موانئ المنطقة الاقتصادية تشارك الإمارات في نشر”أصداء الأمل”

7

 

موانئ المنطقة الاقتصادية تشارك الإمارات في نشر"أصداء الأمل"
اصداء الامل

كتبت _ ياسمين رجب :

موانئ عربية وأوروبية تطلق أبواق سفنها تضامناً مع العاملين في القطاعات الحيوية في مواجهةجائحة كوفيد-19

استقطبت مبادرة “أصداء الأمل” التي أطلقتها موانئ أبوظبي بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، مشاركة العديد من الموانئ الإقليمية والعالمية، في إطار حرصها على تقديم رسائل الدعم والتقدير لجهود العاملين في الخطوط الأمامية في مواجهة انتشار وباء كوفيد-19 في معظم دول العالم.

وقد دعت المبادرة جميع الموانئ حول العالم لإطلاق أبواق السفن لمدة 15 ثانية كل مساء تقديراً لجهود العاملين في القطاعات البحرية والرعاية الصحية وكافة المجالات الحيوية الأخرى، الذين يواصلون تأمين احتياجات مجتمعاتهم.

وعبّرت العديد من الموانئ الأوروبية عن تضامنها بلفتة مماثلة مثل ميناء أنتورب، وروتردام، وفوبانن، وموناكو، وبرشلونة إضافة إلى موانئ في ألمانيا.

وعلى الصعيد الإقليمي، حظيت مبادرة “أصداء الأمل” باستجابة قوية حيث قامت موانئ الدولة في أبوظبي، ودبي، وعجمان والشارقة والفجيرة بالمشاركة في المبادرة، وانضم إليها ميناء جيزان في المملكة العربية السعودية، وميناء الشعيبة في الكويت، بالإضافة إلى ميناء خليفة بن سلمان في البحرين، وميناء خور الزبير في العراق. وامتدت المشاركات في منطقة الشرق الأوسط وصولاً إلى ميناء طرابلس في لبنان. كما انضمت للمبادرة مجموعة من الموانئ المصرية شملت ميناء الإسكندرية وعدد من الموانئ التابعة للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية بقناة السويس.

وعلّق معالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية قائلاً: “لقد منحت مبادرة أصداء الأمل المجتمعات في المنطقة وحول العالم باعث يومي يؤكد وقوفنا معاً متكاتفين لنتغلب على التحديات لمواجهة الوضع الراهن لجائحة كوفيد-19. ونستلهم الإصرار والتفاني من العاملين بالصفوف الأمامية لنواجه بقوة كلاً على جبهته. ففي الوقت الذي تتعطل فيه أغلب جوانب الحياة ضمن تداعيات الوباء، يستمر وصول الأغذية والمواد الطبية والرعاية الصحية وكافة مستلزمات الحياة الأساسية إلينا بفضل شجاعة والتزام فرق الرعاية الطبية، وقوى الأمن الداخلي والعاملين في الموانئ وجميع العاملين في كافة القطاعات الحيوية الأخرى. لذا سنستمر في إطلاق أصداء الأمل كل مساء تكريماً لتضحياتهم. ونتقدم بالشكر لمن انضموا إلينا ونرحب بانضمام موانئ أخرى في نشر أصداء الأمل حول العالم.”

وبدوره أشاد كيتاك ليم، الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية، بالمبادرة وقال “إنه أمر مشجع لنا كمنظمة دولية مسؤولة عن وضع معايير قطاع الشحن البحري أن نرى حماس الموانئ حول العالم ومشاركتها في مبادرة “أصداء الأمل” التي انطلقت من دولة الإمارات. ونود أن نتقدم للعاملين في قطاع الشحن البحري بأسمى رسائل التقدير والاحترام، لقاء الإخلاص والتفاني في العمل الذي يقدمونه يومياً بكل شجاعة لمساعدة دول العالم في جهودها لمواجهة تداعيات هذه الجائحة. كما نتوجه بالشكر إلى أعضاء منظمتنا لتبنيهم مبادرة “أصداء الأمل” ودعمها لنتمكن من نشررسالتها السامية إلى الجميع.”

ومن جانبه قال المهندس *يحيى زكي* ، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية بقناة السويس: “الحفاظ على استمرارية الحركة والتداول داخل الموانئ أمر بالغ الأهمية نظراً لدورها الحيوي في حركة التجارة العالمية.” وأكد أن “موانئ المنطقة الاقتصادية في شرق وغرب بورسعيد والعين السخنة والأدبية تدعم هذه المبادرة الطيبة “أصداء الأمل” والتي انطلقت من دولة الإمارات، لنعبر من خلالها عن خالص الشكر والتقدير للعاملين، رجالاً ونساء، في مختلف المواقع لضمان استمرار عمل الموانئ والمرافئ البحرية في يسر وأمان رغم كل التحديات التي يسببها كوفيد-19، وتضامناً مع العاملين في هذا القطاع الحيوي.”

وأوضح الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي: “حين أطلقنا مبادرة “أصداء الأمل” كان هدفنا هو التعبيرعن شكرنا وتقديرنا لجهود العاملين في قطاع الرعاية الصحية والقطاعات الحيوية الأخرى وتضحياتهم من أجل سلامتنا وصحتنا، في ظل تداعيات الوباء العالمي. وانه من دواعي فخرنا أن نرى شركائنا في القطاع البحري حول العالم يتبنون المبادرة ويقفون معنا تحت راية التضامن والتآزر وأضاف: “مع استمرار تأثر العالم بتداعيات جائحة كوفيد-19، سنواصل العمل مع مؤسسات القطاع البحري والهيئات الحكومية المعنية لتعزيز استمرارية الأعمال وضمان توافر كافة الاحتياجات الأساسية.”

وقد أعلن اتحاد الموانئ البحرية العربية في بيان رسمي عن دعمه لمبادرة “أصداء الأمل”، كما دعت المنظمة البحرية الدولية أعضائها من ممثلي 174 دولة عضو بالأمم المتحدة لتبني المبادرة، ما أعطاها دفعة قوية وساهم في نشرها عالمياً.

وفي حين تعطلت أنشطة العديد من القطاعات حول العالم جراء تداعيات جائحة كوفيد-19، يواصل القطاع البحري آداء دوره الحيوي في استمرارية وصول كافة المستلزمات الأساسية للمجتمعات حول العالم دون تأخير أو انقطاع ستستمر موانئ أبوظبي والموانئ الأخرى المشاركة في مبادرة “أصداء الأمل” في إطلاق أبواق السفن يومياً في تمام الساعة 6:30 مساءً لحين انتهاء جائحة كوفيد-19.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: