رغم نمو العمالة بقوة في منطقة اليورو لا يزال أمام التعافي المزيد من الوقت
recent
عاجـــــــــــــل

رغم نمو العمالة بقوة في منطقة اليورو لا يزال أمام التعافي المزيد من الوقت

 

رغم نمو العمالة بقوة في منطقة اليورو لا يزال أمام التعافي المزيد من الوقت

 




























































 

كانت معدلات البطالة في منطقة اليورو أقل بكثير من الولايات المتحدة الأمريكية، ويرجع ذلك أساسًا إلى أن الحكومات الأوروبية كانت سريعة في توسيع خططها الوطنية للاحتفاظ بالوظائف، ففي ألمانيا، تم تخفيف شروط مخطط "Kurzarbeit"، والذي بموجبه يعمل العمال لساعات أقصر مقابل أجر أقل لتجنب تسريح العمال، وقدمت الحكومة المزيد من المنح، وعرضت تعويض العمال عن 60٪ على الأقل من الأجور المتخلفة و100٪ من اشتراكات التأمين الاجتماعي.










































وعلى الرغم من ذلك، فإن بيانات البطالة تقدم صورة وردية مضللة لسوق العمل في منطقة اليورو، وذلك لعدة أسباب، منها، أن معدل المشاركة في القوى العاملة انخفض بشكل حاد مع اندلاع الأزمة، ولم ينتعش بعد، وذلك على النقيض من الولايات المتحدة الأمريكية.


























































وجدير بالذكر أن أداء الحكومات الأوروبية كان جيدًا في العام الماضي للتخفيف من تأثير عمليات الإغلاق على أسواق العمل لديها، وتبدو النظرة المستقبلية لسوق الوظائف أفضل بكثير مما كانت عليه بعد الأزمة المالية العالمية، عندما استغرق الأمر تسع سنوات لعودة التوظيف إلى مستويات عام 2008.

 


























رغم نمو العمالة بقوة في منطقة اليورو لا يزال أمام التعافي المزيد من الوقت





المصدر: الإيكونومست


author-img
صدى الأمة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent