recent
عاجـــــــــــــــــــــــل

انطلاق المؤتمر العلمي الدولي الرابع لكلية التربية للطفولة المبكرة تحت عنوان "مستقبل تأهيل وتعلم الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة "


انطلاق المؤتمر العلمي الدولي الرابع لكلية التربية للطفولة المبكرة تحت عنوان "مستقبل تأهيل وتعلم الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة  "

كتب - مصطفى الكومى 

انطلقت صباح الخميس فعاليات المؤتمر العلمي  الدولي الرابع لكلية التربية للطفولة المبكرة بعنوان "مستقبل تأهيل وتعلم الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة في ظل التغيرات المناخية المعاصرة وفقاً لرؤية ٢٠٣٠" وذلك تحت رعاية معالي أ.د. عصام الدين صادق فرحات رئيس جامعة المنيا وسعادة أ.د. عيد عبد الواحد علي عميد كليتي التربية والتربية للطفولة المبكرة ورئيساً للمؤتمر ومقررا المؤتمر أ.د. نبيل السيد حسن أستاذ علم النفس المتفرغ وعميد الكلية السابق وأ.د.وفاء رشاد راوي وأمناء المؤتمر أ.د.حنان محمد صفوت وأ.د.ناصر فؤاد علي وأ.د.سلوى عبد السلام عبد الغني.
استهل المؤتمر فعالياته بالسلام الوطني أعقبه تلاوة القرآن الكريم.

وفي كلمة الأستاذ الدكتور عيد عبد الواحد عميد الكلية وجه سيادته خالص الشكر والتقدير لمعالي أ.د.عصام الدين صادق فرحات رئيس الجامعة لدعمه للمؤتمر ولكلية التربية للطفولة المبكرة، كما رحب سيادته بالحضور  من القامات والرموز العظيمة في العلم والبحث العلمي بمصر ومن الدول العربية عبر تطبيق زووم.

وتقدم سيادته بالشكر لأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب بالكلية لجهودهم في تنظيم المؤتمر.

وأشار سيادته أن هذا المؤتمر يتناول إحدى القضايا الهامة وهي استشراف المستقبل ولذلك تركز البحوث بالمؤتمر على علم المستقبل خاصة بالنسبة للطفل من ذوي الإحتياجات الخاصة وتأهيله في ظل إهتمام الدولة انطلاقاً من رؤية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وصدور قانون ١٠ لسنة ٢٠١٨ وإقرار حقوق للطفل من ذوي الإحتياجات الخاصة ومن ثم بدأت رؤية الجامعة حيث تم إنشاء مركز لذوي الإحتياجات الخاصة وحصرياً وضع برنامج إعداد معلم التربية الخاصة في مرحلة الطفولة المبكرة وأيضاً مركز التكامل الحسي الذي سيتم تفعيله هذا العام مجهزاً بأحدث الأجهزة بدعم معالي رئيس الجامعة.

وأضاف أن المؤتمر يتناول بحوثاً عن الذكاء الإصطناعي وكيفية تأهيل الطفل والمعلم لتطبيقاته، وبحوثاً أخرى عن رقمنة الطفل والمعلم.
وأخيراً أرسل سيادته التحية للشركاء من مديرية التربية والتعليم ووكيل وزارتها وممثلي المدارس بالمحافظة والقيادات الأمنية وللإعلاميين.
وفي كلمة أ.د. نبيل السيد حسن مقرر المؤتمر وعميد الكلية السابق قال أن التربية الخاصة مؤخراً في مصر والوطن العربي قد شهدت طفرة من الاهتمام بالأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة حيث تسارعت القرارات والتشريعات المنظمة لشئون حياتهم ولذا تلتزم الدولة المصرية بحماية حقوقهم المنصوص عليها في قانون ١٠ لسنة ٢٠١٨.

وتعد ظاهرة التغيرات المناخية من أهم المشكلات البيئية الناتجة عن تزايد الأنشطة البشرية ولها تأثير كبير على ذوي الإحتياجات الخاصة بالمقارنة بغيرهم مما ليست لديهم إعاقة.

وأكمل أن فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي يولي اهتماماً بذوي الإحتياجات الخاصة وتماشيا مع توجهات فخامته والدولة المصرية جاء هذا المؤتمر تحت رعاية معالي الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة والدعم المستمر لمعالي عميد الكلية ورئيس المؤتمر.

اشتمل المؤتمر على جلسة عامة افتتاحية بحضور نخبة من الرموز التربوية بالجامعات المصرية، وبعدها تم عقد ثلاث جلسات فرعية لمناقشة الأوراق البحثيه المقدمة المتصلة بموضوع المؤتمر بالإضافة إلى تنظيم ورش عمل. 

وعلى هامش المؤتمر تم عرض فيلمين تسجيليين عن كلية التربية للطفولة المبكرة وإنجازاتها وفيلم آخر عن المدارس من الشركاء بالمحافظة.
وأيضا قام كورال الكلية بتقديم عرض مجموعة من الأغاني الوطنية البعض منها مترجم بلغة الإشارة وذلك تحت إشراف د.أحمد يحيى بكلية التربية النوعية.

نقلا عن إدارة الإتصالات والمؤتمرات بالجامعة  بالتغطية الإعلامية للمؤتمر.

google-playkhamsatmostaqltradent