صدى القارئ

فولت عالى

فولت عالي

بقلم: روشان صفا

لنا فترة زمنية ليست بقصيرة نعاني من ظاهرة الفولت العالي الذي يحرق سلك

التانجستين بداخل المصباح ، فتنطفئ العقول.. نستيقظ كل يوم على ضجة كبيرة وإزعاج

عالي وزغللة سمعية و بصرية ثم فجاة يحترق السلك و ينطفئ المصباح ، وهو ما تحدثه

الأعمال الفنية الهابطة التي تعتمد على عنصرين أساسيين أولهما الموسيقى الراقصة

التي تبدأ بها حفلة {التشكيل} وهو الرقص بالسلاح الأبيض في الحواري والمناطق

الشعبية بصدور عارية للشباب و الثاني فتيات يرقصن _رقص الأفاعي _ المثير كما أطلق

على هذا الرقص نقاد الفيديو كليبات في الغرب حين إنتشر بداية تسعينيات القرن

الماضي والان أصبح معتمد في الكثير من كليبات المطربين المصريين و صاحب هذه

الكليبات يعلم انه لن يستمر إنما يراهن على تحقيق نسبة مشاهدة عالية تحقق له ثروة

طائلة بلا اي جهد أو إضافة للمجتمع ..وكل يوم تتسع الفجوة المجتمعية التي نرصدها

بقلق بالغ و لكنه واهم فكان الناس تنتقد ام كلثوم حين تغني بالمنديل و لم يكونوا

يعلمون انه كان بمثابة شفرة بينها و بين فرقتها الموسيقية بالتكرار أو التوقف و هذا بعيد

كل البعد عن ما يقدمه أصحاب فن المهرجانات من اغاني يتيبناها أصحاب صالات الرقص

(الديسكو ) التي يرقص عليها جمهور مغيب عن الوعي فلا يستمع إلا لصوت عالي

صاخب يساعده على الحركة للتنفيس عن الضغوط النفسية التي يعاني منها.

 

فولت عالي
روشان صفا

https://www.sadaelomma.com

https://twitter.com/sadaaluma

Facebook Comments
الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: