صدى الأمة تهنئ دولة الإمارات العربية الشقيقة بمناسبة عيد الاتحاد الـ48
صدى لايت

غابة الضمائر المتحولة.. الجزء الأول: معركة كل صباح.

غابة الضمائر المتحولة..
الجزء الأول: معركة كل صباح.

بقلم: د. أمل درويش.

تستيقظ كل صباح، فتبدأ أولى معاركك مبكراً ألا وهي

كيف تفيق من سطوة نعاسك وتلقي بكل أثقاله التي

تراكمت على كاهلك، ثم تبدأ في ارتداء ثوب اليقظة

وكأنك ولدتَ للتو وتضرب وجه العالم بصرختك

لتخبره بأنك حضرت.

لا شيء أصعب من لحظات مغادرتك لسرير أمنياتك

وأنت تحتار أي منها ستأخذها رفيقتك اليوم؟

فهلا رافقتك أمنية السعادة؟

وهل تدري ما يلزمها لتكمل معك رحلة اليوم وتكون

رفيقاً مسالماً دون أن تنغصَ عليك ساعاتك؟

أم أنك تؤثر السلامة فتختار أمنية المال والرزق، لعلها

تشفع لك وتفتح دروب السعادة دون عناءٍ ودون إهدار

المزيد من الوقت.

وربما ترفق قلبك اليوم بحالك، وحنّ لأيام شبابك

واختار أمنية الحب!

تصطحبها في يومك هذا وكلما قابلك أحدهم تبسّمتَ

وأخبرته أن الشباب شباب القلب.

وحين تنتبه لعقارب الساعة وحثيثها المتواصل كي

تفوز بهذا السباق الذي يتكرر كل يوم وفي كل مرة

أنت وحدك الخاسر، تلتقط أقرب أمنية دون اختيار

ولسان حالك يخبرك غداً سندقق الاختيار.

صدقني لا تعش على هذا الحلم؛ فاليوم كما أمس،

وسوف يصاحبهما الغد لا شيء يخرج عن سياق

السرد.

تمضي إلى مغسلتك فتحسو بضع حسواتٍ من النور

تميط بها أذى التفكير عن روحك وعقلك المجهد وتزيل

بها كدر السهاد وهالات الأسى والحيرة عن وجهك.

هل خُلقنا وحدنا في هذا الكون؟ وهل هناك من

يشاطروننا نفس الحزن والهم؟

هل تكتظ طرقاتهم؟ وتضج أرواحهم بعوادم

التكنولوچيا ومخلفات التطور والتقدم؟

لا تتحذلق وتختلق آلاف الأسئلة التي ولدت يتيمة

ليس لها أجوبة ولا يعترف بها غيرك.

والآن أنت على وشك خوض أعتى

معاركك، تفتح خزانة قوالبك، قالب الصبر

أو قالب الغرور؟

قالب التواضع أم الكِبر!

قالب البراءة أم حدة الصقور؟

تُقلب فيها جميعاً وتزيد حيرتك كلما

تذكرت هذه الغابة التي أنت على وشك

الخروج إليها.

ثم تقرر فجأة قرارك الأخير:

سأمضي اليوم بوجهي العاري من كل الأقنعة.

لعلها تكون مغامرة طيبة!

وعلى باب صومعتك تلتقط آخر أنفاسك

الهادئة قبل

السقوط في غابة الضمائر المتحولة.

الصورة تصميم المصور : Geir Floede

Facebook Comments
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: