صدى القارئ

قرأت لك 7

قرأت لك 7 

قلم/عادل شلبى

نعم وكما قال الأقدمون من فات قديمه تاه ولم يعرف أمسه من غداه وهذه بالفعل حقيقة مطلقة نحن نعيشها فى هذه الأيام مع أجيال لا تعرف تاريخ مصرنا وكل وطننا العربى ومن خلال القص الجميل والرويات الرائعة من كبار مؤلفينا الذين عاشوا فى الماضى بكل معطياته المريرة ومعطياته الجميلة أيضا نستشف تاريخا عظيما لهذه الأمة التى تكالب عليها الشرق والغرب معا من اجل الدمار والتدمير ولكننا نرى مدى الصمود والتحدى الموروث من المعتقد الصادق وهو الايمان بالله الذى يهون كل شىء فمرجوعنا الى الله ومرجوعنا الى اعمالنا التى تنصر كل أوامر الله ونواهيهه قد قرأت للكاتب الشهير والمؤلف الجميل البديع الأستاذ وفاء عبدالرحمن صاحب العديد من المؤلفات الأدبية المتنوعة والناجحة والتى تحولت الى أعمال مسرحية ونشرت فى العديد من الجرائد والمجلات العربية لأاهميتها الثقافية والتاريخية التى تفيد كل المجتمع العربى فى اسلوب أدبى فريد يتفرد به استاذنا الروائى وفاء عبدالرحمن وصدر له على سبيل المثال لا الحصر اولا عن أدب الجماهير 1احلام بلح الشام مسرحية 2 ليلة اللنبى مسرحية 3 رؤىبلح الشام مسرحية 44 ملازم اول سمنه بلدى مسرحية 5 كلام فاضى وكلام مليان مسرحيه 6 ثورة على القهوة مسرحية ثانيا 1معروف والخروف مسرحية 2 مقدم جواز عسلية مسرحية 3 السكينة على رقبتى مسرحية 4 عروس البحر مسرحية 5 دمنهور الوحش مصرحية 6 مدينة الزير سالم مسرحية وهذا ما يخص من اعمال بالنسبة للثقافة الجماهيرية اما عن رواية 47 شارع الطور فهى رواية مليئة بالأحداث التاريخية التى مرت بها مصرنا وكل الوطن بعد حروب طاحنة على كل ما هو مصرى عربى وفى سرد جميل يأخذنا الكاتب عبر مشاعر فياضة من الألم والألام ومن الأحلام أحلام الشباب فى غد أفضل يحلم به كل شباب تلك المرحلة مع معتقدهم التوحيدى فى الايمان بالله ضد كل الغرب وضد كل الأعداء نعم رواية كلها تشويق واثاره وتوثيق لأحداث قد حدثت بالفعل لشعبنا الطيب الصبور الصامد البطل لكل الهموم ولكل التسلط الغربى الذى يأتينا من الغرب من قديم السنين.

https://www.sadaelomma.com

https://twitter.com/sadaaluma

Facebook Comments
الوسوم

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: