غير مصنف

تفاصيل إحالة أوراق شقيقتين للمفتي لقتلهما طفل بإلقائه حيا بترعة الإبراهيمية ب المنيا

كتبت /شيماء أحمد لم يكن في حسبانها أن أمرها سوف يفتضح ولكن القدر كان لها بالمرصاد وذلك بعد حملها سفاحا أثر علاقة غير شرعية مع عاطل، لكنها لم تستطع التخلص من هذا الحمل، وبعد مرور الوقت وضعت المتهمة جنينها وتحالفات مع الشيطان فقامت بقتل المولد حيا، واتفقت مع شقيقتها الكبرى بمساعدة المتهم الثالث الهارب على قتل الطفل فور ولادته حيا بإلقائه في ترعة الإبراهيمية ببني مزار، ولم تكتف بذلك الجرم بل قامت بتزوير في نسب الطفل وكتابته باسم شقيقتها المتهمة الثانية حتى لا يفتضح أمرها أمام عائلة زوجها بعد أن قامت بإيهامهم بأنها تعاني من مرض خبيث إثر إنتفاخ بطنها. وقضت محكمة جنايات المنيا برئاسة المستشار سليمان عطا الشاهد، وعضويه المستشارين مصطفى عبدالواحد ووائل شعبان حافظ وبحضور أحمد عصام إبراهيم وكيل النيابة وبأمانة سر محسن فكري الشيمي ومحمد مصطفى هارون حضوريا بإحالة أوراق كلا من “ثريا ا ز “وشقيقتها نعمات إلى فضيلة المفتي لأخذ رأيه الشرعي في تنفيذ حكم الإعدام وتحديد جلسة الرابع من شهر مارس للنطق بالحكم. وتعود أحداث الواقعة لشهر مارس الماضي عندما اكتشفت المتهمة الأولى ثريا ا 36 سنة بظهور أعراض الحمل عليها وأن زوجها يعمل بالخارج وكل أهل القرية يعلمون ذلك فخشيت من انكشاف أمرها بأنها على علاقة غير شرعية مع أحد أبناء القرية فادعت أنها مريضة بمرض خبيث ببطنها وأنها منتفخة وأخبرت شقيقتها الكبرى المتهمة الثانية نعمات 46 سنة فرسمت لها خطة شيطانية من إخراج الشيطان بأنها تذهب للطبيب وأخبرهم أنها مريضة بمرض سرطان مما أدى إلى تضخم وانتفاخ البطن وأتفقا بمساعدة متهم ثالث هارب بأخذ الطفل فور ولادته وإلقائه حيا بالمجرى المائي بترعة الإبراهيمية والتزوير في تذكرة الدخول والنسب وكتابته باسم المتهمة الثانية شقيقتها حتى لا ينفضح أمرها أمام زوجها الغائب. وأكدت التحريات أن المتهمة الأولى ثريا يعمل زوجها خارج القرية بحثاً عن لقمة العيش لتوفير حياة كريمة لهما إلا أنها تعرفت على أحد الأشخاص وأقامت معه علاقة غير شرعية وعندما ظهرت عليها علامات الحمل أدعت بأنها تعانى من مرض خبيث فذهبت لأحد الأطباء وكانت المفاجأة أنها حامل سفاحا فحاولت الإجهاض إلا أن تلك المحاولات باتت بالفشل فاتفقت مع شقيقتها الكبرى المتهمة التانية التخلص منه فور ولادته حيا فسولت لهما نفسهما الخبيثة أن اتفقا سويا على التخلص من الجنين عقب ولادته تخلصا من عار الفضيحة فذهبتا سويا لإحدى المستشفيات الحكومية وقامت المتهمة بالاستعانة بابن المتهمة الأخرى بنسب الطفل المولود لها زورا على أنها والدته فاستلمته بهذه الصفة ليس الرضا عن أو النحو عليه بل أخذته وانتزعت منها مشاعر الأمومة وقامت بإلقائه في النيل حتى فارقت روحه الحياة. ووجهت النيابة لهما تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتا النية وعقدنا العزم على قتله فاستلمتة الثانية من مستشفى بني مزار العام فور ولادتة حيا وما أن ظفر به حتى القته في ترعة الإبر اهيمية قاصدين قتله. وحرر محضر رقم 17811/2018 جنايات مركز بني مزار والمقيدة برقم 640/2018 جنايات كلي شمال المنيا فاصدرت المحكمة حكمها المتقدم في القضية.]]>

Facebook Comments
الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: