صدى القارئ

لماذا زادت حالات الإنتحار فى الآونة الأخيرة على غير العادة فى “مصر” ؟!!!!

لماذا زادت حالات الإنتحار فى الآونة الأخيرة على غير العادة فى “مصر” ؟!!!!

كتب – عدلى محمد عيسى

للحرب ضد “مصر” والمصريين فى تلك السنوات الأخيرة من معسكرات الشر الدولية ، أشكال متعددة – ليس منها

الحرب المعتادة التى هُزم فى آخر هذه الحروب المصرية الجيش الصهيونى الإسرائيلى فى أكتوبرنا المجيدة على يد

جيشنا المصرى الباسل – ولأن تلك الحروب تتطلب شجاعة وتكاليف مادية مهولة من تلك الأطراف الخسيسة

المعادية لنا ، فقد إستبدلها ( اللوبى الصهيونى العالمى المتعدد الجنسيات للدول التى يتألف منها ) ، بحروب الجيل

الرابع والخامس والتى تعتمد بشكل رئيسى ، على محاربتهم الدول بدون جيش بشرى مزود بأسلحة تقليدية فتاكة

، أو مواجهة بشرية وجهاً لوجه بحروب بث الأكاذيب والإشاعات ( وذلك للتوقيع بين الشعب والريس والدولة من جهة

وبين الشعب وبعضه من جهة تانية ) ، ومسح الأدمغة والعقول بدس المعلومات المغلوطة والمُضلِلة ، فى تاريخ

الدول والحضارات بجانب الوقت الحاضر بالطبع وكذلك السيطرة على إعلام دولنا العربية وعلى رأسهم الدولة

المصرية .

والسيطرة على عقول وأذهان ونفسية الشباب المصرى ، بألعاب الموت وخلافه وتنمية العنف فى المتلقى ، ومن

هنا تتفشى الجريمة والناس تقتل فى بعضها ، مع شوية مخدرات تتوزع على المدمنين تمص دمهم وفلوسهم

وتاكل عقلهم ، وتقوى النفس الجانحة للإجرام والبلطجة وتضلم عقلها ، وذلك فى بعض الحالات وكل هذا يوضع تحت

مسمى حروب الجيل الرابع والخامس واللتين تعتمدان – بشكل كلى على السيطرة على العقل البشرى وسلخه

من وطنه وأهله ونفسه وتجريده من إنسانيته ودينه ، وتوجيهه للخضوع الكامل لخدمة الكيان الغربى الذى هو فى

حقيقته ( صهيونى ماسونى مسيطر على العالم ) .

ولو تفحصت معنا قارئنا الكريم الأمر ستجد أنه يعتمد بشكل كلى على وسائل الإعلام بكل أشكالها ووسائل

التواصل الإجتماعى والسوشيال ميديا ( يعنى كلها حرب إلكترونية مسيطرة على الكلمة والمعلومة إللى ها تدخل

دماغ حضرتك ) ، وأنا حرب الجيل الخامس فهى تتعدى ذلك حتى تصل فى بعض الجولات لحد – شل مفاصل الدولة

كاملة فى حالة أن تكون معتمدة على النظام الإلكترونى ، مثل “أمريكا” فهى تتعرض من حين لآخر لخرق أنظمة

شبكاتها الإلكترونية ، سواء من “روسيا” أو غيرها ، ويتم كشف أسرارها وتدمير مفاصلها الإلكترونية ، التى ترتكز

عليها كيانات “الولايات المتحدة الأمريكية” مالياً وعسكرياً وأمنياً وخلافه .

وهاهى نتيجة السيطرة على العقول ، وتوجيهها لإثارة الأحقاد والغل والإحتقان فى نفوس المواطنين ، ولا يخلو الأمر

من إستبدال الجريمة فى “مصر” الأيام إللى فاتت ، بحالات الإنتحار المتكررة والتى يضطر لها ضعفاء النفوس من

المعسكر الإخوانى الإرهابى إياه ، أوالمدفوعة الأجر والثمن للأهل وضمان مستقبلهم بعد الإنتحار بفلوس .

ومن هنا ياسادة – وبحروب الجيل الرابع والخامس تتوالى الإنتحارات من بعد الجرائم فى “مصر” ، بلد الأمن والأمان

والخوف من “الله” عز وجل بفعل فاعل ، وبدوافع وأسباب لا تتعدى الهروب من القانون وعقوباته .

وكما كانت لعبة “الحوت الأزرق” مجرد لعبة إلكترونية – فقد ثبت فى حقيقة الأمر أن هناك منظمة صهيونية دولية –

تسمى ب “المنتحرون حول العالم” ، وأنها تدفع الشباب والأطفال للإنتحار لانهم بإختصار يؤمنون بسرعة ظهور

“المسيخ الدجال” ، بكثرة القتلى والموتى والدماء فى كل مكان وكتحفيز لخروجه يقومون بقتل الأبرياء إلكترونياً حول

العالم .

أما عن المنتحرين من الشباب فى مصر ، وكانت آخر قصة إنتحار هى للمهندس الذي ألقى بنفسه من أعلى “برج

القاهرة” ، فقد تسائل المصريين جميعهم لماذا تركيز كاميرا البرج مع المهندس المنتحر دون غيره ؟!

وكيف لصديقه أن يأخذه للبرج دون أى مكان فى “مصر” مع أنه يعرف نية صديقه هذا فى الإنتحار ؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!!

ولذا ولفضح خطوات عملية الإنتحار لوجود إرتياب فى الحكاية إنها مدبرة ومتفق عليها فقد أمر النائب العام بالقبض

علي الجميع والتحقق فى الأمر .

فماذا تكون قصة هذا المهندس المنتحر من البرج وكأنه بيقول للعالم قاطعوا سياحة “مصر” وها أنا ذا أشهر إنتحارى

فى العالم ؟!!!

القصة يا سادة من على لسان خالة هذا المهندس وشاهدة الشهود والأقارب ، أتت كالتالى

إن هذا المهندس له أخ ضابط في الجيش ، متزوج من إخوانية إزاي فلتت من التحريات عنها ؟؟؟؟

ده سؤال مهم يفرض نفسه على الجميع .

وكان هذا الضابط عايز يهرب علي حبيبته “تركيا” وبمساعدة زوجته وأهلها الإخوانجية ، ولكن تم القبض عليه والحمد

لله ، ويتم الآن التحقيق معه لأن ممكن يكون فيه خلية كاملة من الخونة غيره .

وزوجة هذا الضابط الإخوانية كانت تتقرب دائماً من أخو جوزها المهندس الذى إنتحر !!!!!!!!!!

والآن التحقيقات حول هل هذا الأسلوب هو بديل عن العمليات الإنتحارية والتفجير وسط الناس وقتلهم ؟!!

مما أدى لكراهية الناس للإخوان وإستبدال لهذا السلوك فكر الإخوان الإرهابيين فى – إن غسيل مخ الشباب

وإقناعهم بالإنتحار ، أو دفعهم له أو حتى ترغيبهم فيه بأى وسيلة ، فتحدث يومياً حالة بتلك الشكل ، ثم تشتغل

قنوات الإخوان علي الحادث ، ويبان بعيد عنهم خااااالص ويقوموا بتصويره علي إنه إحساس الشباب بالظلم ، والقهر

والتعاسة والضياع يجعلهم ينتحرون ، والحقيقة كلهاااااااا إنها إحدى حيل وألاعيب وخطط حروب الجيل الرابع

والخامس ، ونتيجة طبيعية وحتمية للتحكم فى نفسية وعقول الشباب المصرى المتفاعل على الإنترنت ، أو

المتعامل مع الإخوان ومتعاطف معهم ، ودليلنا أن خالة المهندس المنتحر من البرج ، فضلت تلعن مرات أخوه

الإخوانية ، وتردد أنها هى المسئولة عما فعله ، وهى التى غسلت مخ نادر وأقنعته بالانتحار للفت الأنظار ، وذلك

لإعتقال أخوه الإرهابى الخائن ، الذي كان يستعد للهرب لتركيا ، لولا أن تم القبض عليه .

إحذروا يا دولة ويا شعب ويا أهالى ويا شباب فقد أخفقت الجرائم وفشلت تحت جزمة القانون ، فطلعوا فى موضة

الإنتحار الذى لا يحاسب عليه سوى المنتحر ولا من شاف ولا من درى .

https://www.sadaelomma.com

https://twitter.com/sadaaluma

Facebook Comments
الوسوم

Yehia Khalifa

اللهمـےآني آستودعكـ آيآم مضت من عمري بآن تغفرهآ ليےوترحمني وتعفو عنيـےوآن تبآركـ ليـےفي آيآمي القادمه
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: