اقتصاد

تداول الأسهم مقابل تداول العملات الأجنبية

تداول الأسهم مقابل تداول العملات الأجنبية

 

كتب  – حسن سليم
هناك الكثير من المتشابهات في تداول الأسهم مع تداول العملات الأجنبية أو ما تسمى الفوركس،
حيث أنها تعتمد على الاستفادة من الأسعار المتغيرة باستمرار، إن فهم أوجه التشابه والاختلاف
بين الفوركس وتداول الأسهم يمكن أن يساعدك في تحديد ما إذا كان نوع واحد من التداول قد
يكون أكثر ملاءمة لأهدافك وأسلوبك كمتداول أكثر من الآخر.
تداول الأسهم وتداول العملات الأجنبية
ينطوى تداول الأسهم على شراء وبيع أسهم الشركات الفردية، في حين أن تداول الفوركس يعتمد
على عملية التبادل أي الشراء والبيع في وقت واحد، وهذا يعنى أن الآليات الكامنة وراء هذين
الشكلين من التداول مختلفة للغاية ويمكن أن تكون مفيدة في حالات مختلفة.
يعتبر تداول الأسهم الأفضل عندما ترتفع الأسواق، حيث أن انخفاض السيولة يجعل من الصعب
البيع على المكشوف في الأسواق المتراجعة، أما تداول الفوركس يمكن أن يكون مربحًا في أي
سيناريو في البيع والشراء.
أوجه التشابه بين الفوركس والأسهم
على الرغم اختلاف تداول العملات الأجنبية وتداول الأسهم إلا أنهما تشترك في بعض الخصائص،
حيث ينطوى كل من تداول الأسهم والفوركس على الاستفادة من التحولات قصيرة الآجل في
الأسعار لتوليد الأرباح.
الاختلافات بين الفوركس والأسهم التنظيم أحد الاختلافات الواضحة بين تداول الأسهم وتداول
العملات الأجنبية هو عملية التنظيم من قبل وكالات مختلفة داخل الولايات المتحدة، حيث أن هيئة
الأوراق المالية والبورصات تشرف على جميع الأسهم وتداول خيارات الأسهم.
في حين أن تداول الفوركس يقع ضمن اختصاص لجنة تداول العقود الآجلة للسلع والرابطة
الوطنية للعقود الآجلة غير هادفة للربح، أحد الأهداف الرئيسية للوائح التنظيمية هو حماية
المتداولين الأفراد والمستثمرين من الوسطاء المحتالين.

 

الرافعة المالية

 

مقدار الرافعة المالية المتاحة في تداول الفوركس هائلة مقارنة بتداول الأسهم حيث توفر شرك
ات التداول أونلاين مثل ايزي ماركتس وغيرها رافعة مالية كبيرة، والتي يمكن أن تجعل تداول
الفوركس مربحًا بشكل لا يصدق ومحفوفًا بالمخاطر بشكل لا يصدق أيضًا.

 

في الولايات المتحدة أغلب الرافعة المالية في تداول الفوركس عادة تكون بنسبة 1:50، هذا ع
لى عكس الرافعة المالية الشائعة بين وسطاء الأسهم التي تكون في العادة 1:2.
ساعات التداول

 

يتم تداول الفوركس على مدار 24 ساعة في اليوم، على عكس تداول الأسهم الذى يعمل في
اطار زمنى محدد للغاية، والسبب في ذلك هو أن تداول الفوركس لا يعتمد على أي شبكة مركزية
بل يحدث عالميًا عبر شبكات الاتصالات الإلكترونية، كما أن تداول الفوركس يعمل على مدار 24
ساعة في اليوم وبالتالي فإن العملات الأجنبية في طلب مستمر في جميع أنحاء العالم.

 

لا يوجد طلب على الأسهم والأوراق المالية الأخرى بشكل كاف بعد ساعات العمل، مما يجعل م
ن الصعب تبرير إبقاء السوق مفتوحًا خلال ساعات العمل.
التقلب

 

بشكل عام، يميل سوق الأسهم إلى أن يكون أكثر تقلبًا من سوق الفوركس نظرًا لأن العملات
تميل إلى أن تكون مستقرة نسبيًا عندما تكون الظروف الاقتصادية مستقرة، ومع ذلك، ليس هذا
هو الحال دائمًا.

 

أما تداول الفوركس لديه فترات من التقلب الشديد والتي قد تتزامن أو لا تتزامن مع فترات التقل
 الشديدة في أسواق الأسهم.
حجم السوق
بينما يمكن أن يكون تداول الأسهم على مستوى العام، إلا أن سوق الأسهم إلى حد كبير يكون
محلى وليس دولى، أما الفوركس فهو يعمل في السوق العالمية، وهذا الأمر مدعوم بحقيقة أن
تداول الفوركس يحدث على مدار 24 ساعة في اليوم.
السيولة
الفوركس يتمتع بسيولة عالية للغاية وثابتة على عكس الأسهم حيث حجم السيولة منخفض
مقارنة بالفوركس والسبب في ذلك هو أن الأسهم محدودة في العرض بدرجة أكبر أو أقل لأنها
تمثل شركة، وعادة ما يكون للأسهم الممتازة سيولة عالية على عكس الأسهم الأخرى.

 

المحفزات ومؤثرات الأسعار

 

تختلف أنواع الأخبار التي تؤثر على أسعار العملات الأجنبية والأسهم، فأسعار العملات في الغا
لب تتأثر بسبب الأخبار العالمية، في حين أن أسعار الأسهم تتأثر بالأخبار حول الشركة التي تقوم
عليها الأسهم أو القطاع الخاص بها.

 

تداول الأسهم مقابل تداول العملات الأجنبية

 

Facebook Comments
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: