غير مصنف

الكبار

كتب/ خالد عاشور القرآن الكريم معجزة الله الخالدة أنزله على رسوله الكريم صل الله عليه وسلم هدىً ونورًا وهداية لمن أخذه وتدبر حروفه وعمل به ووقف عند حدوده ، و أتكلم هنا عن سورة يس قلب القرآن وبها موعظة بليغة قلما تدبرها أحد ، وهي قصة الرجل الذي جاء من أقصى المدينة ليضرب لنا مثلاً غاية في الروعة ولا يقدر عليه حقًا إلا الكبار ، وكما يقول الشاعر : إذا كانت النفوس كبارًا تعبت في مرادها الأجسام ..

وإليكم قصة هذا الرجل وقصة القرية التي جاءها المرسلون لعل أكثرنا يعرفها ، لكن الذي استوقفني فيها شئ أدهشني في القصة أشار إليه د/ راتب النابلسي : وذلك أن رجلاً من القرية اقتنع بما يدعو إليه المرسلون ، وقام ملهوفًا على قومه ( من أقصى المدينة ) ، جاء يحاور قومه ويدعوهم إلى ما اعتقد أنه سبيل الفوز والسعادة ، جاء يحمل الخير لهم ، جاء فزعاً إلى نضج أفكارهم،جاء بخطاب يمس العاطفة فيستميلها ، ويخاطب العقل فيقنعه. وكانت مكافأته من قومه أن “قتلوه ، ليست قتلة عادية ، بل بطريقة حقيرة رديئة لا يزاولها إلا حيوانٌ بريٌ لم يعرف شكلاً إلى التهذيب والتربية . تروي التفاسير أن قومه قاموا إليه فركلوه ورفسوه حتى خرج قَصُّهُ ( عظمة القص تصل ما بين الأضلاع ) من ظهره ، ثم يدهشك ما سيحدث بعد ذلك … يخبرنا القرآن أن هذا الرجل قيل له ( ادخل الجنة ) … لو كنت مكانه لفكرت على الفور : ” يا ربي والقتلة ألن تنتقم لي منهم ؟ ألن تعذبهم ؟ يارب سلط عليهم حميراً ترفسهم حتى يموتوا ” . لكن الذي أدهشني هو أمنية الرجل: ( قال يا ليت قومي يعلمون – بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين ) حقيقة توقفت كثيرًا أمام هذه النفسية العظيمة ، نفس رحبة واسعة جدًا ، حتى أنها لم تحمل ضغينة على القتلة ، بل على العكس كانت أول أمنية له فور أن بشر بالجنة ” لو أن هذا المجتمع القاسي الذي قابل الجميل بالقتل ، لو أنهم يعلمون المنقلب ، لو أنهم يطلعون على الخير الذي أعده الله للصالحين ( يا ليت قومي يعلمون ) أدهشني حرصه على الخير لقومه مع ما واجه منهم.. أدهشني تمسكه بالرغبة في إصلاحهم مع ما تبين من عنادهم.. أدهشني همته في دعوتهم للخير مع توقف مطالبته بالعمل.. أدهشني حبه الخير للآخرين ، حتى من آذوه أدهشني ان تكون أول أمنية له لو أنهم يعلمون..! وبعد أيامٍ … وقفت من سيرة رسول الله – صل الله عليه وسلم – على موقف مشابه ، رحلة الطائف ، ويأتيه ملك الجبال: ” لو شئت أطبقت عليهم الأخشبين ” . فيجيب : ( اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون ) وصلت إلى خلاصة …. – الكبار وحدهم هم الذين يتحملون سفاهة الناس من أجل هدف أسمى … “هو إصلاحهم”. – الكبار وحدهم هم الذين لا يعادون أحداً انتقاماً لأشخاصهم – الكبار وحدهم هم الذين تكون أمنياتهم بناء – الكبار وحدهم هم من يتقبلون دفع ضريبة حمل الإصلاح للناس – الكبار وحدهم هم الذين لا يعرف عامة المجتمع أقدارهم . اللهم اجعلنا منهم
]]>

Facebook Comments
الوسوم

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: