ٌإسلاميات

ترجمة العلامة شيخ الأزهر : حسونة النواوي من كتاب تراجم علماء المنيا

ترجمة العلامة شيخ الأزهر : حسونة النواوي من

كتاب تراجم علماء المنيا

كتب – أحمد سعيد

العلامة الكبير شيخ الأزهر ومفتى الديار , الشيخ

حسونة بن عبد الله الحنفي النواوى .

ولد عام 1255 هـ في محلة نواى مركز ملوى المنيا,

حفظ نصف القرآن لإلتحاقه بالأزهر الشريف , حيث

إن الأزهر وقتها كان لا يشترط حفظ القرآن كله

للقبول به , وكان يطالب بإكمال حفظه بعد

الإلتحاق, رحل من بلده إلى القاهرة والتحق بالأزهر

,فتلقى العلم على يد أكابر علماء الأزهر , ودرس

المنطق والفلسفة على يد العلامة شمس الدين

الإنبابي , ودرس على يد الشيخ عبد الرحمن

البحرى , فتلقى عنه الفقه الحنفي , ولازم العلامة

المحقق الشيخ على بن خليل السيوطي .

تميز بقوة الجد والتحصيل , وظهرت عليه علامات

النجابة والذكاء وهو صغير السن .وعندما أتم

الدراسة جلس لتدريس أمهات الكتب العلمية ,

فلفت إليه الأنظار , فاختاره الأزهر لتدريس الفقه

في جامع محمد على باشا بالقلعة , وعينته نظارة

المعارف أستاذا للفقه بدار العلوم ومدرسة الحقوق

انتدبه الخديوى وكيلاً للأزهر عام 1311هـ /1894م

ثم صدر قراراً بتعيين لجنة لمعاونته فى إصلاح

شئون الأزهر عام 1312ه وكانت مكونة من كبار

علماء الأزهر ومن بينهم الشيخ محمد عبده .وفى

عام 1313 هـ عين شيخاً للأزهر , وفى عام

1315 هـ أسند إليه منصب الإفتاء , وبذلك صار

مفتى الديار وشيخ الأزهر فى وقت واحد , فكان

صاحب المنقبتين , وحائز المفخرتين , ولم يجتمعا

معاً إلا له وللعلامة الشيخ محمد المهدي العباسي

الحنفي , فقد ولى كلاهما المشيخة والإفتاء انتخب

عضوا فى المجلس العالى بالمحكمة الشرعية مع

بقائه شيخاً للأزهر .عارض الخديوى فى بعض

مقترحات إصلاح المحاكم الشرعية , ووقف ضد

القانون الصادر بذلك , وكذلك منع الذهاب للحج

احتجاجا بوجود وباء آنذاك , فأصدر الخديوى قراراً

بتنحيه من منصب شيخ الأزهر وذلك فى عام 1317

هـ , وفى عام 1324 هـ أُعيد الشيخ حسونة

النواوي إلى مشيخة الأزهر , ولكن سرعان ما آثر

ترك المنصب بعد وقت قليل لإختلال الأحوال

ويأسه من الإصلاح فاستقال عام 1327هـ ,

مؤلفاته

كان مقلاً في مجال التأليف وأهم مؤلفاته (سلم

المسترشدين في أحكام الفقه والدين) طبع فى

مجلدين كبيرين , وقد عرض في هذا الكتاب

بأسلوب واضح للقضايا الفقهية في مذهب أبي

حنيفة , وقد لقي الكتاب شهرة واسعة , وقد قررته

نظارة المعارف ليكون مقرر دراسى فى المدارس

الأميرية .كان للشيخ حسونة النواوي ,الفضل في

تجميع مكتبات الأزهر الشريف , فقد كانت مبعثرة

في الأروقة, فضمها في مكتبة واحدة , مع ترتيبها

وتنظيمها .كان الشيخ حسونة النواوى القائم بتنفيذ

الأمر السلطاني في طباعة صحيح البخارى , وفق

النسخة اليونينية فجمع فريقاً من أكابر علماء الأزهر

فعقدوا مجالس لمقابلة النسخ الخطية وسرد

الصحيح , مع التدقيق فيه , مع ذكر أوجه الرواية

فيه , وقد تم ذلك وكتب تقريراً فى هذا , وقد

توسعت في ذكر هذا المجلس الحديثى الذى نتج

عنه طباعة صحيح البخارى بما عرف بالطبعة

السلطانية , فى كتابى) مدرسة الإمام البخاري فى

مصر ) فيراجع .

وتوفي الشيخ صباح يوم الأحد 24 شوال سنة

1343هـ الموافق 17 مايو سنة 1925م .

ترجمة العلامة شيخ الأزهر : حسونة النواوي

https://www.sadaelomma.com

https://twitter.com/sadaaluma

الوسوم

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: