إعلان

recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

مصرع إمام مسجد ونجلتيه و9آخرين إثر تصادم ميكروباص بتريلا بالأقصر










مصرع إمام مسجد ونجلتيه و9آخرين إثر تصادم ميكروباص بتريلا بالأقصر 
علی الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة من أجل تطوير كافة الطرق السريعة، إلا أن طائر الموت لا يزال يحلق فوق عدة طرق داخل محافظة أسوان، منها طرق أبو سمبل والصحراوي الغربي والزراعي الشرقي الذي شهد ليلة أمس حادثا مروعا أسفر عن مصرع 11 شخصا كانوا يستقلون ميكروباصا متجها إلی مدينة كوم أمبو، وعند قرية الجعافرة اصطدم بسيارة نقل ثقيل "تريللا" ليتحول الأسفلت الأسود إلی بركة من الدماء.




في التاسعة ونصف من مساء أمس وفي داخل موقف سيارات الأقاليم تجمع 11 شخصا ما بين شيوخ وفتيات وشباب ينتظرون تحرك الميكروباص الذي يحمل لوحة معدنية أرقامها 1987 ص.و.ع إلی مدينة كوم أمبو، يقودها السائق رجب عبد الفراج نور "35" عاما، دون أن يدروا أن تجمعهم هذا سينهي حياتهم معا داخل السيارة التي تحولت إلى كتلة من الصفيح بعدما اصطدمت بسيارة نقل ثقيل تحمل لوحة معدنية 1436 ص.و.ف قيادة حسن فتحي كانت في طريقها إلی قرية الجعافرة منطقة سكن السائق.

وفي داخل الميكروباص جلست الفتاة إيمان ذات العشرين ربيعا تسترجع اليوم الذي قضته في أسوان لشراء مستلزمات فرحها بعد أسابيع، وبجوارها جلس الشيخ علي حسين الضبع يراجع أوراق تجديد إعارته لسلطنة عمان وبجواره ابنته التي نامت بسبب شدة الإرهاق وحرارة الطقس المرتفعة التي صاحبتها أمطارا خفيفة في أسوان أمس بالتزامن مع وقوع الحادث، وعند الكيلو 25 شمال المدينة وبالتحديد ما بين نجع الحجر التابع لقرية الجعافرة بمركز دراو ومدخل قرية بلانة بطريق نصر النوبة، انتهی كل شيء وتحول الطريق إلی بركة من الدماء وهرع أهالي قرية الجعافرة نحو الحادث لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، كما هرعت سيارات الإسعاف التي نقلت الجثامين إلی كل من مشرحة دراو وكوم أمبو وأسوان، حيث توفي ثلاثة من المصابين أثناء نقلهم إلی مستشفى أسوان الجامعي.

ملحمة أهالي الجعافرة
قال أحمد يس من أبناء قرية الجعافرة بأن شباب وأهالي القرية قد هرعوا إلی موقع الحادث فور حدوث التصادم الذي أحدث صوتا هائلا هز القرية، وأضاف بأن الشباب قاموا بالتحفظ علی متعلقات الضحايا وتسليمها للقيادات الأمنية كما ساعدوا الأجهزة في استخراج جثث الضحايا ومنها ما تناثر علی الأسفلت، وأضاف بأن سائق سيارة النقل الثقيل ويدعی حسن فتحي 38 عاما من أبناء القرية ويسكن فيها وكان عائدا من عمله بمركز دراو واثناء سيره فوجئ بمجموعة من التكاتك تمارس سباقا علی الطريق الزراعي فحاول تفاديهم ليفاجأ بالسيارة الميكروباص في الاتجاه المقابل، وأكد أن السائق قام بتسليم نفسه إلی قسم مركز دراو.

متابعة من المحافظ.. والنيابة تصرح بدفن الجثامين
فيما تابع اللواء أشرف عطية محافظ أسوان تداعيات الحادث، كلف المحافظ المسئولين بسرعة إنهاء إجراءات تسليم جثامين الضحايا لذويهم، وأعرب عن بالغ حزنه وخالص عزائه لأهل أسوان، وأضاف المحافظ بأنه تم التوجيه بتقديم العلاج اللازم للمصابين بمستشفی أسوان الجامعي.

أكد الدكتور ايهاب حنفي وكيل وزارة الصحة بأسوان بأنه فور وقوع الحادث توجهت 15 سيارة إسعاف مجهزة، حيث تم نقل 5 مصابين للمستشفيات توفي منهم 3 ليصل عدد الضحايا إلی 11 شخصا من بينهم جثث مجهولة، وكشف حنفي عن أسماء الضحايا وهم، صباح مبارك علي 45 عاما، علي حسين الضبع 48 عاما، فاطمة محمد الأمين 25 عاما، رجب عبد الفراج نور 35 عاما "سائق الميكروباص"، والباقي جثث مجهولة جار التعرف عليها، بينما لا يزال مصابان يتلقيان العلاج.

في غضون ذلك، بدأت النيابة العامة التحقيق مع سائق سيارة النقل الثقيل، كما قام فريق من النيابة بمعاينة موقع الحادث، وأمرت بتكليف لجنة فنية هندسية لتحديد أسباب وملابسات وقوع الحادث، كما صرحت بدفن جثث الضحايا وتسليمها لذويهم وسؤال المصابين طبقا لحالتهم الصحية.

google-playkhamsatmostaqltradent