الإسكندريةثقافة

ندوة بعنوان “الزواج مشروع حياة” بمركز إعلام الجمرك فى الاسكندرية 

ندوة بعنوان “الزواج مشروع حياة” بمركز إعلام الجمرك فى الاسكندرية 

كتبت – منال خليل

نظم مركز إعلام الجمرك التابع للهيئة العامة للاستعلامات برئاسة الإعلامية إيمان حلمي،

ندوة توعوية بعنوان” الزواج مشروع حياة”حيث استضاف المركز المستشار أسامة عبد

الهادي، نائب رئيس محكمة الاستئناف بالإسكندرية والإعلامية دولت محمد عماد، رئيس

لجنة التواصل المجتمعي في شبكة إعلام المرأة العربية ومؤسس مبادرة “لا للطلاق”.

أدارت الندوة الإعلامية ،إيمان حلمي، مدير مركز إعلام الجمرك والتي عبرت عن سعادتها

بضيوف الندوة والجمهور العريض من رواد مركز إعلام الجمرك وأكدت خلال كلمتها أن

الهيئة العامة للاستعلامات دائما ما تناقش القضايا المجتمعية المطروحة على الساحة

المصرية من أجل توصيل رسائل إعلامية مبسطة للجماهير لها مردود إيجابي ينعكس

على سلوك الفرد والمجتمع.

وفي كلمته نوه المستشار أسامة عبد الهادي، على أننا لا يجب أن نقول” لا للطلاق”

ونتركها مطلقة لأن هذا يتعارض مع شرع الله عز وجل لكن يجب أن نعمل جاهدين على

تقليل نسبة الطلاق حفاظا على مصلحة الصغار وصحتهم النفسية، وأشار إلى أهمية

الاختيار من البداية فلا يستمر الزواج على أسس سليمة إلا إذا كان هناك تكافؤ بين

الزوجين في كافة المستويات حيث سرد بعض النماذج لأزواجٍ تقدموا بدعاوى قضائية

للطلاق أو للخلع من خلال عمله كقاض بمحكمة الأسرة في معظم محافظات الجمهورية

معظمها سببُها الرئيسي عدم التكافؤ بين الزوجين ولذلك قدم خلال الندوة نصائحه

القيمة للمقبلين على الزواج.

من جانبه قامت الإعلامية ،دولت محمد عماد، مؤسس مبادرة لا للطلاق بتوضيح المعنى

الذي تريده من عنوان المبادرة وأكدت أنه ليس هناك تعارض بين الاسم والأمر الإلهي

حيث إنها قالت إن كلمة “لا” هنا تعني الحد وليس المنع وذلك لمواجهة أرقام الطلاق

المرعبة حيث استطردت أن مصر في المرتبة الثالثة عالميًا من حيث ارتفاع نسبة الطلاق

وذلك بعد دولتين عربيتين حيث جاءت الأردن في المرتبة الأولى والكويت احتلت المرتبة

الثانية، لذلك علينا جميعا محاربة هذه الظاهرة من أجل أبنائنا، وأضافت أنها استطاعت

حصر أسباب الطلاق من خلال استطلاع أراء بعض الحالات وتوصلت أن هناك أسباب عدة

تؤدي إلى الطلاق منها المخدرات وعدم تحمل المسئولية من جانب الطرفين فضلا عن

المشكلات الاجتماعية التي تؤدي إلى الخرس الزوجي كل هذه مشكلات أدت إلى

انفصال الأزواج وأضرار كثيرة للأطفال تؤثر على حياتهم ونفسيتهم لذلك علينا جميعا

التصدي لمثل هذه الظواهر التي تؤثر سلبًا في استقرار المجتمع وتحدٍّث تفككًا وانهيارًا

لمعظم الأسر.

Facebook Comments
الوسوم
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: