الرئيسية / شعر وخواطر / ظلامٌ روحانيّ

ظلامٌ روحانيّ

ظلامٌ روحانيّ

بقلم: بيمن خليل

اطمئنوا، لأني لا آخُذ روحانياتي ممن يظهرونها في العلن، من

كتاباتهم وغيرها، لأني تعاملت مع الكل وأعلم روحياناتهم

المزيفة، أو بالحقيقة هي كذلك، عالم الروح لا يُعلن، فكفّ يا

عزيزي عن مشاركة الجميع لروحك المجهولة في العلن، لأن

الروح لا تعرف الكبرياء  لا تعرف الظواهر، لا تظهر، ولا تصعب

ولا تتصاعب، لا تقول ها أنا ذا، ولا تقبل التدليل ولا الترحيب

ولا التصفيق، فماهية الروح لا يعلمها سوى من كان بالروح ولا

نعلم الروح سوى إلا أننا لا نعلم، حاشا إني تعديت على دواخلكم

البريئة إذا كانت ولكنها محاباة وصراعات لمن يتبدل وضعه

بالسكوت أو بالرد، فكُفّ يا عزيزي عن مراودتك الذكية، ولا

تتصعب علينا، لأنك بهذا تخالف الله، وحاشا، فمن يخالف الله.

تعاملت مع الفاسقة والفاسق، الزانية والزاني (بإلزام الحرية)،

فكانوا خاطئون في العلن أمام الناس مذنبين، وأما في دواخلهم

وأمام ربهم فهم قديسين، وتعاملت مع مبشري الجنة، وشباب

النوادر، والدواعي، والمخلصين، والمصلين في العلن، والناحبين،

والرواد، والخدام في العلن وأما في دواخلهم فهم أشرار

مدنسين، حاقدين مسرعين لجمع المال والشهرة، وغيرهم كذبة

ينشرون الآيات من القرآن والإنجيل والتوراة، ظنوا أن الله يفرح

بالنشر مع أنه الله الناشر، والكتب أمام الجميع، فروحانياتك يا

عزيزي نقمة على قلبك، ودينونة عليك حتى تموت أو أن ترجع

وتحيا، فالله لا يشاء موت الخاطي مثلما يرجع ويحيا، أما أنا

الكاتب فلا أنفي نفسي من ذاك لأني من هذا كنت أنا، وسلام

عليكم وسلام عليّ…

ظلامٌ روحانيّ
ظلامٌ روحانيّ

https://www.sadaelomma.com/

https://twitter.com/sadaaluma

عن بيمن خليل

شاهد أيضاً

لو كان

لو كان

لو كان بقلم_محمد عنانى لو كان جُوَاَك مَكسور   بِطريقَك شُوك مَبدور   أو رِزقَك …

%d مدونون معجبون بهذه: