recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

الأمل يُشرق في أشمون.. قصة محمد حمدي عبد الهادي تؤكد أهمية التعليم في تحقيق مستقبلٍ أفضل

الصفحة الرئيسية

 


الأمل يُشرق في أشمون.. قصة محمد حمدي عبد الهادي تؤكد أهمية التعليم في تحقيق مستقبلٍ أفضل



كتب - حسن سليم

 شهد مركز أشمون بمحافظة المنوفية، الأحد 2 يونيو 2024، استكتابًا للمواطن محمد حمدي عبد الهادي من ذوي الهمم، وذلك في إطار مبادرة دمج ذوي الهمم في تعليم الكبار التي تنفذها الهيئة العامة لتعليم الكبار.


وتأتي هذه المبادرة بتوجيهات من الأستاذ الدكتور عيد عبد الواحد، رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار، وبرعاية الاستاذة سحر سويلم، مدير عام فرع الهيئة بالمنوفية، إيمانًا بأهمية توفير فرص تعليمية متكافئة للجميع، ودمج ذوي الإعاقة في المجتمع، وتحقيق التكامل الاجتماعي.


ويُعد محمد حمدي عبد الهادي نموذجًا يُحتذى به في الإصرار والعزيمة، حيث لم تُثنه إعاقته عن السعي لتحقيق حلمه في التعلم.


فقد حضر إلى مركز أشمون، مُصطحبًا معه طموحاته وآمالًا كبيرة، ليُسجل اسمه في سجلات تعليم الكبار، ويبدأ رحلة جديدة نحو العلم والمعرفة.


وتم استكتاب محمد حمدي عبد الهادي بحضور الأستاذ علاء زيان والأستاذة حنان زين، مسؤولي الاستكتاب والشهادات في فرع الهيئة بالمنوفية، اللذين أشادا بإصراره ورغبته في الالتحاق ببرامج محو الأمية.


وأكدت الاستاذة سحر سويلم، مدير عام فرع الهيئة بالمنوفية، على أهمية هذه المبادرة في تحقيق التكامل الاجتماعي وتوفير فرص متساوية للمواطنين.


وأشارت "سويلم" إلى أن مبادرة دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في برامج محو الأمية تعد تجربة رائدة تهدف إلى تحقيق التكامل الاجتماعي وتوفير فرص متساوية للمواطنين.


ونوهت "سويلم" إلى دور الجهات المعنية في خلق بيئة داعمة لذوي الإعاقة تتيح لهم المشاركة الفاعلة في المجتمع.




الأمل يُشرق في أشمون.. قصة محمد حمدي عبد الهادي وتؤكد أهمية التعليم في تحقيق مستقبلٍ أفضل

الأمل يُشرق في أشمون.. قصة محمد حمدي عبد الهادي وتؤكد أهمية التعليم في تحقيق مستقبلٍ أفضل

الأمل يُشرق في أشمون.. قصة محمد حمدي عبد الهادي وتؤكد أهمية التعليم في تحقيق مستقبلٍ أفضل

الأمل يُشرق في أشمون.. قصة محمد حمدي عبد الهادي تؤكد أهمية التعليم في تحقيق مستقبلٍ أفضل


google-playkhamsatmostaqltradent