-->
صدى الأمة صدى الأمة
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

كازاخستان تعلن إصلاحات استراتيجية جديدة

كازاخستان تعلن إصلاحات استراتيجية جديدة



كتبت -رشا حافظ

حدد الرئيس الكازاخي قاسم جومارت توكاييف، معالم جديدة للمرحلة المقبلة عنوانها اصلاحات استراتيجية وجذرية في كافة مجالات الحياة الاقتصادية والتشريعية والقضائية وحقوق الإنسان وحماية المواطنين الكازاخ من التنمر الإلكتروني، مشددا على ضرورة إجراء تغييرات في مناهج الإدارة العامة، وسياسة الموظفين، ونظام صنع القرار، و المسؤولية عن تنفيذها، مشددا على ضرورة التحديث والتطوير العصري لجميع مجالات الحياة في بلاده.

وشدد الرئيس توكاييف، على أن "تنفيذ مثل هذه الإصلاحات الجذرية سوف يتطلب مراجعة أنشطة جهاز الدولة بأكمله"، مضيفًا أن "التآزر في التخطيط وتنفيذ الإصلاحات له أهمية كبيرة هنا”، وقال في كلمة موجهة إلى الشعب أمس:” أن نظام التخطيط الحكومي يجب أن يضمن تعبئة جميع الموارد البشرية، وإشراك القطاع الخاص والمجتمع كشركاء كاملين في جميع المراحل: التخطيط والتنفيذ والتقييم "، مشيرًا إلى أنه فيما يتعلق بتحديد الأهداف، يجب أن تكون النتيجة لها الأولوية على العملية ".

وركز الرئيس توكاييف، على حقيقة أن الاقتصاد يجب أن يعمل على تحسين رفاهية الناس، مشددًا على أنه "يجب أن نجد إجابة إيجابية للطلب العام المتزايد على تقاسم عادل للمنافع من نمو الدخل القومي والمصاعد الاجتماعية الفعالة”.

وأكد الرئيس الكازاخي على أنه يجب أن يستند المسار الاقتصادي الجديد لكازاخستان على 7 مبادئ أساسية: التوزيع العادل للفوائد والمسؤوليات؛ الدور الرائد للمؤسسة الخاصة ؛ المنافسة العادلة، فتح السوق أمام الجيل جديد من رواد الأعمال؛ زيادة الإنتاجية؛ وتنمية رأس المال البشري والاستثمار في نوع جديد من التعليم ؛ وتعزيز الاقتصاد "الأخضر" وحماية البيئة وتبني الدولة من القرارات المستنيرة.

وأضاف بأنه سيتم إنشاء وكالة التخطيط الاستراتيجي والإصلاحات، والتي سترفع تقاريرها مباشرة إلى الرئيس مباشرة وستضم لجنة الإحصاء والمجلس الرئاسي الأعلى للإصلاحات، وستكون قراراتهما نهائية، مشيرا إلى ضرورة إجراء تغييرات في العملية التشريعية وإصلاح القطاع شبه العام، مؤكداً أنه "في عالم سريع التغير، أصبح اتخاذ القرار البطيء تهديدًا للأمن القومي".

وشدد الرئيس على الإصلاحات الاقتصادية، باعتبارها قضية حيوية وضرورية أكثر من أي وقت مضى، وقال: "إنشاء اقتصاد تكنولوجي متنوع حقًا ليس مجرد ضرورة بالنسبة لنا، فلا من بدائل أخرى لهذا المسار".

وقال الرئيس توكاييف:” في ظل الظروف الحديثة، أصبحت الاستثمارات حجر الزاوية في التنمية الاقتصادية، مما يؤدي إلى منافسة عالية في هذا المجال، وبالتالي ضرورة استقرار الشروط التشريعية، وإصلاح الاتفاقيات بين الدولة والمستثمرين، عبر توفير أداة جديدة بحلول نهاية هذا العام، تحت مسمى: اتفاقية استثمار استراتيجي.

وأضاف رئيس كازاخستان: "سيتعين على الحكومة تحديد الصناعات المهمة استراتيجيًا وأولويات التصدير الرئيسية وتوسيع مجموعة أدوات إجراءات الدعم بشكل كبير، وبالنسبة للمشاريع الاستراتيجية، من الضروري تصور تقديم حزمة من المنح العينية والتمويل التفضيلي والضمانات الجزئية وآليات دعم الصادرات ". كما يمكن تسديد بعض النفقات الرأسمالية للمستثمرين من خلال تعويض الالتزامات الضريبية، وسيعتمد المستوى المحدد للدعم على حجم الاستثمارات الرأسمالية وأولوية المشاريع، كما ستشكل الحكومة قائمة المشاريع التي سيتم تضمينها في الاتفاقيات الاستراتيجية بحلول أبريل 2021”.

وأشار رئيس كازاخستان إلى التنفيذ الناجح للمرحلة الأولى من برنامج “نورلي زول" للنقل والخدمات اللوجستية، والذي بفضله ارتبطت عاصمة كازاخستان بمناطق البلاد في نظام “الطاقة الشمسية، منوها إلى التدابير الرامية إلى تشكيل إطار جديد للبنية التحتية لنظام النقل وضمان اندماج البلاد في ممرات النقل العالمية، وبالتالي استعادة الوضع التاريخي لكازاخستان كحلقة وصل بين آسيا وأوروبا.

كما وضع الرئيس عددا من المهام في مجال السياسة النقدية والتغلب على أزمة الثقة في التنغي من جانب المستثمرين المحليين والدوليين، فيما أصدر تعليماته لإجراء مراجعة لقانون الضرائب ولوائح، تهدف إلى تبسيط جذري للوفاء بالالتزامات الضريبية وتقليل عدد الضرائب والمدفوعات، وقال: “معايير الضرائب الدولية تتطلب اهتماما خاصا، بحيث يجب أن تحفز إلى أقصى حد تدفق الاستثمار الأجنبي وإعادة استثمار الأرباح في كازاخستان، وأن هناك حاجة لضمان التحكم الموثوق به في أسعار التحويل وتدفق رأس المال من الدولة”.

وأصدر الرئيس توكاييف تعليماته بإنشاء وكالة حماية وتطوير المنافسة، والتي سترفع تقاريرها مباشرة إلى الرئيس، موضحًا أن "تقليد الشفافية من جانب اللاعبين الكبار أمر غير مقبول، لذلك، هناك حاجة إلى هيئة قوية ومستقلة لحماية المنافسة وتطويرها.

كما ركز الخطاب على قضايا إنفاذ القانون والأنظمة القضائية وحماية حقوق الإنسان، وقال الرئيس توكاييف :”من الضروري تحديث المجال الإجرامي على غرار دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية المتقدمة، ونحن بحاجة إلى نموذج يضمن حماية حقوق المواطنين في الوقت المناسب ويلبي المعايير الدولية العالية ".

وأصدر الرئيس تعليماته لإدخال نموذج من ثلاث مستويات مع تقسيم واضح للسلطات بين الشرطة ومكتب المدعي العام والمحكمة، وخلص إلى أنه "يجب ضمان الشرعية والعدالة بشكل افتراضي، ولتحقيق هذه الأهداف، تم إنشاء لجنة تمثيلية لإصلاح إنفاذ القانون والنظام القضائي في ظل الإدارة الرئاسية. علاوة على ذلك، سيتم مراجعة هيكل وزارة الداخلية وإعادة إنشاء وزارة حالات الطوارئ”.

وشدد الرئيس على أنه من الأهمية أن تتخذ كازاخستان تدابير جديدة لحماية حقوق الإنسان، وقال: "هذه المشكلة هي أولوية بالنسبة لي، وإنه من أجل حماية المواطنين من التنمر الإلكتروني، وخاصة الأطفال، من الضروري الانضمام إلى البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن إجراء الاتصالات”.


شارك برأيك حتى تساعدنا فى تطوير الموقع

موضوعات متعلقة
دولي

إرسال تعليق

التعليقات



أرشيف الموقع

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

جميع الحقوق محفوظة

صدى الأمة

2018