عن تراثنا المليء بالحكمة ويكفينا القرآن الكريم عزا وصوناً لعقولنا وأن

نحاول من خلال هذا التراث أن نستهدي الطريق السليم والقويم على أسس متينة أساسها الإيمان بالله ورسوله

والتمسك بفكر عربي بناء وليس هدام وإثراء الثقافة العربية بتنمية أفكار العدالة والمساواة في الحقوق والواجبات

وحب الخير للجميع والأوطان من غير إقصاء واتباع سياسة تسلطية لن تؤدي في النهاية إلا للتصادم ولن يكون

فيها أحد منتصراً .

وإن أزلنا من عقليتنا فكرة التسلط والإقصاء وأنكرنا ذاتنا وسرنا فيما يحبه الله ويرضاه فإن جميع أزماتنا ومشكلاتنا

السياسية والإقتصادية والإجتماعية سوف ترى طريق الحل بعون الله وبإصلاح المجتمع ونبذ أفكار ما يسمى مثقفو

إثراء الثقافة وتنميتها بإصلاح عقول هؤلاء المثقفين ونظام التعليم الذي هو الأساس.

بقلمي.ايمن حسين السعيد..أريحا ..الجمهورية العربية السورية…أزيلوا الغبار عن تراثنا الثقافي العربي..https://www.sadaelomma.com

https://twitter.com/sadaaluma2٤/١/٢٠٢٠

Facebook Comments
الوسوم

Yehia Khalifa

اللهمـےآني آستودعكـ آيآم مضت من عمري بآن تغفرهآ ليےوترحمني وتعفو عنيـےوآن تبآركـ ليـےفي آيآمي القادمه
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: