صدى الأمة تهنئ دولة الإمارات العربية الشقيقة بمناسبة عيد الاتحاد الـ48
المرأة والطفل

اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

كتب / خالد عاشور

حددت الأمم المتحدة يوم ٢٥ نوفمبر لمناهضة العنف ضد المرأة في

شتى أنحاء العالم ، وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش :


العنف الجنسي ضد النساء والفتيات يستمد جذوره من هيمنة الذكور

التي دامت قرونًا من الزمن ، ويجب ألا يغيب عن أذهاننا أن أوجه بأن

عدم المساواة بين الجنسين التي تغذي ثقافة الاغتصاب هي في

الأساس مسألة اختلال في موازين القوة. ” حيث أن العنف ضد النساء

والفتيات هو أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارًا واستمرارًا وتدميرًا

في عالمنا اليوم ، ولكن لا يزال معظمه غير مبلغ عنه بسبب انعدام

العقاب والصمت والإحساس بالفضيحة ووصمة العار المحيطة به وخاصة

العنف الجنسي وأحيانًا كثيرة الجسدي.

بشكل عام يظهر العنف في أشكال جسدية وجنسية ونفسية وتبين ذلك

المعطيات الآتية :


– ﺗﺘﻌﺮض واﺣﺪة ﻣﻦ ﺛﻼثة ﻧﺴﺎء وﻓﺘﻴﺎت ﻟﻠﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴﺪي أو اﻟﺠﻨﺴﻲ خلال

ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ ، ويكون ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺣﻴﺎن من طرف شخص قريب.


– 52% فقط من النساء المتزوجات أو مرتبطات يتخذن بحرية قراراتهن

بشأن العلاقات الجنسية واستخدام وسائل منع الحمل والرعاية الصحية

.
– تزوج ما يقرب من 750 مليون امرأة وفتاة على قيد الحياة اليوم في

جميع أنحاء العالم قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة ؛ في حين خضعت

200 مليون امرأة وفتاة لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث) .


– قُتلت واحدة من كل اثنتين من النساء اللاتي قُتلن في جميع أنحاء

العالم على أيدي عشيرهن أو أسرهن في عام 2017 ؛ بينما قتل واحد

فقط من بين 20 رجلًا في ظروف مماثلة.
– 71٪ من جميع ضحايا الإتجار بالبشر في العالم هم من النساء والفتيات

، و 3 من أصل 4 من هؤلاء النساء والفتيات يتعرضن للاستغلال الجنسي.


– العنف ضد المرأة مثل السرطان سبب جوهري للوفاة والعجز للنساء

في سن الإنجاب ، وسبب أخطر يؤذي للعِلّة مقارنة مع حوادث السير

والملاريا معا.


لذلك اختارت هيئة الأمم المتحدة للمرأة يوم 25 من كل شهر كيوم

برتقالي – لحملتها – ” اتحدوا-قل لا – ” التي أطلقت في عام 2009 لتعبئة

المجتمع المدني والناشطين والحكومات ومنظومة الأمم المتحدة من

أجل تقوية تأثير حملة الأمين العام للأمم المتحدة اتحدوا لإنهاء العنف ضد

المرأة ، و لكن لا يعلم الكثيرون في العالم أن الإسلام قد كرم المرأة

وصانها وحفظها وحافظ عليها وأعطاها حقوقها كاملة منذ أكثر من 1400

سنة .

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: