غير مصنف

مستقبل شباب وفكرتهم بين الواقع والخيال

مستقبل شباب وفكرتهم بين الواقع والخيال
كتبت _إسراء محمد ابراهيم
المستقبل الشئ الوحيد الذي يحدث له العديد من التغيرات ،فلا نتوقع حدوثه ،وهذا ما يثير القلق والخوف منه ..
فكثيرا من الشباب يريدوا أن يحددوا أهدافهم ،ليبنوا عليها مستقبلهم..ولكن كثيرا ما تخونهم الأهداف ويصبحوا في كفه المستقبل المجهول .
فأصبح المستقبل هو الهاجس الكبير لدى شبابنا ..فهم أصبحوا يفكرون دائما .، ماذا ستفعل بعد إنهاء دراستنا؟! هل سنحقق حلمنا؟! ولكن تقع الصاعقه حينما يقوموا بإنهاء دراستهم ولم يجدوا وظيفه ولم يجدوا تحقيقا لحلمهم…
لذلك يقوموا بمواصله التفكير .. ،متي سنعمل؟ متي سنجنئ المال؟! إلي متي سنظل هكذا؟!!
وهذا ما يدفعهم الي الاكتئاب وعدم الإكتراث والي الإتجاه الي الطرق الغير مستحبه…….
وايضا هذا يجعلهم يعتقدون بأن صلاحياتهم قد انتهت وإنهم أصبحوا عاقاّ علي اهلهم بل وأيضا علي الدوله بأكملها..
ولا يفعلون سوى إلقاء الذنب علي الدوله وعلي المجتمع لعدم توافر الفرص لتحقيق حلمهم…
وهنا لنا وقفه فهم يعتقدوا أن ما يحدث لهم بسبب مستقبلهم السئ أو الواقع المؤلم ،.. لا فكل ما حدث بسبب وجود اهداف بلا تحقيق ،فهم يفكرون لا يسعون ،يريدوا أن يعملوا بدون مجهود ،ويريدوا أن يجنوا الأموال بدون عمل ..
وهذه هي مشكله شبابنا الكبري ، فمشكلتهم ليس القلق من مستقبلهم ولكن اليأس من الوصول إليه .. فتجدهم محطمون بلا سبب ويأسون بلا محاوله ..
فشباب اليوم لاتريد أن تتعب ولكنها تريد ذهب علي طبق من الفضه فهل هذا يعقل؟!
فانتم لكم كل الصلاحيه ،لانكم اساس المجتمع واحلامكم ومستقبلكم سيتحققوا ولكن بالمجهود والتعب مع الصبر..
فانتم قيمه في ذاتكم لا تضعوها في التفكير بل في التحقيق ..
فالمستقبل كالنيران الذي تحتاج إلي من يشعلها لذلك قوموا بإشعال نيران مستقبلكم وابتدوا في التحقيق ….

 

https://www.sadaelomma.com

https://twitter.com/sadaaluma

Facebook Comments
الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: