ٌإسلاميات

فى ظلال الهدى النبوى والحسين بن على

فى ظلال الهدى النبوى والحسين بن على

بقلم / محمــــد الدكـــــرورى

الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم، أبو عبد الله القرشي

الهاشمي السِّبْط الشهيد بكَرْبَلاء، ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

فاطمة الزهراء رضي الله عنها، وريحانته من الدنيا ، وُلِدَ الحسينُ سنة أربع من

الهجرة، وله من الولد: علي الأكبر، وعلي الأصغر، والعَقِب، وجعفر، وفاطمة،

وسكينة.

الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي ولد يوم 3 شعبان لعام 4

هـجريه ، وهو سبط النبي الكريم محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

ورسول الإسلام وحفيده ويلقب بسيد شباب أهل الجنة، خامس أصحاب

الكساء،وكنيته أبو عبد الله، والإمام الثالث لدى المسلمين الشيعة.

وذكر عن النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” الحسن والحسين

ابناي من أحبّهما أحبّني، ومن أحبّني أحبّه الله، ومن أحبّه الله أدخله الجنة، ومن

أبغضهما أبغضني، ومن أبغضني أبغضه الله، ومن أبغضه الله أدخله النار” .

وسارع النبي يقطع خطبته ليلقف ابنه القادم نحوه متعثّراً فيرفعه معه على

 

منبره ، وكلّ ذلك ليدلّ على منزلته ودوره في مستقبل الاُمّة ، ووصّى النبي

الكريم صلى الله عليه وسلم ،عليّاً برعاية سبطيه، وكان ذلك قبل موته بثلاثة

أيام، فقد قال له: أبا الريحانتين، اُوصيك بريحانتيَّ من الدنيا، فعن قليل ينهدّ

ركناك، والله خليفتي عليك، فلمّا قبض النبي قال عليّ: هذا أحد ركني الذي قال

لي رسول الله صلّى الله عليه وسلم، فلمّا ماتت فاطمة قال عليّ: هذا الركن

الثاني الذي قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولد الحسين في المدينة، ونشأ في بيت النبوة، وإليه نسبة كثير من الحسينيين

، وهو الّذي تأصلت العداوة بسببه بين بني هاشم وبني أمية حتى ذهبت بعرش

الأمويين ، وذلك أن معاوية بن أبي سفيان لما مات، وخلفه ابنه يزيد، تخلف

الحسين عن مبايعته، ورحل إلى مكة في جماعة من أصحابه، فأقام فيها

أشهرا، ودعاه إلى الكوفة أشياعه فيها، على أن يبايعوه بالخلافة، وكتبوا إليه

أنهم في جيش متهيئ للوثوب على الأمويين.

فأجابهم، وخرج من مكة مع مواليه ونسائه وذراريه ونحو الثمانين من رجاله ،

وعلم يزيد بسفره فوجه إليه جيشا اعترضه في كربلاء فنشب قتال عنيف أصيب

الحسين فيه بجراح شديدة، وسقط عن فرسه، فقطع راسه شمر بن ذي

الجوشن، وأرسل رأسه ونساءه وأطفاله إلى دمشق، فتظاهر يزيد بالحزن عليه،

حتى إنه لم يقتص من قتلة الحسين، بل أكرمهم وولاهم أُمور المسلمين.

ودفن جسده في كربلاء ، واختلف في الموضع الّذي دفن فيه الرأس فقيل في

دمشق، وقيل في كربلاء، مع الجسد، وقيل في مكان آخر، فتعددت المراقد،

وتعذرت معرفة مدفنه ، وكان مقتله يوم العاشر من محرم سنة 61 هجرية

الموافق 10 أكتوبر سنة 680 ميلادية ، ويسمى بعاشوراء وقد ظل هذا اليوم يوم

حزن وكآبة عند جميع المسلمين ولا سيما الشيعة .

ورُوِيَت أحاديث عديدة تدل على فضله وتعلق الرسول الكريم صلى الله عليه

وسلم به وبأخيه الحسن ، منها ، فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول

الله صلى الله عليه وسلم : “هما ريحانتاي من الدنيا” يعني الحسن والحسين

رضي الله عنهما.

وعن أبي سعيدٍ الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “الحسن

والحسين سيدا شباب أهل الجنة” وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “

هذان ابناي فمن أحبهما فقد أحبني”، يعني الحسن والحسين رضي الله عنهما.

وعن علي بن الحسين، عن الحسين بن علي بن أبي طالب ، عن النبي صلى

الله عليه وسلم قال: “يصلي المريض قائمًا إن استطاع، فإن لم يستطع صلى

قاعدًا، فإن لم يستطع أن يسجد أومأ وجعل سجوده أخفض من ركوعه، فإن لم

يستطع أن يصلي قاعدًا صلى على جنبه الأيمن مستقبل القبلة، فإن لم يستطع

أن يصلي على جنبه الأيمن صلى مستلقيًا رجله مما يلي القبلة”.

وعن أبي محمد بن علي قال: حدثني أبي علي بن الحسين، قال: حدثني أبي

الحسين بن علي، قال: حدثني أبي علي بن أبي طالب ، قال: قال رسول الله

صلى الله عليه وسلم : “من عامل الناس فلم يظلمهم، وحدثهم فلم يكذبهم،

ووعدهم فلم يخلفهم، فهو ممن كملت مروءته، وظهرت عدالته، ووجبت أخوته، وحرمت غيبته”.

وُلد الحسين بن علي في المدينة المنورة ، وأراد أبوه أن يسميه حرباً، فسماه

جده محمد بن عبد الله، الحسين، وأذن له في أذنه، ودعا له، وذبح عنه يوم

سابعه شاة، وتصدق بوزن شعره فضة ، وكان يقول عنه جده محمد بن عبد الله:

حسين مني وأنا منه أحب اللَّه من أحب حسينا، حسين سبط من الأسباط.

ونشأ الحسين في بيت النبوة بالمدينة ست سنوات وأشهراً، حيث كان فيها

موضع الحب والحنان من جده النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، فكان كثيراً ما

يداعبه ويضمه ويقبله، وكان يشبه جده النبي خلقاً وخُلقا، فهو مثال للتدين في

التقى والورع، وكان كثير الصوم والصلاة يطلق يده بالكرم والصدقة، ويجالس

المساكين، حجَّ خمساً وعشرين حجة ماشياً.

وبعد وفاة معاوية بن أبى سفيان سنة ستين، وَلِي الخلافة يزيد بن معاوية فلم

يكن له همٌّ حين ولي إلا بيعة النفر الذين أبوا على معاوية البيعة له ، فكتب إلى

عامله على المدينة الوليد بن عتبة بن أبي سفيان يأمره بأخذ البيعة من هؤلاء

النفر الذين أبوا على معاوية استخلاف ولده، وعلى رأسهم الحسين بن علي

رضى الله عنه .

وقد خرج الحسين بن على تحت جنح الظلام متجهًا إلى مكة، واستصحب معه بنيه وإخوته وجُلّ أهل بيته، وفي الطريق لقي ابنُ عمر وابن عباس الحسينَ

وابن الزبير في طريقهما إلى مكة، وكان ابن عمر وابن عباس قادمَيْن منها إلى

المدينة فسألاهما عما وراءهما، فقالا: قد مات معاوية، والبيعة ليزيد.

فقال لهما ابن عمر: “اتقيا الله، ولا تفرقا جماعة المسلمين” وعندما قدما المدينة

وجاءت البيعة ليزيد من البلدان بايع ابن عمر وابن عباس، ولم تكد أخبار وفاة

معاوية ولجوء الحسين وابن الزبير إلى مكة ممتنعين عن البيعة ليزيد، تصل إلى

أهل الكوفة حتى حَنُّوا إلى تمردهم وانتقاضهم القديم، فراسلوا الحسين بن

علي ودعوه إليهم ووعدوه النصرة.

ولقد كثر إرسال الكتب من أهل العراق إلى الحسين رضى الله عنه ، وخاصة بعد

ذهابه إلى مكة يحثونه فيها على سرعة المجيء إليهم، فقد كتب إليه بعض

أهلها: “أما بعد، فقد اخضرت الجنان، وأينعت الثمار، وطمت الجمام، فإذا شئت

فأقدم على جندٍ مجندة لك، والسلام”.

فالتزم الحسين بن علي رضى الله عنه الحذر والحيطة، وأرسل ابن عمه مسلم

بن عقيل إلى العراق ليكشف له حقيقة هذا الأمر والاتفاق، فإن كان متحتمًا

وأمرًا حازمًا محكمًا بعث إليه ليركب في أهله وذويه ، فسار مسلم من مكة

فاجتاز بالمدينة، حتى وصل إلى مشارف الكوفة.

فلما دخل مسلم بن عقيل الكوفة، تسامع أهل الكوفة بقدومه فجاءوا إليه

فبايعوه على إمرة الحسين بن علي، وحلفوا له لينصرنه بأنفسهم وأموالهم،

فاجتمع على بيعته من أهلها ثمانية عشر ألفًا.

ولقد كان الشيعة في الكوفة يبايعون مسلم بن عقيل سرًّا ، مستغلين ورع

عامل يزيد على الكوفة النعمان بن بشير الأنصاري ، الذي لم تُجْدِ نصائحه لهم

بالطاعة ولزوم الجماعة حتى كتب بعض أهل الكوفة الموالين لبني أمية إلى

يزيد بما يحدث، فأرسل إلى عبيد الله بن زياد عامله على البصرة يضم إليه

الكوفة أيضًا؛ لكي يقضي على بوادر هذا التمرد، ويطلب من أهل الكوفة النصرة

والبيعة.

ولقد استطاع ابن زياد أن يكتشف أمر مسلم بن عقيل ومقره وأعوانه عن طريق مولى لهم، فقبض ابن زياد على بعض أتباع مسلم بن عقيل وحبسهم، ثم تمكّن

ابن زياد من مسلم بن عقيل فضرب عنقه.

وعندما تتابعت الكتب إلى الحسين من جهة أهل العراق، وتكرَّرت الرسل بينهم وبينه، وجاءه كتاب مسلم بن عقيل بالقدوم عليه بأهله، ثم وقع في غضون ذلك

ما وقع من قتل مسلم بن عقيل، والحسين بن علي رضى الله عنه ، لا يعلم

بشيء من ذلك، فعزم على المسير إليهم، وكان ذلك أيام التروية قبل مقتل

مسلم بيوم واحد ، فإن مسلمًا قُتِلَ يوم عرفة .

وعندما استشعر الناس خروجه أشفقوا عليه من ذلك، وحذَّرُوه منه، وأشار عليه

ذوو الرأي منهم والمحبة له بعدم الخروج إلى العراق، وأمروه بالمقام في مكة،

وذكّروه ما حدث لأبيه وأخيه معهم.

فقد جاء ابن عباس إلى الحسين بن علي فقال له: يابن عم، إني أَتَصَبَّرُ ولا أَصْبِر، إني أتخوف عليك في هذا الوجه الهلاك، إن أهل العراق قوم غُدر فلا

تغترَنَّ بهم، أقم في هذا البلد حتى ينفي أهل العراق عدوهم ثم أقدم عليهم،

وإلا فَسِرْ إلى اليمن فإن به حصونًا وشعابًا ولأبيك به شيعة، وكن عن الناس في

مَعزِل، واكتب إليهم وبثَّ دعاتك فيهم، فإني أرجو إذا فعلت ذلك أن يكون ما

تحب.

فقال الحسين بن علي: يابن عم، والله إني لأعلم أنك ناصح شفيق، ولكني قد أزمعت المسير. فقال له: فإن كنت ولا بد سائرًا فلا تسر بأولادك ونسائك، فوالله إني لخائف أن تُقتَلَ كما قُتِلَ عثمانُ ونساؤه وولده ينظرون إليه.

أما ابن الزبير ، فقد تعجب من مسير الحسين بن علي ، إلى أهل العراق وهو يعلم علم اليقين أنهم قتلوا أباه وطعنوا أخاه، فقال له: أين تذهب، إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك؟! فقال: لأن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إليَّ من أن تُستَحَلَّ بي (يعني مكة).

أما يزيد بن معاوية فقد كتب إلى ابن زياد قائلاً: “قد بلغني أن الحسين قد توجّه إلى نحو العراق، فضع المراصد والمسالح واحترس، واحبس على الظِّنة، وخذ على التهمة، غير أن لا تقتل إلا من قاتلك، واكتب إليَّ في كل ما يحدث من خبر، والسلام”. وهذا القول واضح وظاهر في أن لا يقتل عبيدُ الله الحسينَ وأصحابه إلا إذا قاتلوه.

وأثناء سير الحسين ، في طريقه إلى العراق بلغه خبر مقتل ابن عمه مسلم، فأثناه ذلك، واعتزم العودة إلى مكة، لكن إخوة مسلم قالوا: “والله لا نرجع حتى نصيب بثأرنا أو نُقتَلَ”. فقال: “لا خير في الحياة بعدكم”.

وعندما أشرف الحسينُ بن علي على العراق، رأى طليعة لابن زياد، فلما رأى ذلك رفع يديه فقال: “اللهم أنت ثقتي في كل كرب، ورجائي في كل شدة، وأنت لي من كل أمر نزل ثِقةً وعُدَّة، فكم من همٍّ يضعف فيه الفؤاد، وتقل فيه الحيلة، ويخذل فيه الصديق، ويشمت فيه العدو، فأنزلته بك وشكوته إليك، رغبة فيه إليك عمّن سواك، ففرجته وكشفته وكفيتنيه، فأنت لي وليُّ كل نعمة، وصاحب كل حسنة، ومنتهى كل غاية”.

وكان قوام هذه الطليعة ألف فارس بقيادة الحر بن يزيد التميمي، فقال لهم الحسين رضى الله عنه : أيها الناس، إنها معذرة إلى الله وإليكم، إني لم آتكم حتى أتتني كتبكم ورسلكم أنِ اقْدِمْ علينا، فليس لنا إمام، لعل الله أن يجعلنا بكم على الهدى ، فقد جئتكم، فإن تعطوني ما أطمئن إليه من عهودكم أقدم مصركم، وإن لم تفعلوا وكنتم لمقدمي كارهين انصرفت عنكم إلى المكان الذي أقبلنا منه.

فلم يجيبوه بشيء في ذلك، ثم قال له الحر: إنا أُمِرْنا إذا نحن لقيناك أن لا نفارقك حتى نقدمك الكوفة على عبيد الله بن زياد ، فقال الحسين: الموت أدنى إليك من ذلك ، ثم أمر أصحابه فركبوا لينصرفوا، فمنعهم الحر من ذلك، حتى أتى الجيش الذي أرسله عبيد الله بن زياد وعدته أربعة آلاف فارس، والتقوا في كربلاء جنوبي بغداد ، وعندما التقوا خيَّرهم الحسينُ بين ثلاث فقال: “إما أن تَدَعُوني فأنصرف من حيث جئت، وإما أن تدعوني فأذهب إلى يزيد، وإما أن تدعوني فألحق بالثغور”.

وكان أمير الجيش عمر بن سعد بن أبي وقاص، وعندما سمع عمر بن سعد كلام الحسين استحسنه، وأرسل إلى ابن زياد بذلك يحسِّن له أن يختار أحد الاقتراحات الثلاثة، وكاد عبيد الله أن يقبل لولا أن شِمْر بن ذي الجَوْشن ، وهو من الطغاة أصحاب الفتن .

وقال له: “لئن رحل من بلادك، ولم يضع يده في يدكم، ليكوننَّ أولى بالقوة والعز، ولتكوننَّ أولى بالضعف والعجز، فلا تعطه هذه المنزلة ، فإنها من الوهن، ولكن لينزل على حكمك هو وأصحابه، فإن عاقبت فأنت ولي العقوبة، وإن غفرت كان ذلك لك”.

وقد استثار شمر بكلامه هذا ابن زياد، فوافق على كلام شمر، وأرسله ومعه كتاب إلى عمر بن سعد بأن يقاتل الحسين إذا لم يستسلم، وإذا لم يُرِدْ عمر أن يقاتله، فليتنحَّ عن إمرة الجيش وليسلمها إلى شمر.

وعندما ورد شمر على عمر بن سعد بن أبي وقاص وأفهمه رسالته، خاف عمر على نفسه من ابن زياد، ولم يقبل بأن يتنحَّى لشمر، واستمر قائدًا للجيش، فطلب إلى الحسين تسليم نفسه، لكن الحسين لم يفعل ونشب القتال ، ويجب أن نلحظ هنا أن الحسين لم يبدأ بالقتال، بل إنَّ موقفه كان عدم الاستسلام فقط.

وقع القتال بين فئة صغيرة لا تبلغ الثمانين رجلاً وبين خمسة آلاف فارس وراجل، على أنه انضم إلى الحسين أفراد رأوا أن أهل العراق خانوا الحسين، وأن من واجبهم الاستماتة بين يديه، فانتقلوا إليه مع معرفتهم بالموت الذي ينتظرهم، وكانت الواقعة، فقُتِلَ رجال الحسين على بكرة أبيهم (حوالي 72 رجلاً)، وقتل الحسين بن علي معهم.

وفي أثناء القتال كان يُستحث أهل العراق على حرب الحسين بن علي ، فكان يقال لهم: “يا أهل الكوفة، الزموا طاعتكم وجماعتكم، ولا ترتابوا في قتل من مَرَقَ من الدين وخالف الإمام” فكان أهل الكوفة إذن يستحثون على الطاعة ولزوم الجماعة، ويُبيَّن لهم أن الحسين وأصحابه إنما هم مارقون من الدين.

ثم بعث ابن زياد بالرؤوس، ومن بينها رأس الحسين إلى يزيد بن معاوية بالشام، فدمعت عينا يزيد بن معاوية وقال: كنت أرضى من طاعتكم بدون قتل الحسين، لعن الله ابن سمية (عبيد الله بن زياد)، أَمَا واللهِ لو أني صاحبُه لعفوت عنه، ورَحِمَ اللهُ الحسين بن علي.

ثم أكرم يزيد بن معاوية نساء الحسين وأهله وأدخلهنَّ على نساء آل معاوية وهُنَّ يبكين ويَنُحْنَ على الحسين وأهله، واستمر ذلك ثلاثة أيام، ثم أرسل يزيد بن معاوية إليهن يسأل كل امرأة عما أُخِذَ منها، فليس منهنَّ امرأةٌ تدَّعي شيئًا بالغًا ما بلغ إلا أضعفه لها ، ثم أمر يزيد بن معاوية النعمان بن بشير أن يبعث معهنَّ رجلاً أمينًا معه رجال وخيل يصحبهن أثناء السفر إلى المدينة.

وعندما ودعهن يزيد قال لعلي بن الحسين (علي الأصغر): قبَّح الله ابن سمية! أما والله لو أني صاحب أبيك ما سألني خصلة إلا أعطيته إياها، ولدفعت الحتف عنه بكل ما استطعت ولو بهلاك بعض ولدي، ولكنَّ الله قضى ما رأيت ، ثم جهَّزه وأعطاه مالاً كثيرًا، وكساهم وأوصى بهم ذلك الرسول ، وقال لعلي: كاتِبْنِي بكل حاجة تكون لك.

وقد تزوَّج الحسين بن على من نساءٍ عديدات، منهنّ: ليلي بنت عروة بن مسعود الثقفي وهي أم علي الأكبر، ومنهن شاه زنان بنت يزدجرد وهي أم السجاد وهي أميرة فارسية، وهي ابنة يزدجرد الثالث آخر ملوك الفرس، والرباب بنت أمرئ القيس بن عدي وهي أم سكينة وعلي الأصغر المشهور بعبد الله الرضيع الشهيد بكربلاء، وأم إِسْحَاق بنت طَلْحَة بن عبيد الله وهي أم فاطمة.

وكان له ستةأولاد، أربعة من الذكور وبنتان، فأما الإناث فهن: فاطمة، سكينة ، وأما الذكور فهم: علي الأكبر، علي الأصغر، وجعفر مات في حياة أبيه ولم يعقب، أمه قضاعية، وعلي وجميع الذكور قتلوا في واقعة الطف، باستثناء زين العابدين وهو العقب من الذكور، فجميع الحسينيين على وجه الأرض من ابن واحد وهو علي بن الحسين .

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا ذات يوم في بيتي قال: ” لا يدخل علي أحد “، فانتظرت فدخل الحسين فسمعت نشيج رسول الله يبكي، فاطلعت فإذا حسين في حجره والنبي يمسح جبينه وهو يبكي فقلت: ” والله ما علمت حين دخل “، فقال: ” إن جبريل كان معنا في البيت، قال: أفتحبه؟

قلت: أما في الدنيا فنعم، قال: إن أمتك ستقتل هذا بأرض يقال لها كربلاء “، فتناول جبريل من تربتها فأراها النبي فلما أحيط بحسين حين قتل قال: ” ما اسم هذه الأرض؟ قالوا: كربلاء. فقال: ” صدق الله ورسوله كرب وبلاء “، وفي رواية: ” صدق رسول الله أرض كرب وبلاء “.

والحسين هو من أهل البيت المطهّرين من الرجس بلا ريب، بل هو ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بنصّ آية المباهلة التي جاءت في حادثة المباهلة مع نصارى نجران ، وقد خلّد القرآن الكريم هذاالحدث بمداليله العميقة في قوله تعالى:

(فمن حاجّك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) وروى جمهور المحدّثين بطرق مستفيضة أنّها نزلت في أهل البيت، وهم: رسول الله وعليّ وفاطمة والحسن والحسين، كما صرّحوا على أنّ الأبناء هنا هما الحسنان بلا ريب.فى ظلال الهدى النبوى والحسين بن على

https://www.sadaelomma.com

https://twitter.com/sadaaluma

Facebook Comments
الوسوم

Yehia Khalifa

اللهمـےآني آستودعكـ آيآم مضت من عمري بآن تغفرهآ ليےوترحمني وتعفو عنيـےوآن تبآركـ ليـےفي آيآمي القادمه
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: