recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

نائب رئيس «اقتصادية قناة السويس» السابق: اهتمام عربي كبير بتصنيع السيارات الكهربائية وصناعات التكنولوجيا الحديثة

الصفحة الرئيسية


نائب رئيس «اقتصادية قناة السويس» السابق: اهتمام عربي كبير بتصنيع السيارات الكهربائية وصناعات التكنولوجيا الحديثة


كتبت - هدي العيسوي 

قال الدكتور إبراهيم مصطفي، نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس السابق والخبير الاقتصادي الدولي، إنَّ إنعقاد قمة AIM في دورتها الـ 13 بمشاركة عدد كبير من 175 دولة ويتجاوز عددهم الـ 5 آلاف مشارك سواء حكومات أو شركات أو حتى جهات دولية، ما نتج عنه تنوع كبير من المشاركين خاصة هيئات الاستثمار وغرف تجارة وصناعة ووزراء استثمار من كافة الدول وكل المعنيين للتعبير عن فرص الاستثمار ببلادهم.


وتابع نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس السابق، خلال حواره لـ «الصنايعية أونلاين»، مع الإعلامي محمد ناقد، على هامش قمة AIM للاستثمار من أبو ظبي: «زخم كبير بين هذه الدول لاستقطاب والتعبير عن فرص الاستثمار وهناك تنافس إقليمي وعالمي على جذب استثمارات من مختلف القطاعات، وتطرقت القمة إلى التوترات الجيوسياسية وتأثيرها على اقتصادات المنطقة خاصة حرب غزة التي أثرت على مناخ الاستثمار بالمناطق المحيطة نتجية إثارة القلق».


ويرى الخبير الاقتصادي الدولي، أنَّ الدول العربية لا تزال جاذبة للاستثمار في ظل ما تقدمه من مزايا تنافسية مقارنة بالأسواق الإقليمية والعالمية الأخرى، وبالنسبة للقمة فإن موضوع الاستدامة كان من أبرز الموضوعات التي تم تناولها.


وأشار إلى سعي الدول العربية لتحقيق مزيد من الاستدامة فيما يتعلق بالاقتصاد والبيئة والتكنولوجيا المالية بجانب موضوعات الذكاء الاصطناعي والشركات الناشئة والابداع والابتكار، وجميعها موضوعات جديرة بالمناقشة وتلقى اهتمام من كافة المشاركين لمعرفة كيف ستجذب استثمارات جديدة في ضوء التطور التكنولوجي المتسارع خاصة في المجالات اللوجستية والخدمية والتصنيع.


وأكد أنَّ هناك اهتمام عربي كبير بتصنيع السيارات الكهربائية وصناعات التكنولوجيا الحديثة والوقوف على تأثيرها على مستقبل الصناعة، وتطوير الموارد البشرية لمواءمة التطور وكذلك تطوير السياسات التشريعية للدول كي لا تكون عائق وتواءم التطور.


ولفت إلى أنَّ الشركات الناشئة وقود الشركات الكبرى وهي التي تقود قاطرة التقدم والدول التي برعت في هذا المجال بجنوب شرق آسيا تتجه اليوم نحو الشرق، لضخ الاستثمارات وتبني مشروعات صغيرة ودعمها، والوضع التنافسي العالمي يفرض على كل الشركات أن تطور من نفسها ما يملي عليها الانفتاح على العالم ككل.


وأوضح أنَّ هناك اهتمام كبير من مصر بريادة الأعمال والشركات الناشئة وتدعم هذا التوجه بتقديم العديد من الحوافز في ظل تبني القيادة السياسية لهذا التوجه لدوره في تحقيق التنمية المستدامة، كما أنه القطاع الأكبر الموظف للعمالة ولديه الكم الأكبر من الإبداع ويخدم القطاعات الإنتاجية الأخرى والصناعات الكبرى والمتوسطة.





google-playkhamsatmostaqltradent