مقالات الرأى

ذكرى العزة والكرامة

ذكرى العزة والكرامة

بقلم: مني الحديدي

 

أعوام وراء اعوام واجيال وراء أجيال ويأتينا كل عام ذكرى نصر أكتوبر العظيم

 

ومهما مرت الأعوام وذاد عددها وماتت أجيال وولدت أجيال أخري نجد أن لذكري أكتوبر

 

كل عام مذاق خاص نشعر فيه بالعزة والكرامه والفخر والاحساس بعظمة وقوة جيش

 

مصر وشعب مصر

نشعر بقيمة رجالها الذين خططوا وحاربوا العدو بكل قوة وعزيمة حتي نسترد أرضنا

 

المسلوبه ويظل هذا النصر أبد الدهر شوكه في ظهر عدونا ويتذكره كل من تسول له

 

نفسه بالمساس بها

 

مصر التي انجبت رجال بل صقور في وقت الشدة سد وحصن منيع لها من اي عدو

 

حرب أكتوبر العظيم الذي خاضته مصر بجيشها وشعبها

 

جاء بعد الهزيمة التي لحقت بهم في حرب ٦٧ عرفت باسم حرب النكسة ورغبتهم القويه

 

بكل عزيمه وإصرار في إسترداد الأراضي التي سيطر عليها العدو الإسرائيلي في هذه

 

الحرب فقد سيطرت إسرائيل في حرب النكسة علي شبه جزيرة سيناء لذلك قام الرئيس

 

الراحل محمد أنور السادات بخوض هذه الحرب وقام بوضع خطة عسكرية في غاية الذكاء

 

وأعاد ترتيب الجيش المصري بشكل يضمن تحقيق النصر للمصريين .

 

حيث وضع الرئيس الراحل البطل محمد أنور السادات خطة في غاية الذكاء لهزيمة العدو

 

الإسرائيلي ففي السادس من أكتوبر قام الجيش المصري في تمام الساعة الثانية ظهرا

 

بتحطيم خط بارليف بكل قوة الذي صنعه العدو الإسرائيلي وكانت القوات الإسرائيلية

 

تضعف من عزيمة المصريين وتقول دائما بان هذا الخط أقوي خط دفاع ولا يستطيع أحد

 

من القوات تحطيمه لكن كفاءة وبراعة الجيش المصري لا يوجد شيء يقف أمامها ونجحت

 

في تحطيمه من خلال الطيارات ثم استخدمت بعد ذلك لتحطيمه بشكل نهائي خراطيم

 

المياه واستطاعت الجيوش ان تعبر كافة الجسور نجحت في تدمير العديد من حصون

 

ومواقع العدو ولا ننسي أيضَا ان وراء تحقيق النصر في هذه الحرب هو كافة المساعدات

التي قدمتها الدول الأخرى للمصريين فقد قامت الدول العربية بوقف تصدير البترول للعدو

الإسرائيلي ليس هذا فقط بل قامت برفع سعره لهم وأكدت في ذلك الوقت مدي دعمها

للمصريين وتايدهم في حقهم لإستراد أراضيهم التي استحوز عليها العدو الإسرائيلي

هذا النصر العظيم الذي سجله التاريخ وسيظل علي مر العصور والذي لم يحدث له مثيل

في العالم في هذه الذكري من كل عام تتذكر القوات المسلحة  المصريه والشعب

المصري الشهداء في حرب أكتوبر الذين قدموا أرواحهم لهذا البلد حتى تظل مصر

وشعبها أبد الدهر في عزة وكرامة ولم يترددوا لحظة في تقديم حياتهم للوطن

ونتذكر ايضا قواتنا البحرية التى قد شاركت أيضا في نصر أكتوبر ونتذكر أيضا الأحياء الذين

شاركوا في هذه الحرب ذلك اليوم الذي لا ينساه التاريخ على مرة العصور بإثبات قوة

وإرادة الجندي المصري في تحقيق الحرية لبلاده واسترداد أرض الوطن المحتلة مهما

كلفته من عاهه مستديمه او حياته بالكامل

دومتي يامصرنا الحبيبة مرفوعة الهامة ودام جيشك شوكة قوية في ظهر اعدائك .

 

Facebook Comments
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: