مقالات الرأى

“”الاستهتار”” بقلم…. مصطفي حسن محمد سليم

""الاستهتار"" بقلم.... مصطفي حسن محمد سليم

“”الاستهتار””

بقلم…. مصطفي حسن محمد سليم

الوضع أسوأ من أن تفكر فيه، مع أرتفاع

حالات الاصابات المتزايدة في العالم، أصبح

وضع وباء كورونا مأساوي بكل شكل من

الأشكال، حيث وقف العالم كله عاجزاً

مكتوفي الأيدي أمام تفشي وباء كورونا

المستجد، مع عدم صنع لقاح له حتي الآن،

لوقف نزيف هذا المرض المستمر لكل طاقات

الشعوب الأقتصادية والمعنوية، مع أتخاذ

كافة التدابير الأحترازية من نشر كافة

الإرشادات وحظر التجوال لتقليل الأختلاط

المستمر بين البشر، الذي أصبح من أكبر

الأخطار في نشر هذا الوباء بين البشر، وقد

نجحت تجربة الصين في عزل المدن عن

بعضها البعض وحظر التجوال في السيطرة

علي المرض بشكل مباشر، وفشلت التجربة

الإيطالية حينما أتخذت أمر التعامل مع

المرض بعدم الجدية والتقليل من خطورة

هذا المرض في تفشي وباء كورونا بشكل

وصل إلي أرقام غير مسبوقة في أنحاء

إيطاليا، وخطورة المرض تكمن في الأسبوع

الثاني من الأصابة به، حيث يستوجب وضع

المريض في غرفة العناية المركزة علي

أجهزة التنفس الأصطناعي للمساعدة في

التنفس، ومهما كانت إمكانيات أي دولة في

العالم الطبية ستنهار مع تزايد الأعداد

المستمر، وقد أتخذت الدولة المصرية كافة

الاحتياطات الأمنية من تقليل عدد

الموظفين في الجهاز الإداري للدولة، وفرض

حظر التجوال، وغلق دور العبادة للسيطرة

علي هذا الوباء، لكننا نجد الكثير منا يتعامل

مع ذلك الأمر بالاستهتار، وعدم أخذ

الاحتياطات والتدابير اللازمة في التعامل

مع ذلك الأمر بجدية، وممارسة حياته بشكل

طبيعي دون الاحساس بخطورة هذا الأمر،

مما يعرض حياته وحياة أسرته وكل

المخالطين معه إلي الخطر الشديد، ثم بعد

ذلك نلقي اللوم علي الدولة التي تقف بكامل

مجهوداتها في مكافحة هذا الوباء، عزيزي

المواطن أنت عند تنفيذ التعليمات المتبعة،

وأخذ الحيطة والحذر في مجابهة هذا

المرض، أنت لاتحمي وطنك فقط، بل تحمي

نفسك في المقام الأول، وأسرتك خاصة كبار

السن، وكل المخالطين معك، وتساعد في

وقف تفشي وباء كورونا في وطنك، ساعد

نفسك إذا كنت تحب الحياة، وساعد

الآخرين في أن لاتصبح أنت مصدر مهم

وناقل لهذه العدوي.

""الاستهتار""  بقلم.... مصطفي حسن محمد سليم

Facebook Comments
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: