recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

الوليلي: الصناعة قاطرة التنمية ولابد أن يتكاتف الجميع من أجل إعادة الحياة للقطاع الصناعي والنهوض به

الصفحة الرئيسية

الوليلي: الصناعة قاطرة التنمية ولابد أن يتكاتف الجميع من أجل إعادة الحياة للقطاع الصناعي والنهوض به
 
 
كتبت - هدي العيسوي
 
 
قال النائب مجدي الوليلي السكرتير العام للشعبة العامة للمصدرين بالاتحاد العام للغرف التجارية: تحدثنا خلال السنوات الماضية منذ بدء إطلاق النسخة الأولى من مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي وحتى نسخته العاشرة الحالية في كل ما يتعلق بالقطاع الصناعي من تحديات وضبط سوق سعر الصرف وتوفير الدولار وزيادة الصادرات المصرية إلى الخارج ووضع حوافز تشجيعية لدمج القطاع غير الرسمي في القطاع الرسمي ومساندة أصحاب المصانع المتعثرة وتشجيع المنتج المحلى وتعميق الصناعة الوطنية وجذب المزيد من الاستثمارات ووضع العديد من المقترحات والتوصيات من أجل الارتقاء والنهوض بالقطاع الصناعي.
 
 
وأضاف "الوليلي" وعلى الرغم من أن الصناعة قاطرة التنمية والتصدير أسلوب حياة، فنحن مازلنا نعاني من مشاكل عديدة في القطاع الصناعي وقد يراها البعض ويربطها بالأزمات العالمية المتتالية بدء من أزمة جائحة كورونا ومروروا بالحرب الروسية الأوكرانية وأخيرا الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وما أصاب الاقتصاد العالمي وإلقي بظلاله على الاقتصاد المصري من تضخم وركود اقتصادي، وأكد "الوليلي" نحن لا ننكر أن ما يدور في المنطقة بشكل عام من أحداث وصراعات وتوترات له دورا كبيرا وانعكاسات سلبيه على الاقتصاد المصري.
 
 
ولكن يجب أن ننتبه جيدا ولا نضع رؤوسنا كالنعام في الرمال ونعترف بأننا لدينا مشكله أكبر ولابد من معالجتها من جذورها وهي انه على مدار سنوات عديده تم إهمال ملف الصناعة والتصنيع والفكر الصناعي بشكل عام وكان هناك توجه من الدولة في منتصف الثمانينات تجاه الاستيراد وأصبح السواد الأعظم يلجأ إلى الاستيراد بدل من التصنيع مما أدى إلى ضعف الصناعة تدريجيا والقضاء على العمالة المدربة واختفاء المراكز البحثية في كل القطاعات وطالب "الوليلي" بضرورة تكاتف الجميع من دوله وحكومة ورجال صناعة ومستثمرين أن ينصهروا جميعا في بوتقة واحدة من اجل أعادة الحياة للقطاع الصناعي خاصه في ضوء ما شهدته مصر من طفرة غير مسبوقة في تطوير البنية التحتية تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية.
 
 
مشددا على ضرورة دعم قطاع الصناعة وإزالة كافة الضغوط والمعوقات في المرحلة المقبلة حتى يتثني مواصلة العمل والإنتاج لكثير من المصانع المتعثرة مع وضع عددٍ من المحفزات والتسهيلات لرجال الصناعة والمستثمرين لتحقيق انطلاقة في الصناعة والإستثمار مع ضرورة إتخاذ خطوات عاجلة فيما يتعلق بضبط سوق الصرف وإعادة النظر في السياسات النقدية والمالية ودمج القطاع الغير رسمي في القطاع الرسمي للحفاظ على استقرار الأسواق ومستويات الأسعار كما طالب بضرورة العمل بقوة في ملف زيادة الصادرات المصرية إلى الخارج واقتحام أسواق جديدة ومشتركة من أجل تعزيز سبل التعاون الاقتصادي مع العديد من الدول.
google-playkhamsatmostaqltradent