مقالات الرأى

 العراقيون بين ركام الصراع الأمريكي وإيران

بقلم: عبدالحميد شومان

 العراقيون بين ركام الصراع الأمريكي وإيران

منذ مقتل سليماني قائد فيلق الدم الإيراني وتحولت العراق الي ساحة حرب بين

الولايات المتحدة الأمريكية وإيران ومن الملاحظ ان الغائب عن ساحة الصراع هو سيادة

الدولة ومصالح شعب العراق!. نيران الصراع تطال العراقيين وتهدد بتعرض بلدهم لانهيار

اقتصادي يذكرهم بايام الحصار.

لا يجد العراقيون ما يسليهم في الوضع المتفاقم في بلادهم فلجأوا إلى التنكيت

والسخرية من الوضع بسبب غياب السيادة العراقية وهو أكثر ما يشغلهم ففيما تصاعدت

أصوات الساسة من الأحزاب الشيعية العراقية وهي تتحدث عن انتهاك أمريكي للسيادة

العراقية حين قصفت طائرة مسيرة أمريكية موكب جنرال إيران القوي قاسم سليماني

 وقتلته ومن معه. بيد أن هذه الأصوات سكتت حين سقطت على قاعدتي الأسد وأربيل.

وفيما يبحث العراقيون عن قيادتهم يبقى وضع حكومتهم معلقاً بعد أن قدّم رئيس وزراء

العراق عادل عبد المهدي استقالته منذ أسابيع ويتولى بنفسه حكومة تسيير الأعمال

حاليا. ويسأل الشارع العراقي أين هو رئيس الحكومة من غياب السيادة العراقية وتوالت

بوستات ساخرة عديدة بهذا الاتجاه على مواقع التواصل الاجتماعي منها ما كتبه الناشط

الشهير على فيسبوك العراق رسلي المالكي عاجل: عادل عبد المهدي كمل ريوكَه”

(انتهى عادل عبد المهدي تواً من تناول فطوره).

ويتندر العراقيون على غياب السلطة أيضا لأنّ الدستور العراقي يخوّل رئيس الجمهورية

تولي منصب الرئيس في حال استقالة رئيس الوزراء أو غيابه بشكل مفاجئ عن أداء

وظيفته لكنّ هذا لم يطبق. كما هدد الرئيس العراقي بالاستقالة وغادر العاصمة بعد أن

وضع استقالته تحت تصرف البرلمان في نهاية ديسمبر 2019 بعد محاولة الأحزاب

الشيعية إجباره على قبول مرشحها لمنصب رئاسة الحكومة الذي ترفضه الاحتجاجات

الواسعة المستمرة منذ أكثر من 3 أشهر في أنحاء البلاد….

وهكذا يعيش الشعب العراقي كابوس عودة الحصار المرعب وباتوا يبحثون عن وطنهم

بين ركام الصراع بين امريكا وايران.

 

Facebook Comments
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: