مقالات الرأى

الحسد والحقد ظاهرة مرضية أم إحساس بالدونية

الحسد والحقد ظاهرة مرضية أم إحساس بالدونية

كتب: يحي خليفة

ظاهرة الحسد والحقد التي أصبح بعض أصحاب النفوس الضعيفة والعقليات

المقيتة يمارسونها في السر والعلانية ضد من كتب له النجاح والتألق في حياته

المهنية أو أصبح مسؤولا قياديا في المجتمع المدنى والسياسية والنقابية أو

مديرا مسؤولا عن جريدة مستقلة … وغيرها من المناصب التي يمكن أن تجلب

لصاحبها الحقد والحسد من لدن أشخاص لم يجدوا في حياتهم اليومية إلا البحث

عن إيذاء ومحاربة من كان التفوق والتألق حليفا له باستعمالهم شتى الطرق

المقيتة والأساليب الدنيئة. إنني لأجزم أنه توجد مثل هذه النماذج من

الأشخاص بالمئات في مجتمعنا. هناك أشخاص أنانيون مغرقون في اللؤم

والدناءة لا يعرفون معروفا أبداً ولايفقهون إلا الكره اللامبرر والحقد الدفين

المبنيين أحيانا على تعصب قبلي متخلف أو تنافس غير شريف في نفس العمل

أو المهنة أو شعور دائم بمركب نقص. هناك من هؤلاء الحاقدين الذين لا تنبس

عنده ببنت شفه ولا تذكره بسوء أبدا بل ولا تعره اهتماما، يبدأ بالتطاول عليك

بالهمز فيك واللمز والحط من قدرك دون أي سبب وخصوصا في قارعة المقاهي

التي يرتادونها صباح مساء بشكل مرضي خطير من أجل النميمية والغيبة

والمس بأعراض الناس الشرفاء ومحاربة المبادرات الجمعوية البناءة والناجحة

في المجتمع ومحاولة نشر ثقافة التيئيس والعدمية لأنهم لسبب بسيط لا

يعرفون إلا لغة الهدم والتخريب ومهاجمة المناضلين الشرفاء.

وأوضح خليفة قائلا: ما يمكن الختام به في هذا الموضوع هو أن هناك من

الأشخاص من أصبح الحسد والحقد مرض مزمن يلازمه ويعاني منه بحيث

أنصحه بعيادة طبيب نفسي للعلاج وأطلب الله العلي القدير أن يشفيه، ومنهم

من يلجأ إلى الحقد والحسد لأنه يشعر بمركب نقص وإحساس بالدونية تجاه

الآخرين الذين تفوقوا عليه فيدفعه حسده وحقده لمحاربتهم ومهاجمتهم في

يقظته ونومه وأحلامه وكوابيسه لعله يستطيع أن يوقف مسيرتهم الناجحة

ويلهيهم عن أعمالهم وأغراضهم والتشويش عليهم. ومهما يكن ففي كلتا

الحالتين، الحاسد والحقود إنسان بغيض ودنيء ومكروه داخل المجتمع إذ يعتبر

بمثابة ورم سرطااني يجب استئصاله من الجسم حتى يصبح سليما معافا.

أنجاكم الله من الحاقدين والحاسدين ونطلب لهم الشفاء العاجل.

 

 

 

Facebook Comments
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: