recent
عاجل

أية تتلقى رصاص الغدر والغيرة فداء لزوجها بعد ٣ أشهر من عرسهما فى قنا

 أية تتلقى رصاص الغدر والغيرة فداء لزوجها بعد ٣ أشهر من عرسهما فى قنا



كتبت-سلوي عبدالرحيم

شهدت قرية الحجيرات التابعة لـمركز قنا، قصة مأساوية كانت ضحيتها آية، الطالبة في السنة النهائية بـكلية الحقوق، وزوجة المحامي علاء محروس، بعد أن تلقت الرصاص بدل من زوجها، بعدما تربص له مجرمون لقتله، بسبب غبار سيارته، في الوقت الذي أوضح فيه زوج المجني عليها، أن الغيرة والحسد، سببًا رئيسيًا، في تنفيذ جريمتهم. قال زوج الضحية المكلوم وهو في حيرة وحسرة وألم على ما ألم به، من جراح بعد سعادة مفرطة، في الوقت الذي طالب فيه الأجهزة الأمنية بقنا، بسرعة ضبط الجناة المعروفين أمنيًا، لاتخاذ كافة الاجراءات القانونية حيالهم، للسير في القضية وفقًا للقانون. وأضاف أنه تقدم لخطبة زوجته آية وهي طالبة في الفرقة الرابعة في كلية الحقوق، في 26 يونيه 2020، خططا سويًا لحياتهما، التي كانت بمثابة الحلم الذي سيتحقق مع بعضهما البعض، رسما سويًا كل " شبر" في عش الزوجية، وبعد أقل من 3 أشهر من الخطبة، وتحديدًا في 10 سبتمبر 2020، تزوجا، حتى يكتمل حلمهما، وعاشا سويًا في وحدة سكنية بمنطقة الشؤون بمدينة قنا. وتابع محروس: كل خطوة كانت في حياتنا سعيدة، سافرنا سويًا للغردقة والأقصر، خططنا لحياة أفضل، فربنا اختار " عبدين يكملوا بعض في كل حاجة"، كانت دافعًا لسعادتي، وكانت بمثابة الزوجة التي أرسلها الله لي حتى تقودني للخير والسعادة، كانت دافعًا لي بشكل أكبر مما كنت عليه من قبل، للدفاع عن الفقراء، كانت تساعدني لدفع الكفالة للمحتاجين لخروجهم من السجن، فلقد كانت آية صالحة تقف بجانبي وتساعدني في كل شيء. وأوضح محروس فور زواجنا، أكرمنا الله بالحمل على الفور، السعادة وقتها لم تكن بمعنى السعادة التي يعرفها البعض، ولكن كانت أكبر من أي احساس بها، وقتها بدأنا التخطيط سريعًا للمولود الذي سيزيد من فرحتنا، مع كل ثانية كانت تمر كنا ننتظر رؤيته بفارغ الصبر، كنا نقص ونروي لبعضنا البعض ما سنفعله، الملابس التي سنقوم بشرائها للجنين، للحضانة والمدارس التي سيتعلم أو ستتعلم فيها، كنا نحكي لبعضنا البعض عن ما أشهر الحمل والوحم والولادة، كل شيء كان يمر علينا وقتها كان بمثابة رحمة الله لنا وسعادة لا يمكن وصفها، سواء لنا أو لأسرتنا. لم نكن نعلم أن السعادة ستنتهي قريبًا، لم نكن نعلم أن كل شيء كنا نفكر فيه، ستنتهي قريبًا، لم نكن نعلم أن السعادة ستنتهي بهذا الشكل المرعب، فآية ماتت ومات من كنا نخطط له سويًا، مات الحلم الذي انتظرناه. يروي محروس، يوم الحادث المشؤوم، كان معنا موعد عند الطبيبة المعالجة، للاطمئنان على الجنين، فلقد قررنا الذهاب إلى قريتنا الحجيرات كعادتنا أسبوعيا مع كل يوم خميس، للقاء الأهل والأحباب، ولكن هذه المرة قررنا الذهاب مبكرًا حتى نعود إلى قنا مبكرًا للذهاب إلى الطبيبة، انطلقنا في الواحدة ظهرًا، ومعي شقيقي وزوجتي التي كانت في المقعد الخلفي في السيارة. ويتابع : وصلنا القرية، بسيارتي الخاصة، وسرنا على طريق غير ممهد، أزعج غبار السيارة، شخصين جالسين على جانبي الطريق، فاشتدا غضبهما، ليس لغبار السيارة ولكن للغيرة والحقد، فكيف ذلك الشاب يمتلك سيارة ويكون مشهور " واحنا محدش عارفنا ومش معانا حاجة". ويستطرد قائلًا : شتموني وأنا في السيارة، ورشقوني بألفاظ غير لائقة، واشتد التراشق بيننا، وأوقفت السيارة، حتى تدخل المارة، لحل المشكلة، وانتهت ، كنت أعتقد أنها انتهت ولكن لم يحدث ذلك، وحصل مالم نكن نتوقعه نهائيًا. ويتابع : ذهبنا لأسرنا أنا وزوجتي، وبعد 3 ساعات قررنا، العودة لقنا، سريعًا للذهاب إلى الطبيبة ، وأثناء عودتنا فوجئنا بتربص الشخصان والتلويح بإيقاف السيارة حيث كانت بحوزتهما بندقية آلية وطبنجة ، كانا الشخصان يتربصان لقتلي، فخوفا علي زوجتي رفضت ايقاف السيارة فقاما بإطلاق وابل من الاعيرة النارية علي السيارة من الخلف ، لتخترق الرصاصات الغادرة السيارة ثم ظهر زوجتي الحامل التي كانت تجلس في المقعد الخلفي من السيارة، فقمت مهرولا بها الى مستشفى قنا العام في محاولة مني لانقاذها هي وجنينا، ولكن قضاء الله نفذ وماتت زوجتي وابني الذي حلمت به، حتى اصبح الحلم كابوسا لم افق منه حتي الآن. وأكد محروس، أنه أدلى بأقواله في التحقيقات، واتهام من قتلا زوجتي بشكل مباشر، ولكن الغريب ان الجناة مازالا يتمتعا بالحرية حتى الان في منزلهم متباهين بأسلحتهم النارية التي اغتالت زوجتي. وطالب المحامي، اللواء محمد أبو المجد مدير أمن قنا، واللواء محمد ياسر، مدير المباحث الجنائية، وضباط مباحث المركز، بسرعة ضبط الجناة، ومحاكمتهما، في أسرع وقت ممكن، للحصول على حقي واعدامهما بالقانون.




 أية تتلقى رصاص الغدر والغيرة فداء  لزوجها بعد ٣ أشهر من عرسهما فى قنا
سلوى عبدالرحيم

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent