مقالات الرأى

قرأت لك ..

قرأت لك ..

 

 

 

متابعة عادل شلبى

 

جهاز الكفتة مرة أخري

ونتعلم من القائد …عبد الفتاح السيسي في إدارة المعركة

حكاية جهاز الكفته

عندما تم عرض فكرة وابحاث جهاز عبد العاطى احاله الى لجنه طبيه

متخصصه بالقوات المسلحه فافادت بان الجهاز عبقرى وطفره جديده فى

العلاج ولكن نظام العلاج الكونى غير معروف وبالتالى سيتواجه الجهاز

بهجوم شديد من قبل مافيا الشركات العالميه لانه سيقضى على

العلاجات الكيماويه والارباح الرهيبه وافاد التقرير بان العلاجات التى تمت

بالجهاز اثبتت فاعليتها بنسبة 96 %

..فى نفس الوقت كان قد ظهر فى الاسواق العالميه علاج سوفالدى

لفيرس سى وكان غالى الثمن جدا وليس لمصر القدره على شراءه وان

تصنيع الاجهزه للعلاج يحتاج لعشر سنوات واكثر والمرض يودى بحياة

الكثيرون

.فعقد الفريق الاول السيسى وزير الدفاع مع مستشاريه وقادة القوات

المسلحه واللواء عبد العاطى وابلغهم اننا سنعلن عن الجهاز اعلاميا دون

ان نمهد له ونعلن عن النتائج الايجابيه للعلاج على الا يتم كشف اسرار

الجهاز ويجب ان تتحمل الهجوم العنيف… وهو يوجه كلامه للواء عبد

العاطى الذى ضحك وقال له ساتحمل لصالح الوطن وتم وضع الخطه

1- للحصول على السوفالدى وببلاش ومش بس كده…2- هناخد فلوس

لدعم حملات فيروس سى فاندهش الحضور من جملة الفريق اول

السيسى ووجه كلامه للواء محمود حجازى وقاله يتم تكثيف مراقبة

الاتصالات الاجنبيه التى ستتم بين الشركات الاجنبيه للادويه والفضائيات

والجرائد والاعلاميين والصحفيين واصحاب القنوات لازم نكون عارفين

تحركاتهم وافاد بتقرير يومى ووقتى فيما هو يستدعى ذلك ومراقبة

مندوبى الشركات الاجنبيه فى مصر

وبدأت خطة نشر الجهازاعلاميا وتم رصد اول الاتصالات التى حدثت مع

سيد البدوى صاحب قناة الحياه وصاحب مصانع الادويه لان له علاقات

بتلك الشركات وتم الاتفاق على حمله اعلاميه وبمبلغ ضخم وللاسف

حاولت الحصول على الرقم ولم استطيع الحصول عليه ولكن المهم تم

شراء اغلب برامج التوك شو وبعض القنوات وصحف كالمصرى اليوم

والوطن والدستور وفيتو وبدات القوات المسلحه تقاوم شكليا وانها

ستقبل المصابين من المدنيين بالقوات المسلحه وهنا بدأت الشركات

تتواصل لطلب لقاء وخاصة (….شركة جيلياد المنتجه لسولفادى ….)

وكان التفاوض على وقف الجهاز لمدة 15 سنه والجيش طالب ب 5

سنوات فى مقابل اعتبار مصر دوله وباء لفيرس سى ويكون سعر

السوفالدى بالتكلفة فقط ولكن تم الاتفاق على توقف الجهاز لمدة 15

 

سنه وتقوم مصر بالتصنيع وبالتكلفه لمدة 5 سنوات داخل مصر ومنح

مصر مليون عبوه فى العام الاول مع الانتاج ودعم مادى لحملات علاج

الفيرس ويحق لمصر تصدير المنتج ل 10 سنوات اعتبارا من 2019

فمفيش حد هيديلك حاجه علشان سواد عينيك

وهنا جمد الجيش الجهاز تحت مسمى لجنه للوقوف على قدرة الجهاز

على العلاج ونجحت الخطه التى وضعتها القوات المسلحه والفريق اول

السيسى وحصلنا على السوفالدى وصنعناه وعالجنا الملايين

سعره فى السعوديه 70 الف ريال وفى امريكا 30 الف دولار واوروبا 23

الف يورو

تعالى يا حبيبى الى مدرسة السيسى واتعلم من لاعب محترف بدرجة

امتياز

الى لقاء فى حكاية اخرى منقول صفحة المخابرات العامة

 

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: