ثقافة

افتتحت الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للهندسة المعمارية مساء أمس السبت بمدينة الثقافة

افتتحت الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للهندسة المعمارية مساء أمس السبت بمدينة الثقافة
تونس سليم الكيلاني
افتتحت الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للهندسة

المعمارية مساء أمس السبت بمدينة الثقافة، بحضور

وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين ووزير

الشؤون المحلية والبيئة مختار الهمامي ووزير التجهيز

والإسكان والتهيئة الترابية نور الدين السالمي وعدد

من الفاعلين بقطاع الهندسة المعمارية من مهندسين

وأساتذة وطلبة المدرسة الوطنية للهندسة بسيدي

بوسعيد والعديد من المؤسسات التعليمية الأخرى

وتتواصل فعاليات هذه الأيام إلى غاية 02 ديسمبر

2019.

الانطلاق كان من شارع الحبيب بورقيبة بعرض

تنشيطي و تركيز مجسم من تصميم طلبة المدرسة

الوطنية للهندسة المعمارية بسيدي بوسعيد قبالة

المسرح البلدي لتتواصل في مدينة الثقافة من خلال

معرض ” 50 عاما من الهندسة ” الذي ابرز مراحل

تطور الهندسة المعمارية في تونس واهم انجازاتها

على الصعيد المحلي والعالمي على يد أساتذة

ومهندسين كرسوا حياتهم لهذه المهنة النبيلة .

وعبّرت مديرة الدورة الأولى للأيام شيراز سعيد

فخرها و سعادتها لتحقيق حلم طالما انتظره المهنيون

والفاعلون في قطاع الهندسة الجامع لكل الفنون من

موسيقى ، موضة، رقص وغيرها متوجهة بالشكر

للدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية

على إصراره و إيمانه بانجاز هذا المشروع وكل من

ساهم وعمل على تحقيقه من شركاء.

من جهته أكدّ رئيس هيئة المهندسين المعماريين

محمد مرزوق أن الدورة التأسيسية تجسّم مجهودات

كل المهتمين والفاعلين في قطاع الهندسة المعمارية

التي انطلقت كمشروع مع وزارة الشؤون الثقافية منذ

جانفي 2018 لتتحوّل اليوم على ارض الواقع بفضل

روح وعزيمة طلبة المدرسة الوطنية للهندسة بسيدي

بوسعيد .

و أشار المرزوقي أن هذه الأيام تهدف لتوعية المواطن

بالمعماري ومساهمته في الحياة الاقتصادية

ولم شمل الحياة العائلة المعمارية و التي تقام لأول

مرة منذ أربعون عاما كما شدّد على أهمية هذا الحدث

باعتباره يلعب دورا مهما في توضيح دور المهندس

المعماري و تشخيص وضعية المهنة والمهنيين ، كما

اعتبرها فرصة لإبراز التاريخ والمسيرة الكبرى لمهنة

الهندسة على مر السنين كلعب دور تحسيسي و

بيداغوجي إضافة إلى الجانب الترفيهي المنفتح على

الموسيقى والسينما .

حفل افتتاح أيام قرطاج للهندسة المعمارية كان فرصة

للاحتفاء بالهندسة ، بالمواهب وبمحبي الهندسة

المعمارية ولتسليط الضوء على الابتكارات

والاختراعات لكن الأهم كان للاعتراف بالجميل

والاعتزار بالمكاسب التي تحققت في تونس بفضل

عزيمة مهندسين قدموا الكثير لهذه المهنة وتكريم عدد

من الأساتذة على غرار زينب حدّاد ميزوني، علي عبد

الصمد ، عمر خوجة ، نور الدين الربعي ، هاشمي

بوخريص، هادي عمران ، فتحي كوشاك ، دوني لوساج

، لطفي بوزويتة ، سامية يعيش و لطفي بن عبد

الرزاق.

كما تابع ضيوف حفل افتتاح الدورة عرضا للفيلم

الوثائقي “من طين” للمخرج يونس بن سليمان وهو

طالب في الهندسة المعمارية، و حائز على التانيت

الذهبي لمسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة في الدورة

الأخيرة لايام قرطاج السينمائية 2019. تلاه عرضا

موسيقيا بعنوان“Undergue3” لمجموعة من طلبة

الهندسة المعمارية.

افتتحت الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للهندسة المعمارية مساء أمس السبت بمدينة الثقافة https://www.sadaelomma.com/

https://twitter.com/sadaaluma

 

Facebook Comments
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: