أحزاب ومؤسسات مجتمع مدنىأخبار مصرسوهاجصدى القارئعاجلمقالات الرأى

سجل مدني برديس ومعاناة مواطن!

معالي اللواء / مساعد الوزير للأحوال المدنية
معالى اللواء / محمود حسن مساعد الوزير مدير أمن سوهاج
معالي اللواء / عصام الليثي سكرتير عام محافظة سوهاج
معالي العقيد / مدير الأحوال المدنية لمحافظة سوهاج
استغاثة مواطني برديس ونواحيها لافتتاح سجل مدني برديس الذى تم الاستلام المبدئي للمبنى بتاريخ 9 أكتوبر 2018

ولم يتم بدء العمل على الرغم مجهودات النائب المحترم دكتور/ محمود حمدي نوبه ابو الخير فى الحصول على كافة الموافقات الرسمية من كافة الجهات 

بل تم تدريب بعض موظفي  الوحدات المحلية لتبدأ التشغيل الفعلي للسجل المدني لتخفيف الضغط على سجل مدني البلينا. 

نحن نناشد فيكم الإنسان قبل المنصب للتحرك اليوم قبل غدا في التأشير للبدء فى التشغيل الفعلي لهذا المرفق الحيوي لإنهاء معاناة أسر فقدت العائل وذوى الاحتياجات الخاصة والثكلي والعجائز وفتيات لم يقدر لهم أن يكون لهم أخ يساعدهم في قضاء حوائجهم. 

أعتقد برديس ونجوع برديس تفوق 150 الف نسمة يعانون الأمرين في الحصول على وثائق والمحررات الرسمية من السجل لكافة المصالح الحكومية التي تعتبر مسوغات للتعيين والتقديم للمدارس بصفة عامة، بل يعتبر توفير للجهد والوقت والمال على المواطن الذى يعاني اصلا من ارتفاع أسعار المواصلات بل رحمة بكبار السن من التكدس اليومي أمام سجل مدني في ظل ارتفاع حرارة الطقس.
اتمني نظرة أبويه إلى المواطن من المسؤولين للحفاظ على مواطن يئن من ظروف اقتصادية صعبة تحاول الدولة جاهدة من تخفيف العبء عن هؤلاء.
أعتقد لا يخفى على السادة المسؤولين المعاناة عند كل مسابقة للتعيين أو الحصول على دعم مادي أو دخول المدارس للحصول على أحد أهم مسوغات المصلحة الحكومية.

إن التكدس والكثافة السكانية على سجل مدني البلينا تسبب فى الكثير من المشكلات والخناقات بسبب التزاحم والتدافع للحصول على أي من الوثائق المدنية بل بعض كبار السن الذى لا عائل لهم لم يستطيعوا الحصول على مثل هذه الوثائق بسبب الحالة الصحية لهؤلاء الذين هم أمانة فى أعناق كل مسؤول يتغاضى عن معاناة هؤلاء والذى يعتبر واجب شرعي على أي مسؤول مساعدتهم.
بل هناك الكثير من النساء والفتيات الذين يتعرضون للتحرش والمضايقات المقصودة وغير المقصودة بسبب هذا التزاحم أمام اعينكم والسؤال هنا هل ترضونه لأبنائكم ؟
هذه رحلة عذاب تضاف إلى حياة المواطن اليومية ولذا نستصرخ ضمائركم للاستجابة لتخفيف معاناة هؤلاء الذين لا عائل لهم ورفع الظلم عن كثير من الأسر التى لا  تجد عائل لها يعينها على شغف العيش والحصول على مستند يثبت هويتهم.
اغيثونا من المعاناة اليومية لمرتادي هذا المرفق الحيوي الذي يهم كل قطاعات المجتمع وخاصة بعد توفير المقر وأصبح جاهز للعمل تماما منذ 9 أكتوبر 2018 حتى اليوم.
نتمنى الاستجابة لمطالب مواطن مصري يستحق جرة قلم من مسؤول ذو ضمير حي يحس بهذه المعاناة التي يتكبدها أهالي برديس ونواحيها هل من مستجيب للاستغاثة؟ 
روى الطبراني عن ابن عمر -رضي الله عنهما-, أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
((إن لله تعالى عباداً اختصهم بحوائج الناس, يفزع الناس إليهم في حوائجهم, أولئك هم الآمنون من عذاب الله))
وفي حديث آخر, في معنى قريب:
((إن لله تعالى أقواماً, اختصهم بالنعم لمنافع العباد, يُقرِّها فيهم ما بذلوها, فإذا منعوها نزعها منهم فحولها إلى غيرهم))
ونتمنى رسالتنا تصل إلى قلب كل مسؤول يعي معنى الحديث ليعرف من يستطيع حسابه  هو الله أولا قبل أى رئيس لك فى العمل ، وقد يكون فى ميزان حسناتك أم يكون حسرة وندم عليك يوم تجتمع الخصوم.

لذا سنترك لكم ضمائركم كفيلة بأن تسطر صحيفة أعمالكم أمام الواحد القهار يوم لا ينفع مالا ولا بنون إلا من اتي الله بقلب سليم. 

عادل الزناتي 

المنظمة المصرية الدولية لحقوق الإنسان والتنمية 

Facebook Comments
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: