الرئبيسةسوهاج

محافظة سوهاج “هي فوضى”

شركة توزيع كهرباء مصر العليا شركة قطاع عام تابعة للشركة المصرية القابضة لكهرباء مصر وأعتقد ان شركة توزيع كهرباء مصر العليا مسؤولة عن الكهرباء والطاقة المتجددة فى إيصال الخدمة الكهربائية إلى المواطن مقابل دفع قيمة الخدمة بل إن تقوم بالصيانة لجميع محطات الكهرباء قبل فترة الصيف حتى لا تكرر انقطاع الكهرباء بصفة مستمرة في ظل حرارة الشمس والتي تؤثر على المواطن بكافة طبقاته بل رحمة بالأطفال وحماية للمستشفيات حفاظا على أرواح البشر.
قطاع سوهاج لا يعترف بالمواطن بل يتنمر موظفي الكهرباء على المواطن بذريعة عبارة محفوظة وهى التعدي على موظف أثناء تأدية وظيفته وسبق لنا الشكوى بتاريخ 31 مارس 2019 رقم صادر ١٩٦٧/2 فى مكتب المحافظ ولم نعرف النتيجة حتى اليوم وهى تدرج تحت سرقة المواطن من قبل قطاع الكهرباء بالبلينا وتم تقديم المستندات الدالة على صحة الاتهام بل نما إلى علمنا ان السيد رئيس شبكة البلينا تطاول بالحديث على كل من يشتكي ويتجرأ على أصحاب الجلالة ولكن ما هي نتيجة الشكوى لم يتم اخطارنا بها لليوم بل ان شكواي أن يتم محاسبة كل مسؤول ورد في الشكوى.
برديس ومنشاة برديس تعاني من انقطاع التيار الكهربائي باستمرار لماذا ؟
إذا قالت الشركة حرارة الجو وزيادة الأحمال هذا هراء لأن الطاقة الكهربائية فى القاهرة والجيزة على سبيل المثال الأحمال الكهربائية تفوق الصعيد بكافة محافظاته ولم ينقطع التيار ، أم يكن المواطن الصعيدي يتساوى في الحقوق مع مواطني هذه المحافظات أم المواطن الصعيدي يتفوق على باقي مواطني الدولة فى الالتزامات فقط.
هل لم يتم صيانة محطات الكهرباء التي أكدت الشركة في الديباجة أن الشركة تعمل على تطوير هذه المرافق والارتقاء بالخدمة المدفوعة من جيوب المواطن الذى يدفع الفاتورة بالأسعار العالمية بعد تحريرها من الدعم.
ما هو دور المحافظة فى هذا الأمر المنوط بها توفير الحماية لكافة مواطني المحافظة دون تمييز بل إن المحافظة ترد من خلال المتحدث الرسمي على مواطن دون الآخر كلا على حسب نفوذه وقوته وعلاقاته الشخصية لماذا معالى المحافظ التمييز بين مواطني المحافظة الواحدة ؟
سيدي محافظ سوهاج على حسب ما جاء في أحد فقرات قانون الحكم المحلي ” أن الإدارات الحكومية في المحافظة تابعة إداريا للمحافظ ماعدا الجهات القضائية والمعاونة لها ” هذا مفهوم القانون ولذا دائما عندما يعجز المواطن مع جهة ما يلجأ إلى السلطة الأعلي وهي المحافظة.
وأعتقد فى عهد المحافظ السابق ايمن عبد المنعم كانت الشكاوي دون جدوي بل أخرج لسانه لسوهاج بعد تجديد الثقة فيه بناء على مساندة النواب وكان يشاع انه له أخ لواء فى جهة سيادية وفي النهاية اندحر بل أعتقد محافظ النواب لا يفلح حيث أتى و انت تعلم دور النائب طلب يتم الموافقة عليه ينشر على صفحات التواصل الاجتماعي لمعرفة النائب الذي يقدم خدمات مدرجة فى الموازنة على أساس انتزع حق لأبناء الدائرة الانتخابية بسبب فساد مجلس المدينة الذي يجب نشر صورة من الموازنة العامة للوحدة المحلية ولكن رئيس مجلس مدينة البلينا لا يستطيع لأن الموازنة ملك للنواب يستطيع التلاعب بالبنود بمساعدة رئيس مدينة البلينا ولكن الحقيقة هي ملك للشعب وتدرج في الموازنة طلبات المواطنين العامة فى خطة الموازنة القادمة.
أين دور الجهات الرقابية في محاسبة هؤلاء فى مثل هذه الوقائع ؟ أم أن يتم الإعلان عن ما تم القيام به على حسب أهواءهم الشخصية ولكن نريد توضيح هل كل المواطنين في الحقوق سواء؟ كل مسؤول أى كان موقعة امام القانون سواء هذا ما جبلنا عليه تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية ورئيس كل المصريين بعد أن تخلصنا من رئيس أهلي وعشيرتي.
معاناة مواطني سوهاج مستمرة كذلك مع شركة المياه والصرف الصحي بسوهاج وسبق أن تم الاستغاثة دون جدوي ولا أريد أن أطرح المشكلة مرة أخرى التي يعلم بها القاصي والداني من مواطن إلى أعلى مسؤول في المحافظة وفى النهاية اتمني الرد من مسؤول على هذه المعاناة بحقائق وليس مجرد ردود واكاذيب ونتمنى الحل قريبا .
تغاضي كل مسؤول عن الرد إذا كان يعتمد على علاقاته في الجهة التي يعمل بمنأى عن الحساب ستحاسب أمام الله العلي القدير لأن هذه المحافظة وقعت عقد مع المواطن لأخذ الحقوق المنصوص عليها في الدستور وغير ذلك يعني “هي فوضى”.

عادل الزناتي 
محاسب قانونى

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: