إعلان

recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

جامعة المنصورة تتصدر جامعات مصر في التصنيف الدولي للتنمية المستدامة

الصفحة الرئيسية

جامعة المنصورة تتصدر جامعات مصر في التصنيف الدولي للتنمية المستدامة
 
 
كتب - حسين الحانوتي
 
 
كشف تصنيف التايمز للتأثير لأهداف التنمية المُستدامة، عن إدراج 46 جامعة مصرية في نتائج نسخته الأخيرة للعام 2024، بزيادة كبيرة عن العام الماضي 2023 والذي شهد إدراج 28 جامعة مصرية، وأوضح الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن الجامعات المصرية حققت تقدمًا جديدًا في نتائج هذا العام.
 
 
مؤكدًا اهتمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتنفيذ تكليفات القيادة السياسية بالارتقاء بترتيب الجامعات المصرية والمؤسسات البحثية في التصنيفات الدولية، وتطبيق مبدأ المرجعية الدولية الذي يعُد من أهم أهداف الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، وأشار الوزير إلى أن تقدم الجامعات المصرية والمؤسسات البحثية في التصنيفات الدولية، يأتي انعكاسًا للإجراءات التي اتخذتها الوزارة وبنك المعرفة المصري من التدريب على النشر الدولي، وتحفيز الجامعات والمراكز والهيئات البحثية على النشر في المجلات الدولية المرموقة.
 
 
وتصدرت جامعتا عين شمس والمنصورة قائمة الجامعات المصرية في التصنيف لأهداف التنمية المستدامة، وجاءت في الترتيب (201 - 300) عالميًا، ثم جاءت (جامعة القاهرة، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري) في الترتيب (301 - 400) عالميًا، وجاءت جامعات (الإسكندرية، والجامعة الأمريكية بالقاهرة، وجامعة أسيوط، وجامعة بنها، وجامعة الدلتا للعلوم والتكنولوجيا، والجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة المستقبل، وجامعة 6 أكتوبر، وجامعة قناة السويس) في الترتيب (401 – 600).
 
 
وأكدت د. عبير الشاطر مساعد الوزير للشئون الفنية والمشرف على بنك المعرفة، أهمية دور بنك المعرفة المصري في توفير الكم الهائل من المصادر العلمية اللازمة للباحثين، والعلماء المصريين، وصناع القرار؛ من أجل تعزيز البحث العلمي في مصر، وتمكين المؤسسات البحثية من أن تصبح معروفة عالميًّا كمرجع للبحث العلمي، فضلاً عن المُساهمة في الارتقاء بتصنيف الجامعات والمؤسسات والمراكز البحثية دوليًا، ويأتي ذلك تماشيًا مع رؤية مصر للتنمية المُستدامة 2030، والتي تستهدف إتاحة التعليم والتدريب من أجل خلق جيل من الشباب القادر على إحداث طفرة في كافة المجالات بمصر، مشيرة إلى دور لجان التصنيف بالجامعات المصرية في تقديم الدعم الكامل مع بنك المعرفة لاستكمال الأعمال المختصة بترتيب الجامعات المصرية بالتصنيفات الدولية المختلفة سنويا.
 
 
ومن جانبه، أكد د. عادل عبدالغفار المُتحدث الرسمي والمُستشار الإعلامي للوزارة، أن تقدم الجامعات المصرية في مؤشرات تصنيف التايمز، يرجع إلى سياسات دعم البحث العلمي وزيادة تمويله، فضلًا عن التعاون مع الباحثين من دول العالم المختلفة، كما ساهمت جودة الأبحاث المُشتركة في تسجيل عدد كبير من الاستشهادات، وبالتالي تمتعها بفرصة أكبر للنشر في مجلات عالية التأثير، وأشار المتحدث الرسمي إلى أن تصنيف مؤسسة التايمز للتأثير قد قام بتقييم 2152 جامعة من 125 دولة لعام 2024، ويأخذ التصنيف في الاعتبار أعلى ثلاث درجات من أهداف التنمية المستدامة لكل جامعة، ومساهماتها الشاملة في أهداف التنمية المستدامة، مع تحقيق الترابط بينها.
 
 
ويستهدف تصنيف التايمز للتنمية المستدامة لعام 2024 إبراز الجامعات التي تميزت في السعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال التزامها بمعالجة التحديات الأكثر إلحاحًا في العالم بما في ذلك الاستدامة البيئية والاندماج الاجتماعي والنمو الاقتصادي والشراكات، فضلًا عن تأثير هذه الجامعات عبر العديد من أبعاد التنمية المُستدامة، وتقديمها لمساهمات في خلق مستقبل مُستدام، ومواجهة التحديات العالمية، حيث يسعى هذا التصنيف للتأكيد على الدور الأكاديمي للمؤسسات التعليمية في قيادة التغيير المُستدام.
google-playkhamsatmostaqltradent