recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

إسماعيل عبدالغفار: كنا أول مشروع في العلمين الجديدة وهدفنا نصبح نجم في سماءها

الصفحة الرئيسية

إسماعيل عبدالغفار: كنا أول مشروع في العلمين الجديدة وهدفنا نصبح نجم في سماءها
 
 
كتبت - هدي العيسوي
 
 
قال الدكتور إسماعيل عبد الغفار، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، إن رأس المال البشري والفكري أهم ما يميز الأكاديمية وهما أبرز عوامل قوتها واستدامتها، مؤكداً حرص مؤسسته على خلق جيل من القيادات لديه القدرة على العمل والعطاء وحب الوطن والبناء.
 
 
وأضاف «عبدالغفار»، في حواره ببرنامج «الصنايعية»، مع الإعلامي محمد ناقد، والمُذاع على شاشة «قناة الشمس»، أن هذه المساحة، يقصد بها مساحة 62 فدان بنيت عليها الأكاديمية بفرعها بمدينة العلمين الجديدة، كانت منذ 5 سنوات فقط جزء من الصحراء ولكن بفضل جهودهم تحولت إلى مثال للغرس الطيب والنبتة المتميزة وجميعنا عمل لرعايتها وبذلنا من أجلها ورأينا ثمرة هذه الجهود في الروح الإيجابية من أسرة الأكاديمية والجميع على قلب رجل واحد ينفانى ويخلص من أجل تخريج جيل مختلف ومتميز كل في مجال تخصصه.
 
 
وتابع: «نستهدف مع تخريجنا دفعات جديدة من الأكاديمية أن يكون لديهم الرغبة في إثبات ذاتهم والتفوق والتميز في مجال دراستهم، ونجحنا بالفعل في خلق هذه الروح»، وأكد: «افتخر بأسرة الأكاديمية ورأس مالها البشري ما يمنحنا القدرة والطاقة لاستثمار كل إنجازات الدولة المصرية واستغلال هذه المقومات في أن نكون نجم لامع في سماء العلمين الجديدة ونحمل رسالة لأهل العلمين ومطروح بل وأهل مصر والوطن العربي.. نحن أول مشروع يعمل في مدينة العلمين الجديدة ولا نزال نعمل ونطور ودائماً كل يوم لدينا جديد».
 
 
وأِشار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، إلي أن الأكاديمية على تعاون وثيق مع شركة «فاركو» للأدوية منذ بدأت تحقيق رؤية جديدة في القطاع الصحي والعلوم الحياتية وكان هناك شراكة مع فاركو منذ اليوم الأول وتعاونا لإنشاء كلية الصيدلة ووضع رؤيتها واستمر هذا التعاون ليثمر عن أول معمل على ساحل المتوسط للعينات الصيدلية الدوائية لإقرار العينات واعتمادها وتحليلها ما يخفف الضغط من طوابير الانتظار الطويل أمام هيئة الدواء بالقاهرة.
 
 
وتابع: «الأكاديمية بدأت مشوار كلية الطب لننشئ مبنى ومعامل للطب داخلها وانتهينا من بناء المستشفى التعليمي لطب الأسنان وكذلك معامل الذكاء الاصطناعي، والمستشفى تفتح أبوابها لأكثر من 300 مريض يومياً يأتون من المناطق المجاورة طلبا للخدمات الصحية التي تقدمها المستشفى التعليمي»، وأكد: «افتتحنا بالفعل العيادات الخارجية بالمستشفى التعليمي ونستهدف تشغيلها بالكامل في سبتمبر المقبل بجانب تشغيل مستشفى الطوارئ لتعليم أبناءنا وخدمة أهالي العلمين وهو الشيء الأهم لاستدامة الحياة بالمدينة لأن الجامعة تبنى عليها المدن وهذا الفكر تبناه الرئيس السيسي منذ اللحظة الأولى ونراه يتحقق».
google-playkhamsatmostaqltradent