صدى القارئ

رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

بقلم / محمــــد الدكــــرورى

لقد فقدت الرجولة اليوم كثيراً من معانيها الحقيقية،

فترى الناس اليوم يزعمون أنهم رجال، يقوم كل واحد

منهم فيقول: أنا رجل، ولكن في الحقيقة ماذا تنطوي

عليه هذه الرجولة، ما هو مضمونها ، ومن الناس اليوم

من يظن أن الرجولة عبارة عن فتل الشوارب، وتربية

هذه الشنبات وإطالتها، يظن أن هذه هي الرجولة، وهو

مخالف لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ظاهراً

وباطناً ، ومن الناس من يظن الرجولة اليوم هي الأخذ

بالثار، ويقول: هؤلاء ليسوا رجالاً ، ما أخذوا بثأرهم،

وهؤلاء رجال ، أخذوا بثأرهم، فقتلوا فلان، ولو كان

ليس له ذنب.

ومن الناس من يظن اليوم أن ارتكاب المحرمات هي

الرجولة، فترى بعض الأحداث اليوم لكي يبرهنوا

لأنفسهم وللناس أنهم رجال يدخن مثلاً، يزعم أن

التدخين رجولة، ويسافر لوحده للخارج، ويعبث

بالمحرمات، وينتهك حدود الله عز وجل، ويزعم أن

هذه هي الرجولة ، وظن أحدهم أن الرجولة أن ينفخ

على الخدم والموظفين، ويطرد من يشاء ويبقي من

يشاء، يظن أن هذه هي الرجولة، كلا ، ليست الرجولة

ارتكاباً للمحرمات، ولا كانت الرجولة يوماً من الأيام

في تاريخ الإسلام البطش والاعتداء على الأبرياء ،

ومن الناس من يظن الرجولة رفع الصوت، أو الصياح

في البيت، وفرض الرأي بقوة العضلات والبطش، وغير

ذلك، يظنون أن هذه هي الرجولة.

نتكلم عن الرجال والرجولة في زمنٍ فقدت الأمة

أخلاق الرجولة ، وصرنا نرى أشباه الرجال ولا رجال،

غثاءً كغثاء السيل ، نتكلم عن الرجال والرجولة في

زمنٍٍ صدق فينا قول القائل: ” يا له من دين لو كان

معه رجال ” ، نتكلم عن الرجال والرجولة و الأمة اليوم

بحاجة إلى رجال يحملون الدين ويسعون جادّين

لخدمة دينهم وأوطانهم ، وأختلف الناس في تفسير

معنى الرجولة فمنهم من يفسرها بالقوة والشجاعة،

ومنهم من يفسرها بالزعامة والقيادة والحزم، ومنهم

يفسر الرجولة بالكرم وتضييف الضيوف، ومنهم

يقيسها بمدى تحصيل المال والاشتغال بجمعه، ومنهم

من يظنها حمية وعصبيةً جهلاء، ومنهم من يفسرها

ببذل الجاه والشفاعة وتخليص مهام الناس بأي الطرق كانت .

ولا بد أن نعلم أن هناك فرقٌ بين الرجل والذكر، فكل

رجل ذكر، وليس كل ذكر رجل، ما أكثر الذكور لكن

الرجال منهم قليل، ولقد جاءت كلمة ” ذكر” في القرآن

الكريم غالباً في المواطن الدنيوية التي يجتمع فيها

الجميع، مثل الخلق وتوزيع الإرث وما أشبه ذلك، أما

كلمة رجل فتأتي في المواطن الخاصة التي يحبها الله

تعالى ، والرجولة هي تحمُّلُ المسئولية في الذب عن

التوحيد، والنصح في الله، والدفاع عن أولياء الله .

والرجال لا يُقاسون بضخامة أجسادهم وبهاء صورهم،

وقوة أجسامهم فعن علي بن أبي طالب قال ” أمر

النبي صلى الله عليه وسلم ابن مسعود فصعد على

شجرةٍ أمره أن يأتيه منها بشيء فنظر أصحابه إلى

ساق عبد الله بن مسعود ، حين صعد الشجرة

فضحكوا من دقة ساقيه، فقال رسول الله صلى الله

عليه وسلم: ” أتعجبون من دقّة ساقيه؟! إنّهما أثقل

في الميزان من جبل أحد ” رواه أحمد .

والرجال هم الذين يعلمون علم اليقين أن حال الأمة لا

يمكن تغييره إلا بصلاح الأفراد وإيجاد الرجال ، ولن

يتربوا إلا في ظلال بيوت الله، في ظلال القران

والسنة النبوية ، ولرجال هم الذين يَصدُقون في

عهودهم، ويوفون بوعودهم، ويثبتون على الطريق ،

وعند الأزمات تشتد الحاجة لوجود الرجال الحقيقيين

،عند الفتن نحتاج إلى رجال يثبتون على الحق

ويدافعون عن الحق ولا يخافون في الله لومة لائم ،

ونحتاج إلى الرجال الذين يثبتون وسط الأزمات التي

تعصف بالمسلمين، الأزمات والفتن التي تجعل الحليم

حيراناً، نحتاج إلى رجال يبصرون الناس بالدين، إلى

رجال يكونون قدوة للناس، إلى رجال يُثبِّتُون الناس

على شرع الله.

عندما نتأمل الرجولة في القرآن الكريم نجدها لصيقة

الصلة بالمسؤولية والتضحية والفداء، وذلك لما بينهما

من صلة وثيقة، وكذلك باتباع أمر الله وأمر رسوله

وتقديمه على محببات النفس ونوازعها الداخلية من

تجارة وأموال وغيره، بل ونفيها عمن فرط في اتباع

الشريعة أو تعدى حدود الله عز وجل، لذا كان هذا هو

المعيار الحقيقي للرجولة في نظر الشريعة ، فيقول

الله تعالى: (يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لا

تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ

الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ) سورة النور .

وقال الله عز وجل (لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ

يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا

وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ) سورة التوبة ، وقال: (مِنْ

الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ

قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) سورة

الأحزاب ، وقال عز وجل (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ)

وقال سبحانه وتعالى: (وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ

يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ) وقال عز وجل

(وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى

إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنْ

النَّاصِحِينَ) سورة القصص .

فالآيات ألزمت من يبتغي الاتصاف بالرجولة بصفات

تبني فيه شخصيته بالإقدام والإقبال على الطاعة

ومعرفة حق الله تعالى وحق رسوله الكريم صلى الله

عليه وسلم ، والإحجام عن معصيته وما قد يهدم

مروءته وأخلاقه ومبادئه من جانب، ومعرفة حق أمته

وعظم المسؤولية الملقاة على كاهله والتصرف إزاءها

بنوع من السؤولية والكفاءة والتضحية من جانب آخر.

لذا لم يكن معيار الرجولة عند سلفنا الصالحين

ومصلحينا وأصحاب البصيرة النافذة لم يكن السن أو

الحجم، وإنما كان ما وقر في الفؤاد من معاني الغيرة

على الدين والبذل له، فكم من صبي كان رجلاً في

قلبه ولسانه، وكم من صغير حيّر عقول الكبار بفهمه

الدقيق وبذله العميق، وكم من ضئيل الحجم وَزَنَ بقوة

قلبه وسعه علمه وعقله ملء الأرض من أصحاب

الأحجام، وكم ممن يبهر الناس بحسن منظره وقوة

جسده وعلو مقامه وهو لا يزن عند الله جناح بعوضة .

فكان اهتمام أصحاب البصيرة النافذة بالجوهر لا

بالمظهر، وبالكيف لا بالكم، وبتربية العقول والأفهام

قبل تربية البطون والأجسام، ولما طلب عمرو بن

العاص رضي الله عنه المدد من أمير المؤمنين عمر بن

الخطاب رضي الله عنه في فتح مصر كتب إليه: “ أما

بعد: فإني أمددتك بأربعة آلاف رجل، على كل ألف:

رجل منهم مقام الألف: الزبير بن العوام، والمقداد بن

عمرو، وعبادة بن الصامت، ومسلمة بن مخلد” .

ومع هذا الحث الدائم والمستمر على التحلي بصفات

الرجولة ونبذ صفات التخنث التي لا تزيد صاحبها إلا

بعدًا من الفضيلة والمروءة والشهامة، إلا أن الرجال

الحقيقيين في الدنيا قليل، حتى أصبح وجودهم

أمنية تمناها الصالحون وحاملو قضية نصرة الدين

على أكتافهم، حتى إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه

تمنى وجودها حينما قال لأصحابه يومًا: تمنوا ، فقال

أحدهم: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءةٌ ذهبًا أنفقه في سبيل الله.

ثم قال عمر: تمنوا، فقال رجل آخر: أتمنى لو أنها

مملوءة لؤلؤًا وزبرجدًا وجوهرًا أنفقه في سبيل الله

وأتصدق به. ثم قال: تمنوا، فقالوا: ما ندري ما نقول يا

أمير المؤمنين؟! فقال عمر: “ولكني أتمنى رجالاً مثلَ

أبي عبيدة بنِ الجراح، ومعاذِ بنِ جبلٍ، وسالمٍ مولى

أبي حذيفة، فأستعين بهم على إعلاء كلمة الله” .

وميزان الرجال في شريعة الإسلام ليس المال وليس

الجاه وليس المنصب إنما الأعمال الفاضلة والأخلاق

الحسنة والإيمان القوي، مرّ رجلٌ على رسول الله صلى

الله عليه وسلم فقال: ” ما تقولون في هذا؟ قالوا: هذا

حريٌ إن خَطَب أن يُنْكح، وإن شَفَع أن يُشَفّع، وإن قال

أن يُسْتمع له. قال: ثم سكت، فمر رجل من فقراء

المسلمين فقال: ما تقولون في هذا؟ قالوا: هذا حريٌ

إن خَطَب أن لا يُنْكح، وإن شَفَع أن لا يُشَفّع، وإن قال

أن لا يُسْتمع له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

” هذا خيرٌ من ملء الأرض من مثل هذا ” رواه

البخاري .

وعنوان الرجولة تتجلى في الرسول الكريم محمد

صلى الله عليه وسلم الذي علم الرجال وربى الرجال

وهو الذي قال: “والله لو وضعوا الشمس في يميني

والقمر في يساري على أن اترك هذا الأمر حتى يظهره

الله أو اهلك فيه ما تركته ” ومر عمرو بن دينار رحمه

الله، ومعه سالم بن عبد الله، قال: كنت مع سالم بن

عبد الله ونحن نريد المسجد، فمررنا بسوق المدينة،

وقد قاموا إلى الصلاة، وخمروا متاعهم ، والناس الذين

في سوق المدينة ، قاموا إلى الصلاة، وغطوا متاعهم .

فنظر سالم إلى أمتعتهم ليس معها أحد، ولم يجلسوا

أمامها ليحرسوها مثلاً، أو لينظروا فيها، أو أغلقوا

الدكاكين، وقعدوا على الدرجات على الرصيف في

الطريق ينتظرون متى تنتهي الصلاة حتى يكون كل

واحد منهم أول من يفتح الدكان، تركوا أمتعتهم في

الشارع، غطوها في السوق، وذهبوا إلى المسجد، فنظر

سالم إلى أمتعتهم ليس معها أحد، فتلا هذه الآية: (

رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ ) .

https://www.sadaelomma.com

https://twitter.com/sadaaluma

Facebook Comments
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: