recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

استعداد الأزهر لزيادة المنح الدراسية لأبناء المسلمين في الصين وتدريب الأئمة الصينيين

استعداد الأزهر لزيادة المنح الدراسية لأبناء المسلمين في الصين وتدريب الأئمة الصينيين
 
 
كتب - حسين الحانوتي
 
 
استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الخميس، بمشيخة الأزهر، السيد تشن رويفنج، رئيس مصلحة الدولة الصينية للشئون الدينية، على رأس وفدٍ رفيع المستوى ضم كلًّا من: السفير لياو ليتشيانج، سفير الصين لدى القاهرة، والسيد خه يانلينج، نائب المدير العام للإدارة العامة بمصلحة الدولة الصينية للشئون الدينية، والسيدة آي شياو، رئيس القسم المسيحي لإدارة الشئون الدينية بمصلحة الدولة الصينية للشئون الدينية، والدكتورة لين مانهونج، نائبة الأمين العام للمجلس المسيحي الصيني.
 
 
وأكد فضيلة الإمام الأكبر أنَّ علاقة الأزهر الشريف بالصين علاقة قديمة، مشيرًا إلى أن الطلاب الصينيين الدارسين في الأزهر الشريف كانوا -ولا يزالون- محورًا مهمًّا في تعزيز هذه العَلاقة، وأن الأزهر الشريف يسعد باستضافة ما يقارب 300 طالب صيني للدراسة بمختلف المراحل التعليمية، من بينهم 32 باحثًا وباحثة في مرحلة الدكتوراه، كما يقدم الأزهر الشريف 32 منحة دراسية لأبناء المسلمين في الصين للدراسة في معاهده وجامعته العريقة.
 
 
وخلال اللقاء، تساءل شيخ الأزهر الشريف عن حقيقة التقارير الإعلامية التي تتناول التضييقات التي تمارس على المسلمين في الصين، ومنعهم من إقامة بعض الشعائر الدينية كصلاة الجماعة والصوم وغيرهما، مؤكدًا أن تعاليم الإسلام ترسخ في المسلم ثقافة التعايش السلمي في أي مجتمع، وتحثه على المشاركة في تحقيق نهضة مجتمعه وبلاده، وأن مبادئ الإسلام تعزز التعايش وقبول الآخر.
 
 
وأضاف فضيلته: «نشجع على الاندماج الإيجابي للمسلمين في المجتمعات التي يعيشون فيها، ولكن في الوقت ذاته نرفض الاندماج السلبي الذي يسعى إلى تفريغ المسلمين من هويتهم الدينية وطمسها، مع ضرورة الانتباه إلى أن هذا لا يحدث إلا عندما يحاول البعض التدخل في أصول الأديان وقواعدها من خلال التضييق على المؤمنين في ممارسة شعائر دينهم، وأننا كما نرفضه للمسلمين؛ فإننا نرفض أن يمارس ذلك ضد كل المؤمنين من مختلف الأديان وفي جميع المجتمعات».
 
 
وأبدى فضيلته استعداد الأزهر الشريف لزيادة عدد المنح الدراسية المقدمة لأبناء المسلمين في الصين، مع استعداد الأزهر الشريف لاستضافة الأئمة الصينيين للدراسة والتدريب في أكاديمية الأزهر العالمية لتدريب الأئمة والوعاظ، ورفع مهاراتهم في تفنيد الفكر المتطرف وترسيخ قيم التعايش وقبول الآخر.
 
 
و أعرب رئيس مصلحة الدولة الصينية للشئون الدينية عن سعادته بزيارة شيخ الأزهر الشريف، ووجوده في هذه المؤسسة الإسلامية العريقة التي تتمتع بمكانة عالمية مرموقة، مشيرًا إلى حرص بلاده على تعزيز التعاون والتواصل مع مؤسسة الأزهر الشريف، وأن الطلاب الصينيين الوافدين للدراسة في الأزهر الشريف فخورون بوجودهم في هذه الجامعة العريقة التي تقوم على نشر الفكر الوسطي المعتدل وتلعب دورًا كبيرًا في تعزيز التسامح الديني وقبول الآخر.
 
 
وجدد السيد تشن رويفنج، الدعوة لشيخ الأزهر الشريف؛ لزيارة الصين، والاطلاع على أحوال المسلمين عن قرب، مشيرًا إلى أن القيم الصينية تضمن حماية حرية العبادة، وحماية التعددية الدينية، وممارسة الشعائر الدينية للمؤمنين وغير المؤمنين، وأن الدستور الصيني يحمي حقوق جميع المؤمنين في ممارسة شعائرهم الدينية، ويضمن الاندماج بين القيم الدينية والقيم الصينية التي تسعى إلى تحقيق الازدهار والديمقراطية والعدالة والإنصاف والتنمية.
google-playkhamsatmostaqltradent