إعلان

recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

( منذ متي أسلمت...؟ )

 

منذ متي أسلمت...؟    

 

بقلم - دكتور محمد كامل الباز


عندما تقرأ عن سير العظماء بالتأكيد تعرف مزايا ودوافع كثيرة للتفوق والتميز، لكن ما استفادته وعاد بالنفع عليّ جراء قراءة سيرة هذا العظيم لم أجده من قبل، عندما استقر المصطفى صلى الله عليه وسلم على أرض يثرب أن تكون تربة خصبة لاستيعاب بذور التوحيد وهو يرسل السفراء والدعاه كي يكسب المزيد من الاتباع قبل الهجرة وبالفعل كان مصعب بن عمير من أفضل هؤلاء الدُعاه الذى استطاع أن يتوغل داخل أهم مكونات مجتمع المدينة وهم الأوس والخزرج بل وصل إلى سادتهم وبما أن البضاعة فاخرة والمنتج ممتاز كان النتاج الطبيعي هو إقبال الكثير على تلك البضاعة وأخذ ذلك المنتج، بالفعل دخل الكثير فى الإسلام، استطاع بن عمير الالتقاء ب أسعد بن زرارة أحد سادة المدينة وبالفعل دخل بن زرارة فى الإسلام ومن ثم بدأت الدعوة الجديدة تتوغل إلى عقر دار الساده وقدم أسعد أعظم خدمة للدعوة بعد دخوله الإسلام وهي التأثير علي رجل له مكانه وهيبة فى المجتمع اليثربي ألا وهو سعد بن معاذ سيد الأوس وأحد أعظم قادتهم الذى كان ناقم على مصعب وأسعد ( ابن خالته) فى باديء الأمر لكنه بمجرد دخول اُسيد بن حضير إلى الإسلام تغير الموقف تماماً ودخل بن معاذ فى دين الله بعد سماعه كلام مصعب بن عمير ودعوته ....نعم دخل سعد فى الإسلام وهو فى الثلاثين، هل انتظر لكي يصبح كهلا ويكتسب المزيد من الخبرة كى يخدم الدعوة ؟ هل أجل الأمر كى تصبح معلوماته أكثر وخبرته أكبر فى الإسلام ؟ هل أخذ يجادل ويشغل عقله ويقول ان الوقت ليس سانح للكلام عن الدين الجديد الأن ؟ لا والله بل بمجرد دخول بن معاذ فى الإسلام ذهب لقبيلته، قال لهم تعلمون من أنا فيكم، أخذ القوم يمدحونه ويثنوا عليه فقال لهم سعد إن كلام رجالكم ونساؤكم عليا حرام حتى تؤمنوا بالله ورسوله، مفاصلة مع قبيلته كانت ستكلفه الزعامة والقيادة، لو رفضت بنو عبد الاشهل ذلك العرض لفقد بن معاذ سلطته وزعامته!! لم يفكر سعد بعقلنا الأن ويحسب للأمر الف حساب حتى يمر الوقت ويكتسب المزيد من الخبره، بمجرد دخوله فى الاسلام لم تمر ساعات حتي أخذ يبلغ دعوة الله ويذهب لصديق؟ صديقين؟ عائله؟ لا بل دخل لقبيلة كاملة يساومها على علاقته بهم ووجوده معهم إذ لم يدخلوا دين الله وكان الرد الطبيعي لإخلاص العمل هذا هو التوفيق من عند الله وبالفعل دخلت قبيلة كاملة فى الإسلام بسبب سعد بن معاذ الذى لم يولد مسلماً، لم ينشأ بين أبوين وجدين مسلمين، لم يأخذه والده لمدارس تحفيظ القرءان والأحاديث، كل ما فى الأمر أنه دخل منذ دقائق فى الدين الذي بمجرد اقتناعه به و فهمه لرسالته لم يتاون و يتقاعص، لم ينتظر و يماطل، بل قرر أن يكون أسرع داعية فى التاريخ، قدم قبيلة كاملة برجالها ونساؤها هدية للدين الذى دخله منذ دقائق، فهم قضية الدعوة ووجوب نشر الإسلام بعد دخوله بدقائق ونحن بعد سنين لم نفهم شيئا، رجل كاد أن يضحي بكل ما يملك من سلطة وقوة من أجل دين جديد حديث العهد فيه ونحن الأن لا نريد التضحية بساعة للتفقه فى الدين، بدقائق من أجل دعوة أخيك او صديقك ومحاولة إصلاح أخلاقه، نسف بن معاذ كل المعاني الهرِمة والمصطلحات الهدامة التى جاءت لنا من الغرب حين ذهب وقرر الدعوة مباشرة، لم يكتف بنفسه مثل الكثير منا، لم يقل ( أنا مالى) ( أنا مش وصي على قبيلتي) ( كل واحد حر)، لا والله ضرب بكل تلك المعاني العقيمة عرض الحائط وكان سبب فى دخول المئات للإسلام، فهل نتعلم من سعد ؟ هل نستح من هذا العملاق؟ هل نخجل من انفسنا ونحن مسلمين منذ عشرات السنين ولم نقدم شىء لدين الله ويأتي من يقدم بعد دقائق منذ دخوله، فليتغير كل منا لخدمة دينه كي تتحول حياته للأفضل، فهناك من كان هائم على وجه يتزعم قبيلة إذا مات على ذلك مُحي أثره ومات ذكره، لكنه تحول لبطل عملاق فى سماء الأمة استطاع التأثير على المئات كي يعطي درساً فى الإيجابية لن يُنسي مع الزمان وتتحول وفاته من وفاة عادية مثل أي إنسان لموتة يتم تخليد ذكرها ويهتز لها عرش الرحمان.

google-playkhamsatmostaqltradent