recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

في الزاوية العكسية.. حسين لبيب يعيد للزمالك رونقه

الصفحة الرئيسية
في الزاوية العكسية.. حسين لبيب يعيد للزمالك رونقه
 
 
بقلم - عمر مغيب
 
 
أعاد الكابتن حسين لبيب رئيس نادي الزمالك النادي الي الطريق الذي يليق باسم ومكانة نادي الزمالك في مصر و إفريقيا بعد سنوات من التخبط الإدارى والعشوائية في اتخاذ القرارات التي تسببت في الدخول إلى نفق مظلم بجانب صراعات مع أطراف عديده في وقت يمر النادي بحالة مرضى تحتاج الهدوء والسلام مع الجميع حتى يتعافى ويبدأ في العودة إلى الطريق الصحيح، ولأن القدر كان رحيما بجماهير ظلت تساند وتتحمل عثرات وقرارات محبطة لا تبشر باي امل ليأتي حسين لبيب ومجلسه لانتشال النادي من تلك الكبوات وظل يعمل لمدة ١٠٠ يوم لمعالجة الأخطاء الإدارية والتي تسببت في إيقاف القيد من الاتحاد الدولي.
 
 
صعوبة فك القيد كانت مركبه فأنت أمام طريقان متوازيان لا يجدي فيهما الوصول إلى نهاية طريق واحد وترك الآخر بمعنى ان عليك ان تسلك طريق فك القيد ومعه التوازي تدعيم الفريق الذي ينهار وعليك اللحاق بالسباق الي منصات التتويج خصوصا عندما تجد نفسك في نهائي كأس مصر وأمام المنافس التقليدي فإذا تحقق النصر وحصد البطولة ستجد نفسك متوج بلقب عزيز علي قلوب الزملكاوية بجانب الانتصار على المنافس بمثابة بطولة أخرى وهو ما يعلمه مجلس لبيب كما أنا الموقف في بطولة الكونفدرالية الأفريقية للفريق ممتاز بعد أن تصدر مجموعته وضمن التأهل إلى دور ربع النهائي وبالتالي كان ولا بد من التدعيم بعناصر قادرة على قيادة الفريق الي منصات التتويج.
 
 
الأمر الآخر والأهم ما رأيناه أثناء المؤتمر الصحفي لتقديم الصفقات الجديده فقد رأينا تنظيم رائع وجميل لم يحدث من قبل داخل جدران ميت عقبة، كذلك المظهر الذي ظهر عليه صفقات الفريق من زي رسمي بعد أن كانت الصفات تقدم بالشورت والتيشيرت وجدنا ملابس رسمية بدلة تليق بالحدث، أيضا لم يفوتني جلوس رموز النادي فقد وجدت الدكتور كمال درويش الرئيس السابق لنادي الزمالك يتقدم الصفوف الأولى بينما يجلس حسين لبيب وباقي أعضاء المجلس في الصفوف الخلفيه مما يعكس احترام وتقدير من أسرة الزمالك لبعضها البعض ليعود الزمالك إلى مكانته الطبيعية كأفضل الأندية في أفريقيا والشرق الأوسط.
google-playkhamsatmostaqltradent