صدى الأمة تهنئ دولة الإمارات العربية الشقيقة بمناسبة عيد الاتحاد الـ48
دينصدى القارئ

الإسلام دين تعايش بين الأديان وتقبل الآخر

الإسلام دين تعايش بين الأديان وتقبل الآخر .
عبدالحميدشومان
جميعنا اليوم في أشد الحاجة إلى التسامح الفعال

والتعايش الإيجابي بين الناس أكثر من أي وقتٍ مضى

والتسامح وفق المنظور الإسلامي فضيلة أخلاقية

وضرورة مجتمعية وسبيل لضبط الاختلافات وإدارتها

والإسلام دين يتجه برسالته إلى البشرية كلها تلك

الرسالة التي تأمر بالعدل وتنهى عن الظلم وترسي

دعائم السلام في الأرض وتدعو إلى التعايش الإيجابي

بين البشر جميعاً على اختلاف عقائدهم في جو من

الإخاء والتسامح بين كل الناس بصرف النظر عن

أجناسهم وألوانهم ومعتقداتهم.

كما جاء في القرآن الكريم: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ

الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ…)، «سورة النساء: الآية

1».

ويقول الدكتور شعبان محمد إسماعيل أستاذ أصول

الفقه بجامعة الأزهر من سماحة الإسلام أنه أقر

التعايش مع الآخر فحينما هاجر النبي صلى الله عليه

وسلم إلى المدينة المنورة كان أول ما فعله بعد بناء

المسجد والمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وضع

صحيفة المعاهدة مع اليهود الذين كانوا يسكنون

المدينة وهذه الصحيفة تدل بوضوح وجلاء على

عبقرية الرسول صلى الله عليه وسلم في صياغة

موادها وتحديد علاقات الأطراف بعضها ببعض فقد

كانت موادها مترابطة وشاملة وتصلح لعلاج الأوضاع

في المدينة آنذاك وفيها من القواعد والمبادئ ما يحقق

العدالة والمساواة التامة بين البشر وأن يتمتع بنو

الإنسان على اختلاف ألوانهم ولغاتهم وأديانهم

بالحقوق والحريات بأنواعها.

وقال: لا تزال المبادئ التي تضمنها دستور المدينة في

جملتها معمولاً بها والأغلب أنها ستظل كذلك في

مختلف نظم الحكم المعروفة إلى اليوم حتى وصل

إليها الناس بعد قرون من تقريرها في أول وثيقة

سياسية دونها الرسول صلى الله عليه وسلم فقد

أعلنت الصحيفة أن الحريات مصونة كحرية العقيدة

والعبادة وحق الأمن فحرية الدين مكفولة للمسلمين

دينهم ولليهود دينهم قال تعالى: (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ

تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ

فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ

عَلِيمٌ )، «سورة البقرة: الآية 256».

وأضاف: ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم، كان أول

تطبيق عملي للدولة الإسلامية في حسن التعايش مع

الآخرين من غير المسلمين ودلالة على أن الإسلام دين

لا ينفي الآخر على الإطلاق وأنه يقر أن الاختلاف بين

الناس في أشكالهم وألوانهم ومعتقداتهم هو سنة

إلهية.

لذا فنحن الآن بحاجه الى زرع روح التآخي والمحبه

ليس فقط كديانات مختلفه بل أبناء الديانه الواحده

مع متغيرات الوقت فقدوا روح المحبه حتى كجيران

في منازل متجاوره… فقدونا بل تنسينا قول سولنا

الكريم ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه

سيورثني… فما بالنا اليوم والجار يسرق ويضرب

ويقتل جاره..

ليتنا نعود الي هدي ربنا وهدى نبينا العظيم.

الإسلام دين تعايش بين الأديان وتقبل الآخر

https://www.sadaelomma.com/

https://twitter.com/sadaaluma

Facebook Comments
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: