recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

وزير التموين :فتح الاعتمادات المستندية لاستيراد ٢٥ الف طن دواجن مجمدة



 وزير التموين :فتح الاعتمادات المستندية لاستيراد ٢٥ الف طن دواجن مجمدة

وزير الزراعة : مبادرة تثبيت أسعار المكرونة عند ١٥ جنيها للكيلو فى معارض أهلا رمضان


كتبت-دعاء محمد

اكد الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية بأن الاحتياطي الاستراتجي من السلع آمن ويكفي عدة شهور مشيرا إلى أحتياطي القمح يكفي 4.6 شهرا وسيبدأ موسم توريد القمح المحلي منتصف ابريل المقبل، والذى تستهدف الوزارة توريد نحو 4 ملايين طن ،كما أن احتياطي الزيت يكفي نحو 5.1 شهر.

جاء ذلك تصريحات له على هامش مشاركته في قمة الصناعات الغذائية في نسختها الأولى تحت عنوان نحو طريق النمو المستدام لمناقشة فرص وتحديات قطاع الزراعة والأغذية والصناعات المكلمة لها والطريق نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الأساسية وزيادة الصادرات المصرية.

وأضاف أن احتياطي الأرز يكفي الاستهلاك المصري ، حيث يتم مراجعة كافةالمضارب العاملة بالأرز حتى لاتكون الأسعار عشوائية منوها بأنه يتم بيع سعر كيلو الأرز الحر يتراوح من 17الى 18 جنيها للسائب ومن 24 الى 26 جنيها للمعبأ.

وفيما يتعلق بارتفاع أسعار الدواجن ارجع "المصيلحي" الارتفاع الى زيادة اسعار الأعلاف عالميا بالاضافة الى دخول فصل الشتاء الذى يتزامن مع خروج كثير من صغار المرابين وذلك لارتفاع التكلفة الأمر الذى أدى الى تراجع معدلات الانتاج بنحو 40% مع ارتفاع معدلات الطلب مما أدى لزيادة الأسعار.

وأضاف أن الوزارة تقوم بالتعاون مع اتحاد منتجي الدواجن لتوفيرها للمواطنين بأسعار مناسبة مشيرا الى أن يتم طرح بأسعار تتراوح من 65 الى 75 جنيها للكيلو ،كما أنه تم فتح الاعتمادات المستندية لاستيراد 25 ألف طن دواجن مؤكدا أن الوزارة ستعمل على زيادة المعروض بمناسبة شهر رمضان والذى تزيد فيه معدلات الاستهلاك
أكد وزير التموين أن هناك ٣ أمور لابد من توافرها حتى يتحقق الأمن الغذائي وهى اتاحة السلع والخدمات اللازمة للناس،وحتى يتحقق الاحتياطى الاستيراتيجى من الحبوب كان لابد من عمل للصوامع الأزمة لتخزين الحبوب لفترات طويلة والتى تم انشائها بدعم من القيادة الساسية و ادت إلى ساهمت في زيادة الاحتياطى من ١.٢ مليون طن عام ٢٠١٤ الى ٣.٥ مليون طن حاليا وجارى اجراء اتفاقيات لإضافة ٦٠٠ الف طن صوامع جديدة خاصة فى توشكى وجنوب مصر ولولا زيادة الطاقة التخزينية ما كنا نستطيع مواجهة الأحداث العالمية

واضاف وزير التموين كذلك الوضع بالنسبة للزيوت فإذا لم يتوافر لدينا مخزون استيراتيجى كتا هنكون فى وضع صعب الآن أنا العامل الثانى المهم هو شبكات التوزيع لذلك اتهنا لإقامة للمناطق اللوجستية فقد تتواجد السلع ولا نستطيع توصيلها للناس والعامل الثلث هو الأسعار وقدرة المواطن للحصول عل السلعة

واكد وزير التموين أن اى نقص فى اى عنصر من الثلاثة يسبب خلل فى منظومة الأمن الغذائي،مشيرا إلى أنه سوف يعقد اجتماع الخميس مع اصحاب الصناعات كى نحدد حزمة مساعدات للمواطن خلال شهر رمضان

امن جانبه قال الدكتور السيد قصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي أن الأمن الغذائي قضية محورية تواجه الدول المتقدمة والنامية معا وللأسف فقد أصبحت الفجوة الغذائية سلاح فى يد الدول المنتجة للغذاء

وأضاف" القصير" أن ملف الأمن الغذائي تعرض لتحديات كثيرة منها فيروس كورونا والجزمة الروسية الاوكرانية والتغيرات المناخية ،كل هذه التحديات تسببت فى أوضاع مؤلمة لشعوب العالم لما لها من ثاير على سلاسل الإمداد ونقص المحاصيل وارتفاع أسعار الشحن والتأثير سلبا على الاحتياطى الاستيراتيجى للسلع الأمر الذى أصبحت معه الكثير من الدول غير قادرة على توفير الغذاء ومصر مثل اى دولة فى العالم تأثرت بكل ما سبق .

وقال وزير الزراعة خلال مؤتمر قمة الصناعات الغذائية أن الأمن الغذائي الكامل والذى يعنى تحقيق الاكتفاء الذاتي لجميع السلع لا يمكن لأى دولة تحقيقه ،لذا أصبحت كل الدول تطبق الأمن الغذائي النسبى والذى يعنى تحقيق الاكتفاء الذاتي لبعض السلع واستيراد البعض الاخر .مشيرا الى أن اجمالى الرقعة الزراعية ٩.٧ مليون فدان منها ٢ مليون محاصيل دائمة و٧.٥ مليون فدان محاصيل عروة صيفية وشتوية

وأضاف القصير أن القطاع الزراعى يلعب دور محورى فى الأمن الغذائي خاصة أنه مصدر للدخل القومى كما أنه يوفر فرص عمل عديدة وهو من أفضل القطاعات التى حققت نمو خلال الفترة الماضية ،ورغم تناقص الرقعة الزراعية بسبب التعدى على الأراضي الزراعية ومشروعات النفع العام والتوسع العمراني الا أن القيادة السياسية تهتم بالتوسع الافعى والراسي الزراعى وقد أعلنت الدولة الاسبوع الماضي غن اتباع نظام الزراعة التعاقدية فى محاصيل الذرة وفول الصويا وعباد الشمس وكل هذا يؤكد رغبة الدولة فى الإصلاح وقد بلغ إجمالي الصادرات الطازجة العام الماضي ٦.٦ مليون طن اى ما يعادل ٧.٥ مليار دولار
ومن جانبه أعلن كريم ابو غالى عضو اتحاد الصناعات المصرية ومالك إحدى شركات المكرونة عن مبادرة جديدة للتيسير على المواطنيين خلال شهر رمضان وهى مبادرة "ولادك فى ظهرك يا مصر " والتى تنص على تثبيت أسعار المكرونة حتى نهاية شهر رمضان فى جميع شوادر اهلا رمضان عند سعر ١٥ جنيها للكيلو وهذه المبادرة دعوة للقطاع الخاص للتكاتف مع الحكومة فى ظل الظروف الاقتصادية الصعبة ،لابد من تضافر الجهود الحكومية والخاصة حتى نعبر الفترة الراهنة بأمان موضخا أن الشركة لديها ٢٦ نقطة توزيع على مستوى الجمهورية
google-playkhamsatmostaqltradent