recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

الدكتور احمد طه: منظومة التأمين الصحي الشامل تساهم بقوة في دعم ملف السياحة العلاجية

الدكتور احمد طه: منظومة التأمين الصحي الشامل تساهم بقوة في دعم ملف السياحة العلاجية
 
 
كتبت - فتحية حماد
 
 
أكد د.أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، أن تعزيز السياحة الصحية في مصر يتطلب تضافر الجهود بين مختلف القطاعات الحكومية والخاصة والمجتمع المدني، بهدف تحويل الإمكانيات الطبيعية إلى موارد اقتصادية مستدامة، وتحقيق نمو اقتصادي ينعكس إيجابياً على مختلف القطاعات.
 
 
وأشار طه، إلى أهمية تحديث وتطوير المرافق الصحية والعلاجية بما يتماشى مع أعلى مستويات الجودة العالمية، بالإضافة إلى عقد الشراكات مع المؤسسات الصحية العالمية لتبادل الخبرات والتكنولوجيا الطبية المتقدمة بما يعزز من تجربة المريض وتحسين خدمات الدعم بعد العلاج.
 
 
وأضاف، أن منظومة التأمين الصحي الشامل تساهم بقوة في دعم ملف السياحة العلاجية من خلال تطبيق معايير الجودة الوطنية الصادرة عن جهار والمعتمدة من منظمة الاسكوا الدولية والتي تعد شرط أساسي لانضمام المنشأة تحت مظلة المنظومة الجديدة، مشيراً إلى أن "الجودة" تعد عامل الجذب الأهم للمريض الدولي وهو ما يدفعنا إلى الاهتمام بإطلاق الحملات التسويقية الشاملة بالتعاون مع الجهات الدولية المعنية للترويج لمستوي جودة الخدمة الصحية بالمرافق الصحية المصرية والتي تتماشى مع أعلى مستويات الجودة العالمية.
 
 
جاء ذلك خلال مشاركته بالجلسة النقاشية التي نظمتها المستشفى السعودي الألماني بعنوان "توحيد الجهود: التكامل بين الجهات المعنية لإنشاء نموذج فعال للسياحة الصحية في مصر" ضمن فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الثالث والمعرض الطبي الإفريقي "صحة أفريقيا" Africa Health ExCon 2024، وشارك بالجلسة، د.سميح عامر، مستشار وزير الصحة والسكان للسياحة العلاجية، د.غادة شلبي، نائب وزير السياحة والآثار لشئون السياحة.
 
 
د.علاء عبد المجيد، رئيس غرفة مقدمي خدمات الرعاية الصحية للقطاع الخاص، د. حسام المصري مساعد أمين عام مجلس الوزراء للشؤون الطبية ، د. أمير التلواني، المدير التنفيذي للهيئة العامة للرعاية الصحية، وعدد من قيادات القطاعات المختلفة والأطراف المعنية بتعزيز قطاع الرعاية الصحية بمصر، بهدف تبادل الخبرات وتوحيد الجهود والتعاون المشترك لوضع استراتيجية شاملة لتنفيذ نموذج فعال للسياحة العلاجية في مصر، مما يضع مصر كوجهة للسياحة العلاجية عالمية المستوى.
 
 
وأوضح د.أحمد طه، أن حصول المنشأة الصحية على شهادة اعتماد "GAHAR" المعتمدة دوليا من الاسكوا، وشهادة "التميز في السياحة العلاجية GAHAR - TEMOS"، يعد عامل جذب رئيسي للمريض الدولي وتعزيز ثقته بمستوى جودة الرعاية الصحية بمصر، لافتاً إلى أن هيئة الاعتماد والرقابة الصحية تقوم حاليا بإعداد معايير المراكز الاستشفائية من خلال لجنة تتضمن خبراء في مجال جودة الرعاية الصحية وصناعة السياحة الاستشفائية بشتى مجالاتها لضمان جودة الخدمات المقدمة في هذه المراكز.
 
 
وقال رئيس هيئة الاعتماد والرقابة الصحية، إلى دور الهيئة في مساعدة المنشآت الصحية على تطبيق معايير الجودة والحصول على شهادة الاعتماد بما يدعم السياحة العلاجية، لافتاً إلى حصول 84 مستشفى على الاعتماد من جهار تابعين للقطاعات الصحية المختلفة، وأشاد د.أحمد طه، بحرص مستشفى السعودي الألماني على الحصول على شهادة الاعتماد الصادرة عن جهار بالرغم من عدم انضمامها لمنظومة التأمين الصحي الشامل بالوقت الراهن ولكن حرصا منها على الالتزام بتطبيق معايير الجودة لتوفير خدمة صحية أمنة وفعالة للمرضى بما يضمن سلامتهم ورضاهم.
 
 
من جانبه أكد د.سميح عامر، أهمية تنظيم إدارة ملف السياحة العلاجية لنصبح قادرين على احتلال المكانة المناسبة بمصر على خريطة السياحة العلاجية، مشيرا إلى الدور الرائد لهيئة الاعتماد والرقابة الصحية في تعزيز الجودة والثقة بالخدمات الصحية بما يسهم في تنشيط السياحة الصحية، وقال عامر، أنه جاري الانتهاء من المنصة الإلكترونية للاستعداد لإطلاقها خلال الفترة القادمة لتساعد المريض الدولي على سهولة الوصول للمعلومات اللازمة له خلال فترة تلقيه العلاج بمصر.
 
 
وأوضحت د.غادة شلبي، دور وزارة السياحة بملف السياحة العلاجية والذي يتمثل في توفير الخدمات اللوجستية وتطوير المرافق السياحية بما يتماشى مع متطلبات السياحة الصحية كالفنادق والمرافق الترفيهية القريبة من المواقع العلاجية، مؤكدة أن الوزارة تسعى إلى توفير التسهيلات والدعم اللازمين لجذب السياح الصحيين، وتيسير إجراءات السفر والإقامة من خلال توفير تأشيرات خاصة وتسهيلات بالمطارات، بالإضافة إلى تنفيذ حملات تسويقية بما يتناسب مع كل سوق دولي.
 
 
وأكد د.علاء عبدالمجيد، ضرورة وضع إطار قانوني وتنظيمي يشجع على الاستثمار في مجال السياحة العلاجية، وتقديم حوافز للمستثمرين المحليين والدوليين، مشيرا إلى أن حصول المنشآت الصحية على شهادة الاعتماد من جهار يعد الضامن الرئيسي لاستدامة جودة الخدمات الصحية المقدمة للمرضى الدوليين بما يشجع على زيادة الاستثمار بالسياحة العلاجية.
 
 
في سياق متصل، شارك د.أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية باحتفالية المستشفى السعودي الألماني للإعلان عن نتائج لجنة تحكيم الأبحاث العلمية المتخصصة بتطوير القطاع الصحي، وذلك بحضور اللواء بهاء زيدان، رئيس هيئة الشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية د.أحمد السبكي، رئيس هيئة الاعتماد والرقابة الصحية، د.سالم هاشم، المدير التنفيذي لشركة KKM، د.أميت ثاكير، رئيس الاتحاد الإفريقي للرعاية الصحية، د.باميلا أجايي، رئيس اتحاد الرعاية الصحية في نيجيريا.
 
 
وخلال كلمته بحفل الإعلان عن النتائج، أعرب الدكتور أحمد طه، عن شكره على تكريمه من المستشفى السعودي الألماني كعضو لجنة تحكيم وفخره بالمستوى الرفيع للأبحاث العلمية المقدمة، مؤكدًا أن الابتكار والبحث العلمي هما الركيزتان الأساسيتان لتطوير الرعاية الصحية وتحقيق تقدم ملموس في هذا المجال، وقال: "نشهد اليوم حصاد جهود متميزة من الباحثين من الأشقاء الأفارقة الذين قدموا أبحاثًا متميزة تساهم في تحسين جودة الرعاية الصحية وتعزيز ممارسات طبية تستند معايير الجودة وسلامة المرضى".
google-playkhamsatmostaqltradent